فلاش...هل قدمت الدراما صورة حقيقية عن واقع الطلاب؟

تنوعت الأعمال الدرامية التي حاكت من خلالها حياة الطلاب في المرحلتين الثانوية والجامعية وكان العمل الأول الذي تناول المجتمع الطلابي الجامعي هو مسلسل و»شاء الهوى» إخراج زهير قنوع كذلك تناول مسلسل «سوق الورق» المجتمع الجامعي بكل مكوناته من طلبة وإداريين ومعلمين، وأيضا مسلسل «أشواك ناعمة» تأليف رانيا بيطار وإخراج المخرجة رشا هشام شربتجي، وفي السياق نفسه عرض في الموسم الدرامي 2011 مسلسل» أيام الدراسة»تأليف طلال مارديني وإخراج إياد نحاس.
وهنا نتساءل إلى أي مدى استطاعت هذه المسلسلات التعبير عن هموم الطلاب ومشاكلهم الاجتماعية والاقتصادية و أن تغوص في قضاياهم بشكل حقيقي وتقدم صورة عميقة عنهم ، وهل تطرقت إلى تأثير هذه الهموم والمعوقات على تحصيل الطالب العلمي وما هي المفاهيم التي طرحتها وإلى أي مدى عّبرت عن مجتمعنا بما يحمله من تنوّع ، و هل استطاع صناع هذه الأعمال إبراز هذا الواقع.
بشكل عام يمثل الطلاب شريحة هامة في المجتمع ويمتلكون فكرا حقيقيا و طموحا كبيرا والحرب التي مرت بها بلدنا أثرت على الجميع وخاصة على هذه الشريحة لذلك فان انجاز أعمال درامية تحاكي واقعهم و همومهم ومشاكلهم ستكون مادة هامة وغنية بعد خروج البلاد من الحرب .
المحررة