حيدر زيني .. انسجام بين الخط والرسم

 تضم الساحة الفنية الكثير من  المواهب الشابة  المميزة بطاقاتها الفنية وأدائها الفريد,  والتي تمضي بثقة كبيرة  لترسم لنفسها  طريقا ولونا خاصا بها في مختلف المجالات  الفنية  التي تبدع فيها ،  ومن هذه المواهب التي دفعها شغفها بالرسم  والخط  العربي  لصقل  موهبتها حيدر زيني   الذي  استطاع أن يثبت نفسه في هذين  المجالين   ليحلق  في فضائهما مقدما أعمالا فنية مميزة  وليكمل دراسته العلمية في الهندسة المعلوماتية .

عن موهبته ونشاطاته الفنية أكد أن حبه للرسم والخط  بدأ مبكرا بعمر 8 سنوات وأشار إلى أن محبته للخط دفعته للتدريب بشكل متواصل وبدأ باكتساب الخبرة والمعلومات من والده  الذي لديه اطلاع واسع بأنواع الخط العربي  وأصبح  يبحث في جميع التفاصيل  ويهتم  بالنصائح لتطوير موهبته  وتوسيع دائرة  ثقافته  الفنية وقال : بداية تجربتي مع الخط من خلال مشاركتي بمسابقة رواد الطلائع بعمر 11سنة وهذا   الأمر أعطاني حافزا قويا وتملكني إصرارا قويا للمتابعة في صقل موهبتي وتطويرها  وقد أهداني عمي في ذلك الوقت كتابا لتعلم الخط العربي  وبعدة فترة طويلة من التدريب والعمل بدأت مؤخرا بفن يجمع فني الرسم والخط ما يسمى الخط التشكيلي وهذا النوع  من الفن  يحتاج إلى الدقة لإتقانه.    

و أضاف : اعتبر أن  الدافع  الموجود في داخلي  والتصميم والإرادة القوية هي سبب وصولي إلى هذه المرحلة ،  فكل شخص لديه ميول ودافع نحو أمر ما و أنا أؤمن انه مهما كانت الظروف علينا أن نمضي بمشوارنا لكي نصل إلى هدفنا.

 وعن أهمية الموهبة والدراسة الأكاديمية  قال : لابد من توفر هذين العنصرين ليستطيع الرسام أن يقدم فنا لائقا يحترم ذائقة المتلقي  وللدراسة الأكاديمية أهمية كبيرة في صقل الموهبة وتوجيهها بشكل صحيح   وهذه الموهبة   تحتاج إلى الاهتمام والمتابعة لكي تنمو و تثمرُ  ونستطيع أن نوجهها ونطورها بالتدريب  المستمر  والاطلاع  الدائم حتى يستمر نهر الموهبة في التدفق.

مسألة هامة

 وعن كيفية التوفيق بين دراسته وموهبته بالرسم والخط  قال :إن تنظيم الوقت مسألة هامة ، حيث لابد من تخصيص وقت  للدراسة ولممارسة الهوايات الشخصية و إدارة الوقت بشكلٍ جيد تجعل المرء  يحقق النجاح سواء في الفن  أو  في  أي مجال آخر .

رسمات متنوعة

وعن المواضيع التي يتناولها قال : غالبا ما أتناول في أعمالي  المواضيع التي تتعلق بالخط والزخرفة لأن شغفي كبير بهذه المواضيع كذلك عملت بالخط العربي والرسم بأشكال متعددة وبخطوط و رسمات متنوعة .

 وعن الصعوبات التي تواجهه قال : وجدت في البداية صعوبة  التنسيق بين هذين الفنيين  ولكن مع مرور الوقت  والمثابرة  استطعت أن اجتاز الكثير من العقبات   وهذه الصعوبات تزول عندما يحب المجال الذي يعمل به  و أسعى جاهدا أن أوازن  بين الموهبتين بشكل دائم .