اقتصاد وتنمية

8 مدارس خاصة لتعليم قيادة السيارات ونسب النجاح تصل إلى 90%

تعرض مركز إجازات السوق بحمص خلال الحرب على سورية للضرر و السرقة بفعل الاعتداءات الإرهابية ، المركز الذي تبلغ مساحته 35 دونما  كان مجهزا  و مهيئا ليكون مكانا للتدريب و إجراء  فحص قيادة السيارات  و

برسم الانتظار ...زيادة الأجور آمال يتعلق بها المواطن

 حالة من الغلاء طغت بشكل ملموس على بعض السلع الاستهلاكية لمسها المواطنون خلال الفترة الراهنة تمهيداً لرفعها بشكل أكبر في حال طرأت زيادة على الرواتب و الأجور , ويطالب المواطنون أن تترافق أي زيادة م

رأي...القيادة ...فن و ذوق وأخلاق

 ( القيادة ..فن و ذوق وأخلاق ..)هي المقولة الذهبية التي اعتدنا على سماعها بأن القيادة فن من الفنون و يجب أن يتحلى السائق بالكثير من الذوق الرفيع و الأخلاق العالية, ليستحق رخصة القيادة التي تحولت –

(المجهول) بريء ولن تثبت إدانته .. الطرق الزراعية غائبة والنيران تلتهم محاصيل سنوات من التعب و الشقاء

صيف حار مر على فلاحي قرى الريف الغربي وحرائق تسببت بها الحرارة (المرتفعة) أو ربما عقب سيجارة وحيد أو قطعة زجاج صغيرة أو ماس كهربائي...أو...كانت كفيلة بالقضاء على آلاف الأشجار المثمرة من الزيتون و

رأي...تكرار المشكلة هو الأقسى

ما أشبه اليوم بالأمس ...وهو أمر يثير في النفس الأسى و الألم فتكرار المشكلة يدل على أحد أمرين : إما أن المشكلة غير قابلة للحل  ومستعصية ,أو أن هناك من يضع العصي بالعجلات و لا تعنيه خسارة أي شخص متض

63 فرصة استثمارية خلال معرض دمشق الدولي

أعلن مدير عام هيئة الاستثمار السورية مدين دياب أن الهيئة قدمت للمهتمين بالاستثمار في سورية خلال معرض دمشق الدولي 63 فرصة استثمارية و 13 مشروعا متوقفا أو متعثرا يبحث أصحابها عن شركاء.

دورات توعوية وتدريبية واحترافية ..صندوق السكان دعم مادي مستمر وتقديم الخدمة في مناطق مترامية الأطراف

يستمر صندوق السكان بتقديم الدعم اللازم للجمعيات و المشاريع المعنية بشؤون الإنسان وتنمية المرأة وتأمين مساحات آمنة لها , و ينتهج الصندوق حالياً آلية نقل الخدمة إلى المستفيدات بدلاً من إقامة مراكز أ

هـل يمكن فصل الإدارة عن العوامل الاجتماعيـة و الاقتصاديـة فـي المشاريـع الصناعيـة؟؟

  في ظل المتغيرات  الاقتصادية و الاجتماعية و سياسة العولمة  و الخصخصة ,يتزايد  الاعتراف  في وقتنا  الراهن أن الإدارة  هي العامل الحاسم والأساسي في التنمية الاقتصادية ,فاستثمار رأس المال وإدخال  ال

بين مطرقة ارتفاع تكاليف الإنتاج وسندان الأمراض و صعوبة التسويق ..الفلاح الخاسر الأكبر

منذ زمن ليس ببعيد كان من يمتلك بستان تفاح من المحظوظين وميسوري الحال ,واشتهرت قرى الريف الغربي لحمص بزراعة شجرة التفاح لجدواها الاقتصادية - فيما مضى- لكن ومنذ سنوات عدة  أصيبت أسعار (كل شيء) بالجن

بالإمكان أكثر مما كان

 هي المشكلة ذاتها تتكرر سنوياً وبعيد جني كل محصول , ليكون الهم الأكبر تصريف التفاح الذي كلّف المزارع ( دم قلبه)  و نذر نفسه سنة كاملة في أعمال الحراثة و الرش و العناية و التقليم ..و..و.

الصفحات