مركز الأرمن الصحي .... ازدحام شديد ونقص بفنيي المخبر... الأطباء يداومون ساعة أو ساعتين ..

رغم الاستهداف الذي لحق بالقطاع الصحي في مدينة حمص ،والتي تمثلت بتخريب  المشافي والمراكز الصحية من قبل المجموعات الإرهابية  ، رغم كل ذلك لم تتوقف الخدمات الصحية التي تقدمها  المراكز الصحية  المنتشرة في أحياء المدينة والريف ومن هذه المراكز مركز الأرمن الصحي "مركز الشهيد فادي ديب المحمد "الذي كان متخصصا بمعالجة الأمراض الجلدية وغيرها من الأمراض .

العروبة زارت المركز وتجولت في أرجائه وجميع أقسامه والتقت العديد من المراجعين والمرضى الذين أثنوا على الخدمة الصحية المقدمة وخاصة في هذه الظروف التي ارتفعت  فيها أسعار الأدوية وفقدان بعض الأصناف  في الصيدليات, مع الإشارة إلى الازدحام الشديد وخاصة في ساعات الصباح ومع بداية الدوام لتسجل الدور ,كما أشاروا إلى أن الأطباء يداومون ساعة واحدة أو ساعتين على الأكثر فمن يقصد المركز بعد الساعة الحادية عشر يعود (بخفي حنين) لأن الأطباء الاختصاصيين يكونون قد غادروه , وانطلقوا إلى عياداتهم أو إلى المشافي الخاصة ليتابعوا مرضاهم هناك !  لذلك يكون الازدحام على أشده على حد تعبيرهم. و أكد المراجعون أنه يتم في المركز  اتخاذ الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا . 

كما التقينا رئيسة المركز الدكتورة سامية السليمان التي تحدثت عن الخدمات التي يقدمها قائلة : يخدم المركز  أهالي حي الأرمن (الشمالي ،و  الجنوبي ،و الأوسط) وحي عشيرة  كما يقصده  المراجعون من أحياء جب الجندلي والزهراء والعباسية والمهاجرين .

البناء مؤلف  من طابقين وفيه عيادات الجلدية ،وتقييم السكر والأسنان ،و عيادة الترصد التغذوي وسوء التغذية عند الأطفال والعينية والنسائية ،والصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة وعيادة الأطفال واللقاح والعصبية والداخلية والمخبر والصيدلية والإسعاف.

 وأثناء جولتنا في أقسام المركز  علمنا أن قسم الإسعاف يقدم  خدمة خياطة الجروح ومعالجة القدم السكرية ومصابي الحرب وزرق الإبر وفك القطب لجميع العمليات ومراقبة الضغط وجلسات الإرذاذ,أما عيادة اللقاح فتقدم  اللقاحات للأطفال منذ الولادة و وتقوم بتنفيذ البرنامج المعد لذلك وهو إعطاء اللقاحات لغاية السنة والنصف من عمر الطفل ,كما تقوم بمتابعة المتسربين الذين لم يأخذوا  اللقاحات بشكل منتظم حيث يتم التواصل مع أهالي الأطفال إما بالهاتف أو بالزيارات المنزلية وقد تم تحقيق الهدف وذلك من خلال حملة اللقاح للمتسربين الكلي أو الجزئي ،وبلغ عدد الملقحين المتسربين /202/طفل وذلك من منطقة المركز وخارج منطقته .

أما العيادة الداخلية تقوم بفحص المراجعين من مرضى القلب والأمراض الداخلية الأخرى ،و بلغ عدد الخدمات التي قدمتها هذه العيادة خلال شهر حزيران الماضي /700/خدمة صحية  .

وفي المخبر تحدثت  الدكتورة سامية رئيسة المركز وغادة رستم رئيسة القسم عن عمل المخبر بقولهما :يقدم المخبر مجموعة من التحاليل مثل السكر ،الشحوم ،الكوليسترول ,حمض البول ،البولة ،الكرياتين ،الحديد ،الكلس وبيض وصيغة ،صفيحات ،خضاب ،تثفل بول وراسب وزمرة ويعاني المخبر من الضغط الشديد عليه ونقص عدد العناصر فيه حيث أن عددهم ثلاثة عناصر فقط ,وقدم خلال شهر حزيران الماضي /650 /خدمة .

