وضاح بلال ..موهبة غنائية تشق طريقها نحو النجومية

إن امتلاك الموهبة لدى البعض وحب الطموح والعزيمة من أهم العوامل التي تساعد على نمو الموهبة ،ونجد أن هذه المواهب رغم كل التحديات والصعوبات أمامها لم تثنها من عزيمتها في الإصرار للوصول إلى حلمها ومن هذه المواهب التي تبشر بموهبة واعدة تشق طريقها نحو النجومية الشاب وضاح سرور بلال فرغم عدم تخصصه أكاديميا ودراسته الجامعية لمجال آخر و حبه للغناء والعزف و امتلاكه لخامة الصوت الجميل دفعه لمتابعة مشواره الفني وليحوز على لقب مسابقة «صوتك».
جو فني
وعن موهبته في الغناء قال : رافقني الغناء منذ سنوات عمري المبكرة متأثرا بصوت والدي الذي كان مطربا والذي ساعدني على صقل موهبتي , وكل من يسمعني يعجب بصوتي و الإطراء والتشجيع الذي اسمعه يمدني ويحفزني لأتابع مسيرتي في الغناء كما تدربت على يد بعض الأساتذة الموسيقيين الذين تعلمت منهم أساسيات الغناء والمقامات وكل ما يتعلق بالموسيقا ومنهم الأستاذ طلال مهرات فهو كان مدربا للفنون بالشبيبة وقائداً للفرقة .
تشجيع واهتمام
وعن دور الأهل في تنمية مواهب أبنائهم قال : بالطبع كان للأهل دور هام بدعم موهبتي وصقلها وتطويرها وبالنسبة لي عشت طفولتي بجو الطرب والموسيقا وتعلمت كثيراً مبادئ الغناء من والدي والعزف على آلة العود وأنا اعتبر أن التشجيع والاهتمام الذي تلقيته جعلني أتعلق كثيراً بالغناء وأعطاني دفعاً للمثابرة والاجتهاد.
مشاركات غنائية متنوعة
وعن أهم نشاطاته الغنائية قال : شاركت بمهرجان القلعة والوادي عام 2009 وكان عمري وقتها 12 سنة كما شاركت في فرقة كورال اتحاد شبيبة الثورة أثناء المرحلة الثانوية «رابطة الشهيد طريف السباعي « .
وشاركت بالعديد من الفرق الموسيقية منها فرقة الشبيبة بقيادة الأستاذ طلال مهرات في عام 2014 و2015 وفي فرقة أرابيسك شاركت في حفلتين ( حفل تكريم الموسيقار طاهر مامللي ) وفي حفل تكريم سيدات المجتمع وتكريم الفنانة ( آمال سعد الدين ) وفي حفلة رأس السنة عام 2020 بنادي الأطباء والمهندسين وأضاف : وأهم المشاركات بالنسبة لي مشاركتي في مسابقة «صوتك» والتي كانت برعاية فرع حزب البعث العربي الاشتراكي والتي حزت فيها على لقب مسابقة صوتك على مستوى محافظة حمص التي أقيمت بالمركز الثقافي وفي حفل الختام الذي أقيم على مسرح دار الثقافة بتاريخ 3_10 2019 وأريد أن أتوجه بالشكر للأستاذ المخرج محمود السمرة مدير المسابقة وللفنان مصطفى دوغمان الذي دربنا واستفدنا كثيرا من خيرته .
وعن رأيه ببرامج المسابقة قال : هذه البرامج رائعة وتعطي فرصاً كثيرة للمواهب وتفسح المجال أمامهم لإظهار موهبتهم ولكن هناك صعوبات كثيرة تواجه الفنان قبل أن يصل لبرامج أخرى مشابهة ذات صدى أكبر وبرأيي أنها أصبحت تفقد مصداقيتها وأصبحت تجارية وبشكل واضح ونتمنى أن يكون دائما هناك مبادرات مدعومة وان تحتضن المواهب الشابة وطاقاتها الفنية وتستوعبهم وتطلقهم بالصورة الصحيحة ، وأنا اعتبر أن مشاركتي في هذه المسابقة من أجمل الفرص التي ساعدتني وأكسبتني خبرة كبيرة و سأواصل في مشواري الفني حتى تحقيق حلمي.
من أروع الآلات
وعن علاقته بآلة العود قال : آلة العود من أهم وأروع الآلات الشرقية ووجود آلة موسيقية مرافقة للغناء ضروري وتساعد الفنان على تطوير أدائه والعود رفيقي بشكل يومي وتعلمت العزف على العود بشكل سماعي وعملت على تطوير مهاراتي الموسيقية .
وعن الألوان الغنائية التي يؤديها قال أحب الغناء الطربي وهذا النوع من الغناء بحاجة لدراسة وصقل الصوت حتى يتمكن الفنان من الأداء بشكل سليم وصحيح وهذا الشيء يتطلب تمارين يومية للصوت والنفس بالإضافة للسمع الصحيح وحفظ المقامات وأساسيات الموسيقا كما يتطلب من الفنان أن يمتلك مقدرةٍ فنيَّةٍ وصوتيَّةٍ ولطبقاتِ وخاماتِ صوتٍ عاليةٍ جدًّا.
ومن الموسيقيين المفضلين لديه قال : ام كلثوم والفنان الكبير صباح فخري .
وعن طموحاته المستقبلية قال : طموحاتي مثل الكثير من الموهوبين بمجال الغناء أن ادرس الموسيقا وأتابع في مجال الغناء للوصول إلى عالم الشهرة والنجومية.
وأتمنى أن يتم تسليط الضوء على المواهب الشابة ودعمها ورعايتها وتقديمها بالطريقة الصحيحة والإيمان بقدراتهم وإعطاءهم الثقة اللازمة وهناك الكثير من الأصوات الرائعة والجميلة .
وهذه الأصوات إن حظيت بالدعم الكبير الكافي فإنها ستبدع وتقدم أفضل مالديها من فن.