أطياف

صباح الخير

من شعاع سورية المشع على العالم اقتبسنا نور محبة لكل محبيها والمتفانين لخدمتها  ونثرناه مع حبات قمح سوري معتق في أقبية القلوب النقية الصافية لتشرق شمسه بهاء ودادا وعطر ياسمين المحبة والتعاون والتآخ

حورية بحر

وضعت قدمها في مياه البحر. وبدأ الموج يتعالى رويدا رويدا كأنه يتسابق لرؤيتها..

فكرة ... هل تحقق بعض الانتصارات الوهمية

هل يمكن أن نصف السياسات الأمريكية في المنطقة العربية بأنها لا تمتلك أدنى شعور من الخجل أو أنها حولاء أو أنها لا ترى إلا مصالحها و أهدافها الامبريالية  ..؟

عمق الفكرة وبراعة السرد

أعترف مسبقاً أنني منحاز لما يبدعه الأديب سامر أنور  الشمالي ، وخصوصاً في ميدان القصة القصيرة، وسبب هذا الانحياز أنني توقعت أن يكون له شأن  أي شأن في عالم الأدب الغني الجميل منذ إبداعاته الأولى وأس

الكاتب ونصه ...

لا يمكن الحديث عن فصل كامل بين الكاتب ونصه، فحتى عندما يتعمد الكاتب ارتداء أقنعة فإن وسيلته هي لغته الخاصة التي تكشف ثقافته ومعرفته، فأسلوب النص يدل على صاحبه دون مواربة.

معبر آخر

كان القرار  قد اتخذ منذ أكثر من يومين ...
قامت الأم بترتيب المكان كأنها ستحتفل بعيد ميلاد أحد أولادها ..

خيمة عزاء أم استعراض؟

أصبحت خيم العزاء هذه الأيام؛ مضافات,من أراد أن يتسلى أو يقضي على ملله، يرتاد أقرب خيمة عزاء لمنزله، و من أراد استعراض شيء ما يخصه؛ يذهب بأقصى سرعة لتلك الخيمة.

الإنسان والعولمة

سورية مهد الحضارات الإنسانية صفة التصقت بإنسان هذه الأرض ليس من باب العبثية فقد دللت المكتشفات الأثرية على عبقرية ابن سورية منذ بدأ يُعلم الأمم تدوين أفكارهم وإبداعاتهم علما أن ذاكرة الأمة العربية

لحظة من فضلك

بنيت الحياة برمتها على المتناقضات أو المتضادات ...فيها الخير وفيها الشر وفيها الولادة وفيها الموت وفيها الحزن وفيها الفرح ..ويمكن أن نرمز لذلك بالقول اختصارا موجب وسالب لكن لا يمكننا أن نتصور أن ا

هل يحمل بذور نجاحه وتألقه؟

تستعيد حمص نشاطها وتألقها عبر أنشطتها الثقافية والفنية والاجتماعية المختلفة في كافة المجالات ،وتلك الاستعادة لا تبدو أنها آتية من فراغ بالتأكيد ،فانعكاس الحالة الأمنية على أرض الواقع له تأثير كبير

الصفحات