على طريق عبقر

حبيبة قلبي

أنت أنا...أنا انت
كل شيء في سواك مني
دقات قلبي وساعة التمني
قد سهرت الليالي لكي أعانق طيفي
اخترق الجدار لأكون أني
أنت روحي وشريان فؤادي

بريد الأصدقاء

الصديق محمود مصطفى لك الترحيب العطر في صفحة عبقر .
نصك –حين أراك مقبول ،وعليك الانتباه على بعض الأخطاء الإملائية والنحوية .

موت أعظم من حياة

وقع طائر السنونو الوسيم في حب رفيقته سنونو فاتنة في ربيع بلاد الشمال الدافئ و كانت ثمرة هذا الحب الكبير بيضتين جميلتين و ضعتهما الأنثى في غير أوان...

حين أراك

أرى الكون بجمال عينيك
أرى كل شيء جميلاً حولك
تجذبيني بضياء وجهك حين أراك
اشعر بقلبي يذهب إليك
يذهب عقلي ويجن جنونهِ بلقائك
فكيف يا من أحببتك
لا تهتمي بحبي لقلبك

معرض الرسم

أنا عندي أقلام حلوة
أحفظها بعلبة ألواني
 أخرجها كي أرسم رسماً
قد طبع قبلاً بخيالي
فرسمت نهراً بالأزرق
من نبع عذب يتدفق
 زينت السهل بالأخضر

لأجلك

لأجلك ... سأعيد كتابة شعري
وأنظم حروف قافيتي
 هزني فراقك
فهو أصعب معاناتي
جعلني أتساءل
الحب جرح ليؤلم
وكأن للعشق أجنحة ليطير
فراقك أعاصير في قلبي  

نافذة للمحرر...أدباء في الذاكرة...موريس قبق

حططت الرحال ونعمت بالاستقرار في مدينة حمص أواخر السبعينيات ،وبدأت أقرأ دواوين شعرائها ،وتواشجت علاقتي بالشاعر ممدوح السكاف الذي كان يحدثني كثيراً عن الشاعر المتفرد موريس قبق ،وعن ديوانه الوحيد –ال

مختارات.. إلى مصطافة

 لن تطردينا ..نحن نصطاف     
 ولنا على الشطآن أصداف
وجزيرة مغسولة  بالوهم , والسكان أطياف
أو تصرخين محدق وقح     
 ورداؤك البحري شفاف
كل الحسان يردن صحبتنا    

« زمان الوفاء»

دعني أكون ست النساء
لأكتب على لوحات الزمان
قصة رثاء نفسي
يوما وبليلة برد
قد حفر بالقلب الى الابد
يوما خططناه فيه
الوعد ...وجملناه ....بالعهد

لَوْحةُ عِشْقٍ

قال المُعَذَّبُ لَيْتَني يَوْمَها تَأخَّرْت
رَطْلاً مِنَ الأوجاعِ كُنْتُ اِخْتَصَرْت
و لا ألاعيبُ الدُّنْيا لي اجْتاحَت
وجَعُ القَلْبِ لا تُتَرْجِمُه الكَلِمات

الصفحات