سيرة ذاتية ممزوجة بحب الوطن

تنتمي رواية رائحة التفاصيل التي صدرت مؤخرا للكاتب السوري المغترب الدكتور سليمان الصدي لأدب السيرة الذاتية في إطار رمزي ممزوج بحب الوطن ضمن أماكن وأحداث واقعية لترصد جانبا من الحرب الإرهابية على سورية ودور أنظمة خليجية وغربية في إشعالها وتأجيجها.
وتتألف الرواية على الصعيد الهيكلي من مجموعة أجزاء متراكبة تراكبا نسقيا ومعنونة بحسب تمدد الحدث الروائي وتمظهره في سياق واحد تقريبا رغم أنها تبدو أحيانا منقطعة عن بعضها وفي أحيان أخرى متداخلة ونامية تبدأ الرواية بالجزء الأول الموسوم “مملكة جزر النخيل” وهو يضم ستة عشر فصلا ويمثل الصورة التاريخية الأولى من حياة الراوي الذاتية عزام العبد الله الذي هو محور الحدث ومركز الفاعلية السردية وبعد أن تنتهي فصولها تغيب هذه المملكة كليا من الأحداث وتبقى كمكان معلق في ذاكرة الراوي.
الجزء الثاني من الرواية الموسوم سورية بفصليه يتناول فيه الراوي حكاية حبه لبلده واضطراره للسفر والعمل في “مملكة جزر النخيل” حيث يسرد حكايات صغيرة تمتد بفضاء تحركات الشخصية الرئيسية وتنتج شخصيات ثانوية تسهم في خدمة شخصية الراوي.