أما عيادة الأسنان فتقدم كافة الخدمات السنية من قلع وحشوات ومعالجة لبية (سحب عصب),فقد بلغ عدد المراجعين  خلال شهر حزيران لهذا القسم 500 مراجع مع الإشارة إلى توفر المواد الأولية فيه.

والعيادة الجلدية يتم فيها معاينة جميع الأمراض الجلدية وهي العيادة الوحيدة على مستوى المنطقة لذلك يقصدها المرضى من جميع الأحياء المجاورة للمركز وتتم معالجة حبة اللاشمانيا من خلال الحقن بالإبر والبخ الآزوتي ،كما تقدم العيادة أدوية الجرب والقمل لكافة المصابين بهذين المرضين .

أما الصيدلية فتتوفر فيها  أدوية السكري والضغط وخافضات الحرارة للأطفال والكبار والمضادات الحيوية والتهاب الأمعاء وأدوية الصحة الإنجابية ورعاية الحوامل.

 وفي عيادة الأطفال تحدثت رئيسة العيادة نسرين الشاويش بقولها :يتم فحص الأطفال لغاية /12/سنة ويوجد طبيبان في العيادة ،ونعمل على برنامج Mci حيث الرعاية الكاملة ,و يتم فحص الطفل من عمر يوم ولغاية الخمس سنوات ,والهدف هو التقليل من إعطاء أدوية الالتهاب وتقديم الوصفات الآمنة لمعالجة الأمراض الخفيفة كالرشح, بالإضافة لتقييم الحالة الغذائية للأطفال الذين يزيد عمرهم عن الخمس سنوات والمعالجة بعد التقييم إن لزم الأمر وبلغ عدد المراجعين خلال شهر حزيران /658/ مراجعاً من عمر يوم ولغاية 12 سنة .

وفي العيادة النفسية قال الدكتور طوني مصيص: نستقبل المرضى النفسيين وإجراء استشارات نفسية لهم ومتابعة حالتهم بشكل دوري ونقدم مجموعة من الأدوية في حال توفرها .

وفي العيادة السكرية تحدثت إنعام عبودي قائلة : نقوم بمجموعة تحاليل شاملة وفق البرنامج المخصص لمرضى السكري مثل فحص قعر العين والسكر والشحوم والكولسترول والبولة والكرياتين وخضاب السكر وحمص البول , وفحص القدرة الشبكية والبصرية للمريض وتوزيع بروشورات وأقلام حقن للمحتاجين لنشر حالة التوعية إضافة إلى تقييم حالة المرضى الذين بحاجة للأنسولين سواء أكانوا من المدينة أو من الريف وتقديم الأنسولين وفق الحاجة أو الأدوية الأخرى ,و بلغ عدد الخدمات خلال شهر حزيران /400/ خدمة .

وفي عيادة الترصد التغذوي تحدثت الممرضة رجاء الحسن قائلة : يشمل  برنامج الترصد التغذوي مراقبة الوزن والطول ومحيط الورك وتقديم الإرشادات الصحية وتثقيف الأمهات عن أهمية الإرضاع الطبيعي وتقديم (الزبدة العلاجية وبسكويت مدعم بالفيتامينات) كما نقدم مجموعة من الفيتامينات , ونؤكد على الأمهات مراقبة حالة الطفل والمراجعة كل /15/ يوماً أو أسبوعياً وذلك حسب حالة الطفل كما نقدم التوعية الصحية حول الوقاية من وباء الكورونا .

أما في العيادة النسائية تحدثت المثقفة الصحية سامية غنام قائلة : يتم في هذه العيادة تقديم الخدمات اللازمة في مجال الصحة الإنجابية وتشمل السيدات بسن الإنجاب وما قبل وكل ما يخص السيدة وما يتعلق بصحتها ورعاية الحامل من بداية الحمل حتى الولادة وبعدها ,  حيث نقوم بمراقبة الضغط والوزن وإجراء التحاليل المخبرية عند الحاجة بالإضافة إلى الفحص المبكر عن السرطان كسرطان الثدي وسرطان عنق الرحم وإعطاء إرشادات صحية للسيدات وذلك لأهمية الوعي الصحي,وقدمت العيادة خلال شهر حزيران  800  خدمة وتصل الخدمات أحياناً إلى الألف  .

جنينة الحسن