الفنان شادي رستم : الشغف بالغناء دفعني لإتقانه

تزخر الساحة الفنية بالكثير من الأصوات الغنائية التي تشق طريقها نحو مستقبل فني مشرق والشاب شادي رستم من الأصوات الغنائية التي تلمست حلمها الطويل بإمكانياتها وقدراتها الصوتية العالية .
وعن موهبته الغنائية قال :منذ الصغر كان لدي ميول للغناء فعززت هذا الميول بصقل موهبتي وبالتدريب المستمر والاجتهاد الشخصي لتعلم المقامات والأغاني وصحيح أنني خريج «لغة عربية» إلا أن شغفي بالغناء جعلني اقضي وقتا طويلا بالتدريب ، وأنا اعتبر أن الغناء أساس حياتي وهذا زادني إصرارا لمتابعة مشواري الفني وتقديم الأفضل وفي أيام الدراسة شاركت في أغلب الاحتفالات المدرسية (اتحاد شبيبة الثورة و طلائع البعث) و بمسابقات الرواد وحصلت على مراتب متقدمة وايضا لدي مشاركات ضمن فعاليات ومهرجانات فنية وفي المرحلة الجامعية كذلك كان لدي مشاركات عديدة من خلال الاتحاد الوطني لطلبة سورية في جامعة البعث بإقامة العديد من الحفلات الغنائية والمناسبات الوطنية ، وأنا اعتبر أن مشاركاتي في الحفلات الغنائية كانت مهمة لي فقد غنيت في أكثر من مكان وهذا الأمر اكسبني ثقة عالية بالنفس وخبرة كبيرة في مجال الغناء .
 وعن الألوانُ الغنائيَّة التي يؤديها ويغنيها بشكل ٍ دائم  أضاف : أغني جميع الألوان ولكن أميل للون الطربي وطبعا ليس كل مطرب قادر أن يغني هذا اللون فهذا اللون يحتاج لمقدرةٍ فنيَّةٍ وصوتيَّةٍ ولطبقاتِ وخاماتِ صوتٍ عاليةٍ جدًّا ،وهذا اللون له سحر خاص لدي و سيبقى محافظا على بريقه لدى الكثيرين مهما طال الزمن ، بالإضافة للون الذي يعبر عن انتمائنا وأصالتنا وهويتنا العربية فهذا اللون تربينا ونشئنا عليه منذ الصغر والساحة الغنائية مليئة بأنماط مختلفة من الغناء ولكن لا نستطيع أن نصف كل ما نسمعه من غناء في الوقت الحالي بالهابط وليس كله مميز وقد اختلفت الأذواق عند الناس وكل شخص بمقدوره أن ينتقي اللون والنمط الذي يحبه ويستمتع بسماعه.
وعن أغانيه قال: لدي أكثر من أغنية من كلماتي والحاني منها ( بحبك انا بحبك) واغان اخر ى بعنوان: « غدارة يادنيا ، يابسمة ،رحال وبأمر عيونك يا اسمر » وأغان وطنية تعبر عن حب الوطن وانتمائنا إليه ومنها أغنية بعنوان : (يا جولان) من كلمات الشاعر حسان فياض يوسف والحان عازف الكمان فادي تمور وأغنية جديدة يتم التحضير لها بعنوان (حمص العدية)للشاعر محمد تركية والحان عازف الاورغ فادي جراش بالإضافة لاغان فلكلورية تعبر عن تراثنا .
وعن أغانية الجديدة قال : اعمل حاليا على إصدار أغان حديثة منها بعنوان : (مغرم بك من سنين) وأغنية « أمي يا أحلى كلمة » كلمات الشاعرة مادلين سلامة والحان عازف الكمان فادي تمور
وعن مقومات المطرب الناجح قال :لكي يحقق الفنان نجاحا لابد من أن تتوفر لديه مقومات منها امتلاكه الموهبة وخامة الصوت الجميل والإحساس الرائع والحضور المميز والرائع وبرأيي أن اهتمام المطرب بشكله الخارجي ضروري .
ومن المطربين المفضلين لديه قال : المطرب الكبير صباح فخري و أم كلثوم وعبد الحليم حافظ
مستوى عال
 وعن رأيه بالغناء قال : يوجد عندنا أصوات غنائية على مستوى عال ولكن هذه الأصوات بحاجة إلى تسليط الضوء عليها ودعمها ماديا ومعنويا .
وأخيرا أتمنى من المعنيين الاهتمام بهذه الأصوات الغنائية الشابة وإتاحة الفرص أمامهم للمشاركة والظهور للعلن خاصة للذين لم يأخذوا فرصتهم حتى الآن وتقديم الدعم الذي من شأنه تطوير قدرات الطاقات الإبداعية لديهم ..
وحول العراقيل والصُعوبات التي تواجه الفنان في بدايةِ المشوار قال : كلُّ فنان لا بُدَّ أن تواجهَهُ في بداياتِهِ الأولى بعض المشاكل والعراقيل وأنا طموحي كبير ويفوق الوصف في مجال الغناء وحبي للغناء يفوق أية صعوبات أو عوائق ممكن أن تواجهني في المستقبل لأن طموحاتي كبيرة وإرادتي قوية ولدي رغبة كبيرة لكي أثبت نفسي في مجال الغناء طالما أنني سخرت له معظم وقتي و كان الاهتمام شخصيا والاجتهاد ذاتيا و حتى الإتقان.