قرية الحرية تعاني نقصا حادا بالخدمات.. مياه الشرب غير متوفرة والصهاريج بديلا .. الحفر الفنية تتسبب بتلوث آبار المياه....

انطلاقا من مصداقيتها تستمر العروبة بنشر كل الشكاوى التي ترد إليها في محاولة جادة للفت نظر المعنيين و إيصال صوت المواطنين...

 وإننا نشير قبل استعراض شكوى اليوم اننا لن نتوقف عن نشر مختلف الشكاوي حتى تجد حلولا جذرية لها خاصة عندما تتعلق بحياة المواطنين اليومية و حاجاتهم الأساسية...

 و مما جاء في رسالة من أهالي قرية الحرية التابعة لبلدية  الزهورية والتي يوجد فيها 800 عائلة وتبعد عن مركز المدينة 15 كيلومتر فقط... معاناتهم من نقص حاد بالخدمات و أهمها عدم وجود مياه شرب في القرية و أشاروا  إلى أنهم في السابق كانوا يستفيدون من البئر الموجودة في قرية الكرامة المتاخمة لقريتهم و لكن وبعد دخول  المجموعات الإرهابية  المسلحة لقرية الكرامة خرج البئرعن الخدمة...

و أضافوا..  بعد أن عاد الأمن و الأمان بهمة أبطال الجيش العربي السوري،نأمل العمل على إعادة تأهيل البئر المذكورة أوجر مياه الشرب للمنطقة من خط المياه الذي يمر في قريتنا إلى بلدة المشرفة..  وهذا الإجراء يرحم أكثر من نصف أهالي القرية من تكبد نفقات شراء مياه الشرب مجهولة المصدر  من الصهاريج...

و أضافوا في شكواهم إن عدم وجود شبكة صرف صحي في القرية واعتماد الأهالي على الحفر الفنية يتسبب بتلوث آبار المياه القريبة منها و الدليل ظهور عدة حالات مرضية بسبب التلوث... وهو أمر نتمنى أن يلقى حلا بالقريب العاجل... كما  شرح الأهالي في شكواهم سوء واقع الطريق الرئيسي وتمنوا أن  يتم إزالة المطبات الترابية التي تعيق حركة السيارات و تسبب الضرر للآليات كونها موضوعة بطرق غير مدروسة وهو أمر يتسبب بالحوادث المرورية في  بعض الأحيان وإزالة الساتر الترابي الموجود على طريق القرية الشمالي لتسهيل حركة الشاحنات و الصهاريج و السيارات , بالإضافة لضرورة تزفيت الطريق الواصل إلى مدرسة الشيخ المحدثة لحماية الطلاب من مشاكل الطريق خاصة وأننا على أبواب فصل الشتاء..

 وتعاني القرية من مشكلة سوء النقل من و إلى مركز المدينة - حالها كحال العديد من القرى - و تشترك معها في المعاناة قرى الرياض و الزهورية  مشيرين إلى أن فرز عدد قليل من سرافيس دير بعلبة لتخديم القرى ولو بشكل دوري يحل المشكلة..

أخيرا

 تمنى الأهالي من الجهات المعنية دعم الفلاحين في المنطقة ليتمكنوا من استثمار أراضيهم بالشكل الذي يعود بالنفع عليهم و على الاقتصاد الوطني  ... خاصة بعد الضرر الذي لحق بهم وبأراضيهم كون القرية كانت تقع على خط التماس مع المجموعات الإرهابية..

العروبة – هنادي سلامة