فتيان الشاغوري ... شاعر الطبيعة الدمشقية

قدم الدكتور أحمد دهمان محاضرة بعنوان ( فتيان الشاغوري شاعر الطبيعة الدمشقية) بدعوة من فرع حمص لاتحاد الكتاب العرب بحضور جمهور من الأدباء والمهتمين في مقر الاتحاد .
بدأ الدكتور أحمد دهمان الأستاذ بقسم اللغة العربية بجامعة البعث محاضرته بالتعريف بالشاعر وعصره ، وآراء القدماء والمحدثين فيه .
وتعرض لأغراضه الشعرية المتعددة وخصوصاً شعر الوصف الذي اتصف بقوة اللغة والخيال المحلق والعاطفة والوطنية الصادقة المتناغمة مع مضمون التجربة الشعرية ، ثم تحدث عن دمشق في عصر الشاغوري الذي وصفها بأنها جنة الخلد لما تحتضنه من متنزهات وجمال طبيعة ، لينتقل إلى وصف هذه الطبيعة الدمشقية الفاتنة من خلال عرض كم كبير من الشعر ، إذ كان الشاعر يماهي بين جمال الطبيعة وجمال الإنسان ليكتمل المشهد الاحتفالي وأركانه و وصف مرابع دمشق كالزبداني ووادي بردى ونبع الفيجة وغيرها من مباهج هذه المدينة التي عبَّر عن تشوّقه إليها فيصفها بأنها الفردوس والمسك... ترابها ورملها ياقوت وماؤها خمر مصفّى ، فلم يدع موصوفاً من مكونات هذه الجنة المزخرفة إلا وعرض لها .
وقد انتهى المحاضر إلى القول : لقد عبَّر الشاعر الشاغوري عن حبه الكبير لدمشق وإعجابه بها مبرهناً على أهم ما يميز شعره هو وصف الطبيعة والاستقصاء في ذلك بلغة قوية وتوظيف راقٍ للأساليب البلاغية السائدة في عصر الشاعر الذي تميزت شعريته بالأصالة والميل إلى تحليل القدماء .
وأعقب ذلك حوار مع الحضور تناول أهم الأفكار التي تضمنتها هذه المحاضرة .