على طريق عبقر

نافذة للمحرر...أدباء في الذاكرة...الياس أبو شبكة

 كانت محض مصادفة عندما وقع في يدي ديوان شعري عنوانه : «نداء القلب»  ولم أكن قد سمعت باسم صاحبه الشاعر : الياس أبو شبكة وكنت يومها متشوقاً متلهفاً لقراءة أية مجموعة شعرية وما أزال .

مختارات ..حديث في الكوخ

 سمعتني أقول شعراً شقياً
يستفز الآلام في سامعيه
فتلاشت وتمتمت في سكون الليل
الله ! ماالذي يشقيه؟!
ثم أخفت في ضفة العين دمعاً
شاء سر الوقار أن تخفيه

رقصة الرحيل

 ترقص حافية
 على زجاج الوداع
 رماه عند مغادرته
 كاحلها امتلأ بالدماء
 لا تشعر بشيء
كأنها دمية في صندوق ما
 استيقظت من غيبوبتها
 تنفض  غبار الحنين عنها

بابا نويل

نامت ابنتي  الصغيرة مساء أمس وهي مثل كل الصغار الحالمين تحلم بـ « بابا نويل « ينزل من السماء ويحط في شرفتها ثم يدخل من نافذتها  يضع لها قرب وسادتها بعض الهدايا من حلوى وألعاب جميلة وعندما اختلطت ا

من فيض الوجدان

قول الصورة
إن البعد إعدام
 وإن الشوق قانون
 على الأضعف
وأن الدار  تهرم
مثلما نهرم
 وشعر الجوز
منثور على
الأكتف
وفي أحضان زاوية

خواطر من ياسمين

عطر الياسمين
فاح عطر الياسمين
 تغلغل بين نبضي ووتيني
 عانق بعشقه للشمس
 جدائلي
 ناديته أيا ياسمين الشام تمهل
 هذا الفؤاد لعاشقي وحبيبي
 أجابني نسيم بردى

نافذة للمحرر...أدباء في الذاكرة...نضال الصالح

كانت الإطلالة الأولى للأديب نضال الصالح في مجموعته القصصية الأولى : مكابدات يقظان البوصيري – وذلك أواخر الثمانينات بعد أن نشر قصصاً متفرقة في الدوريات الأدبية كالأسبوع الأدبي والموقف الأدبي ولأن ه

مختارات .. تركيب

 ليست القصة القصيرة جداً جنساً أدبياً ، بل هي شكل من أشكال الكتابة القصصية ، الذي يتطلب موهبة تكاد تكون استثنائية ومخزوناً معرفياً بالجنس المتجذر من جهة ، وبالمنجز القصصي العربي والعالمي من جهة ثا

حب أبدي

لا أريد من حبك غير البداية
حب ليس له نهاية
فالنهاية هي أن أحبك
 وأنا أشعر بالموت
أحبك وأنا أموت
أحبك حتى الموت
حبي لك وعد لا يرد
ولا يزول....

قصة قصيرة... اللوحة الأخيرة

 جاء الفنان الشاب المتخرج بألوانه وصفحته البيضاء إلى معلمه الكبير الفنان  العجوز الذي رسم بكل الألوان  يسأله  النصح فيما يختار ليكون مشروعاً لتخرجه فناناً للحياة ، حدق الفنان العجوز في وجه تلميذه

الصفحات