مرض الساد " المياه البيضاء "... أسبابه وعلاجه

 كلما تقدم المرء في العمر يتدهور بصره قليلاً ويحتاج إلى نظارات القراءة أو نظارات المسافات البعيدة وفقاً لقوة البصر, ومع ذلك توجد أيضاً بعض أمرض العين المحددة التي يمكن أن تصيب كبار السن . العروبة التقت الدكتورة باسمة كبريال الست التي تحدثت عن هذه الأمراض بقولها : من هذه الحالات المياه البيضاء ( كارتاركت )والزرق والتنكس البقعي . المياه البيضاء ( الساد كارتاركت ) : تتكون في هذه الحالة سحابة ( مياه بيضاء ) على عدسة العين مما يؤدي إلى تدهور الرؤية بشكل تدريجي عادة على مدى شهور أو سنوات ويعالج هذا المرض جراحياً إذ أن هذه الجراحة تجرى منذ آلاف السنين ومن المعروف أن المصريين القدماء كانوا عادة يجرون تلك العمليات باستخدام تقنية تسمى اضجاع العدسة وكان يتم ذلك بإدخال أداة حادة مثل الشوكة داخل العين من أجل زحزحة عدسات العين المصابة بالإعتام بعيداً عن المحور البصري أو ثقب السحابة بحيث يتم امتصاصها بأكبر قدر ممكن وبقي هذا الإجراء هو الشكل الرئيسي لعلاج المياه البيضاء حتى أواخر القرن التاسع عشر .

استبدال العدسة : على مدى السنوات الـ/50/ الماضية تم إحراز تقدم مذهل كان أبرزه إدخال عملية جراحية تسمى زرع العدسة داخل العين حيث يتم استبدال العدسة المصابة بالإعتام بشكل دائم بزرع عدسة أخرى مكانها وبالتالي لم يعد المرضى بحاجة إلى ارتداء النظارات السميكة التي كانت ضرورية بعد إجراء العملية الجراحية في الماضي . وفي الواقع لا يحتاج الكثير من المرضى إلى أي نظارات لمسافات الرؤية اليومية بعد إجراء عملية استبدال العدسة وقد تم تنفيذ هذا العمل الرائد في مجال زرع العدسة داخل العين من قبل طبيب جراحة العيون البريطاني هارولد ريدلي في لندن عام 1949 التطورات الأخيرة في التقنية الجراحية حتى أواخر عام 1970 كان يجب على كل من يخضع لجراحة إزالة المياه البيضاء أن يبقى في المستشفى لمدة 5 أيام أو أكثر حيث كانت الجراحة تحمل مخاطر كبيرة لدرجة أنه لا يتم إجراؤها إلا إذا كانت المياه البيضاء تسبب فقدان البصر الشديد . وحاليا يتم إجراء معظم عمليات إزالة المياه البيضاء كإجراءات يومية وذلك بفضل الابتكارات التقنية مثل الجراحة المجهرية والمواد المتقدمة وتصميم الأدوات والعمليات الجراحية التي يتم إجراؤها باستخدام الشقوق الصغيرة, وتعتبر فرص نجاح تلك العمليات مرتفعة جداً , ولم يعد الأشخاص مضطرين إلى الانتظار حتى يحدث ضعف شديد للبصر من أجل إجراء العملية الجراحية لإزالة المياه البيضاء , إذ يمكنهم إجراء العملية الجراحية بمجرد أن تبدأ أعراض المرض في التأثير في جوانب حياتهم اليومية مثل قيادة السيارة أو القراءة.

أسباب أخرى لمرض الساد وهنا لابد من التنويه إلى أسباب الساد التي يمكن أن تحدث غير الساد المتعلق بالعمر أي الذي يصيب كبار السن ومنها : 1 - الرض ( كدمة العين أو الرأس – الصدمة الكهربائية – الأشعة . 2- الأدوية ( الكورتيزون – أدوية الأمراض النفسية– بعض أدوية الانظميات القليبية - بعض أدوية النقرس . 3- الالتهاب داخل المقلة (مثل التهاب العنبة) . 4-الداء السكري : تميز بسرعة ترقية حدوثه (خاصة عند الشباب الصغار المصابين بالسكري ومثل هذا الساد قد يتراجع عفوياً أو ينضج في غضون أيام قليلة . 5-نقص كلس الدم . 6- داء ويلسون وغيره من الأمراض الأخرى .

نصائح في حال حدوث تدني قدرة بصرية لدى المريض يتوجب عليه مراجعة طبيب العيون للاطمئنان وفحص القدرة البصرية لديه ومعرفة سببها دون التأخر بذلك حتى يتم التدبير والعلاج بشكل مناسب.

جنينه الحسن