على طريق عبقر

تفسير الحلم

أنت تحلم
 وأنا أحلم
كل منا يملك حلماً
 كيف نعيش إن لم نحلم
فالطير إن كان صغيراً
سوف يحلم أن يتعلم
 كيف يحلق ، كيف يطير
السهل الواسع سيزور

رقصة الرحيل

ترقصُ حافيةَ
على زجاجِ الوداعِ
رماه عند مغادرتهِ
كاحلها امتلأ بالدماءِ
لاتشعر بشيءٍ
كأنها دمية في صندوق ما
استيقظت من غيبوبتها
تنفض غبار الحنينِ عنها

حرب نفس مغتربة

في مثل  هذا اليوم غدت غربتي غربة ثانية
 لم تجد سوى للمجهول طريقاً  تسلكه
كمثل التعلق نظنه  شخصاً وكلاماً
إنما هو قيد من الألم قلبنا يتوهمه

إلاَّ أنــــت

ماذا سأحدث الناس عنك ؟؟
لا رجلا يستوطن ذاكرتي
ويستعمر بالجرح النازف حياتي
إلا أنت
لم يقو رجل على سند أسوار
زمني المائل إلا أنت
بغمرة بين أحضانك

بريد الأصدقاء

-الصديقة سندس عبيد : أرحب بك صديقة جديدة على طريق عبقر , وأتطلع أن تكون رسالتك الأولى بداية تواصل دائم مع الصفحة .

نافذة للمحرر...أدباء في الذاكرة...نذير الحسامي

أدين بمعرفتي للشاعر نذير الحسامي الى الأديب الصديق ممدوح السكاف , وأنا مدين له بالكثير  وأذكر أن ذلك كان في حفل تأبين الشاعر رفيق فاخوري . وألقى الشاعر يومها قصيدة في حفل تأبينه مطلعها :

مختارات..مرحباً بالإنسان

مرحباً بالضحى الجديد على الدنيا
 وأهلاً بطالع النور أهلا
بالهدى يمحي الضلال من الأرض
 فتفتر تحته الأرض جذلى
بالندى الحر يمنح الحب جوداً
 للبرايا ويمنع العرض بخلا

خاطرتان

يا أنت..
لأنك لست كباقي الرجال
الذين تساقطوا
في عتمة الليل كالأنجم المطفأة
لأنك لست اللقاء الذي انتهي منه وفيه
أحبك.....
فكن لي قلبا ونبضا
صوتا ونغمة

بريد الأصدقاء

الصديق محمد توفيق : أرحب بك صديقاً جديداً على طريق عبقر ، لكن ما أرسلته تحت عنوان – شعر وشاعر ومشاعر – يدل على جهل مطبق بقواعد اللغة العربية إملاءً ونحواً ، كما يدل على استهتار باللغة والشعر معاً

لحظة حلم ووهم

 هدمت  الروح قبل أوانها .. شاخ واقعنا الأليم
 في وقت وجب فيه عطر شبابنا أن يفوح شذاه برائحة النسيم
 ذبلت أوتار عمرنا وحباها الحزن من لونه سواداً قاتماً

الصفحات