فلاش...نقاط الضعف والقوة

استطاع المغني تمام كاسوحة أن يحجز لنفسه مكانا مميزا في مجال الغناء الأوبرالي وأن يصعد سلم النجاح عن طريق بذل المجهود والعمل بجد مدركا بأن الغناء هو طريقه الوحيد لتحقيق حلمه الذي سعى إليه بكل عزيمة وإرادة قوية ليكتسب معرفة علمية هامة في مختلف أنواع الغناء (الشرقي والغربي ) ، فدراسته الأكاديمية في كلية التربية الموسيقية في جامعة البعث ساعدته في صقل موهبته بشكلٍ احترافي ليتمكن من أداء مختلف أنواع الغناء الشرقي والاوبرالي الأمر الذي انعكس على إبداعاته في الغناء.
وعن بداياته ونشاطاته الغنائية قال : بدأت الغناء من خلال نشاطات منظمة اتحاد شبيبة الثورة بعد التحاقي بالكورال الخاص بها حيث كان صوتي لافتا بالنسبة للسامعين وقد لقيت الكثير من التشجيع من أسرتي ومعلميني وأصدقائي وأنا في الخامسة عشرة من عمري مؤكدا أنه كان يلقى إشادة واسعة بصوته وقدراته بعد كل أمسية غنائية.
وقال: كان لوجودي في الكورال دور كبير في تنمية أذني الموسيقية وقدراتي السمعية والغنائية و صقل مواهبي أكثر حيث تعرفت على أنواع الغناء المختلفة ومنها الغناء الجماعي الذي أفادني كثيرا بالإضافة إلى تمرسي في مجال الغناء الإفرادي أما المرحلة الأهم فجاءت بعد التحاقي بكلية الموسيقا في جامعة البعث وهو ما لبى طموحي الفني لصقل خبراتي أكاديميا.
و أضاف :اقتصرت في البداية على التراتيل والطرب الشرقي بشكل عام لكن سرعان ما بدأت بالتعرف على الغناء الغربي في الكلية حيث أوضح أنه تولع بفن الاوبرا تحديدا فأصبح يشعر بالارتياح العميق لمجرد سماع المقطوعات الاوبرالية ما دفعه إلى التخصص بهذا الفن و قد ساعدته مقدراته الصوتية على ذلك..
ونوه إلى تأثره الكبير بالغناء الشرقي وخاصة بأسلوب فيروز والرحابنة ووديع الصافي وملحم بركات ونصري شمس الدين وصباح فخري حيث يجد نفسه ضمن هذا النمط الغنائي الراقي وغربيا يعجبه كلا من المغني الشهير لوسيانو بافاروتي واندريا بوتشيلي .
وعن اهمية الموسيقا قال : إن الموسيقا هي عالم مليء بالمشاعر والأفكار والأحاسيس ومن الجميل فعلا أن يقدر الآخرون أهمية هذا الفن ودور الفعل الإبداعي في ارتقاء النفس البشرية إلى أعلى المراتب وخاصة انه يحمل في طياته رسالة يؤديها الصوت وبالتالي لا بد من الاجتهاد المتواصل والعمل بالشكل الصحيح لإيصال هذه الرسالة..
وعن نشاطاته الغنائية قال :شاركت في عدد كبير من الأمسيات والحفلات الغنائية أحدثها حفل إقامة كورال حنين في صافيتا لتكريم الفنان الراحل فريد الأطرش بمناسبة مرور مئة سنة على ولادته وآخرها لفرقة أم الزنار في حمص تكريما للراحل الكبير وديع الصافي و سطع نجمه في العديد من الحفلات الوطنية والثقافية التي كانت تقام في حمص ودمشق من خلال ملتقى شباب سورية السنوي.
وعن صفات المغني الأوبرا لي قال : يجب أن يمتلك بالدرجة الأولى الصوت النقي القوي وان يكون صبورا واعيا و يثابر باجتهاد لتدريب صوته والإلمام بسماع الأوبرات .
يذكر إن المغني تمام عبد الكريم كاسوحة خريج كلية التربية الموسيقية ومدرس اختصاص الغناء الأوبرالي في جامعة البعث وسنة ثانية ماجستير تأهيل بالتربية الموسيقية في جامعة دمشق .
هيا العلي