أطياف

سنعود معاً

مضى الجميع و أطبقت  العتمة نحو الشاب وما يزال في مكانه لا يتحرك.

المونديال !!

(حنا عرب على بعضنا !!) هذه العبارة يقولها شيخ خليجي في مسرحية زياد  رحباني (بالنسبة لبكرة شو؟) .. وهو يقولها عندما ينشب شجار بين رواد المطعم في بيروت ..وهي لا تختصر فقط شجاراتنا  الحقيقية كعرب ..

تساؤلات...

روى لي صديق قريب قصة حدثت مع شقيقته، فقال:  تخرجت شقيقتي من الجامعة من فرع الآداب إلا إنها لم تجد عملاً فكلما كانت تطرق باب رزق يغلق بوجهها وبعد مرور سبع سنوات سمع بقصتها مدير حديقة الحيوانات فعرض

فكرة ... هل يكون نقطة البداية؟

بأسلوب بسيط تبدأ عباراتها التي خطت بها كتابها الأول الذي يكاد يقترب من البوح الشفيف الحذر ويكاد يكون مثل المكابح التي تمنع من الاقتراب من  المناطق الأكثر سخونة في حياة الإنسان ، ولذلك فقد كنا في “

نور ونار

أذكر أن الكتاب الأول الذي قرأته في جلسة واحدة  هو رواية – الكلب الأبلق الراكض على حافة البحر – للكاتب القرغيزي العالمي: جنكيز ايتماتوف ,ولم يكن ذلك خياري وإنما شوق للمتابعة فرضته الرواية ذاتها , ف

من مفرق جاسم للصنمين !!

وأنت تخترق سهل حوران ، على الطريق الدولية من دمشق إلى عمان .. وحيث القرى والمزارع والأرض الخصبة على جانبي الطريق ، لابد أن يرقص قلبك فرحاً ..

سرقة أقوى العقول

وتبقى الرياضيات معضلة الطالب السوري رغم مرور السنوات الطويلة على التعليم الممتاز في مدارسنا السورية ورغم الجهود الجبارة التي تبذلها وزارة التربية والتعليم للحفاظ على استمراره وجودته ونشره على أوسع

شمس لاتغيب

من قال إن الحزن لا يغيرنا جذريا ولا يقوينا في حياتنا الدنيوية  ... انه وبكل شفافية يغيرنا للأحسن ليرينا  بمنظار واضح أكثر زوايا أرواحنا المتعبة.

ساطعة كأشعة الشمس

الحقيقة لا تحتاج إلى دراسات وأبحاث للوصول إليها فهي أمام أنظار الجميع تعلن نفسها ساطعة كالشمس نقية كالخير فاضحة للزيف والتضليل متحدية الظلم والغطرسة والعدوان ..

مهما كانت قسوة الحياة

شعور ينتاب المرء بين الفينة والأخرى وخاصة عندما تحل به المحن هو شعور اليأس من الحياة المليئة بالمصاعب ..

الصفحات