فرقة صدى المحبة الموسيقية عنوان للإرادة والتحدي

عبرت فرقة صدى المحبة في جمعية صامدون رغم الجراح عن مكنوناتها وأحاسيسها المرهفة لتبدع وتتخطى الحواجز ولتثبت أنه مع الإرادة والعزيمة ليس هناك مستحيل وان الفن والإبداع لا يوقفهما حواجز ومن بوابة الفن استطاع الجرحى أن يطلقوا العنان لخيالهم ولروحهم التي تعلقت بالموسيقا ليجيدوا فنون العزف بمشاعرهم المرهفة وأذنهم الموسيقية متحدين الإصابة وليمضوا قدما للوصول إلى أحلامهم وتحقيق النجاح، ليثبتوا لنا جميعا أن الإعاقة ما هي إلا إعاقة الفكر و الروح.
توصيل رسالة
وعن انطلاقة هذه الفرقة وأهدافها ونشاطاتها التقت العروبة مع المشرفين على الفرقة وأعضائها.
يوسف شدود المشرف على الفرقة وعلى الدورات حدثنا قائلا :بدأت فرقة صدى المحبة منذ سنة وتضم مدرسين مختصين في مجال الموسيقا ونقوم باستقبال الجرحى الذين لديهم هوايات في العزف على الآلات الموسيقية قبل الإصابة وبعد الإصابة وغايتنا إخراج الجريح من وضعه وتوصيل رسالة له أن الحياة لاتقف عند حد والإعاقة هي إعاقة فكر ويبلغ عدد الجرحى الذين تم استقبالهم 5 جرحى والعدد قابل للزيادة وتضم (جرحى فقدان الرؤية والشلل وغير ذلك من الإصابات ) وكل جريح يتدرب على الآلة التي يحبها ويعشقها ومن هذه الالات ( العود والاورغ وغير ذلك و برأيي أن الموسيقا حاجة ضرورية ومُلحة للإنسان وتساهم في تحسين مزاجه وصحته وتنمية مهاراته وموهبته التي يمتلكها والاندماج بالأعمال الفنيّة يؤدي ايضا إلى تخفيف التوتّر والإجهاد، والأشخاص الذين يعملون في هذا المجال باختلاف أنواعه يشعرون بتقدير لذواتهم وبرضا نابع من قدرتهم على العطاء .
وأضاف: نسعى من خلال عملنا في الفرقة على التركيز على تعلم الموسيقا الهادفة التي تنمي المهارات وتعمل على تحفيز المرء وتكسبه شعورا ايجابيا بقدرته على العطاء وتقديم الأفضل ومن خلال عملنا في الفرقة نشعر بجو من الالفة والمحبة والاندماج والتفاهم .
وقد قمنا بتأمين بعض الآلات الموسيقية للجرحى ونقوم بتأمين وسائل النقل للجريح من الجمعية لمنزله وبالعكس .
تفاعل واضح
الياس حليم سلوم مدرس موسيقا ومدرب في الفرقة قال:ان تعليم الموسيقا من أهم العوامل التي يجب أن نرتكز عليها لبناء الإنسان وللموسيقا دور هام وإيجابي فى حياتنا و علينا ان نوليها أهمية بالغة فهي تساعد على تنمية الموهبة و تفريغ الطاقات لدى المرء و فوائد تعليم دروس الموسيقا كبيرة و توازي أهميتها ممارسة أنواع أخرى من الهوايات المختلفة، لما لها من دور كبير في تنمية القدرات والمهارات ولا يوجد شيء أفضل من التزود بمعارف ومهارات تمكن المرء من بناء شخصيته
وأنا ادرس الموسيقا في الفرقة منذ ثلاثة شهور وأقوم بتدريب أعضاء الفرقة على الآلات الموسيقية وقد لمست تفاعلا واضحا وتجاوبا كبيرا من قبل أعضاء الفرقة وسرعة في تلقي المعلومة .
الإرادة تصنع المعجزات
محمود خضر الحسن عضو في الفرقة لديه اهتمامات بالموسيقا ورياضة الكاراتيه قال : الإرادة تصنع المعجزات والحياة مليئة بالمصاعب وعلى المرء أن يكون لديه إرادة قوية لتجاوز الصعوبات و أن لايقف عند أول مشكلة تواجهه وأنا أحب الموسيقا ولدي اهتماماتي ولن اجعل من إصابتي (بيدي)عائقا يحول دون ممارستي لهواياتي فعندما تتوفر لدى المرء الارادة والتصميم فهذا سيقوده لإثبات ذاته وأنا امضي وقتا ممتعا في الفرقة وقد شاركت بالعديد من النشاطات الموسيقية في المركز الثقافي في المخرم وفي نقطة محارب الأحمد
عالمي الخاص
باسل الخضر يعزف على آلة العود وعضو في الفرقة قال: رغم إصابتي (فقدان رؤية ) لدي اهتمام كبير بالموسيقا وهي عالمي الذي أجد نفسي فيه وأنا أحب آلة العود كثيرا فهي واحدة من أهم الآلات الموسيقية العربية، بل يمكن القول إنها أكثر الآلات المحببة إلى نفسي ووجداني وأنا استمتع كثيرا بدروس الموسيقا ولا اشعر بالوقت وأي إنسان يمكن ان تواجهه صعوبات ولا يمكن أن يصل إلى مبتغاه من دون أن يمر بمحطات التعب والفشل واليأس وصاحب الإرادة القوية لا يطيل الوقوف عند هذه المحطات ويمكن أن يعتبر هذا العائق محفزا له للمضي قدما في الحياة. »
حافز كبير
نوفل ابراهيم الحسن يعزف على آلة العود إصابته( شلل سفلي) قال :لدي اهتمامات كبيرة بالموسيقا منذ الصغر وقد اتبعت دورات لصقل موهبتي وتنميتها ولدي حافز كبير لمواصلة العزف وآلة العود آلة وترية تشتهر بالشجن وبأنغامها وأنا اشعر بسعادة لاتوصف بالعزف عليها .
وكلّ إنسان لديه أحلام وأهداف كثيرة في الحياة ويسعى لتحقيقها بكلّ قوّته ولكن لكي يستطيع تحقيقها يجب عليه أن يمتلك إرادة حقيقية تدفعه نحو تحقيق هدفه، كما يجب أن يسعى لاستغلال قوته الذاتية وأن يثق بقدراته وبما يستطيع تحقيقه لكي يصل للنتائج التي ترضيه .
هيا العلي