23 ألف أمريكي ينتحرون سنوياً باستخدام الأسلحة النارية

كشف تقرير أمريكي جديد أن 23 ألف شخص ينتحرون سنوياً في الولايات المتحدة باستخدام الأسلحة النارية.

وأوضح التقرير الذي أعده الصندوق الأمريكي لدعم وسلامة الأسلحة النارية ونشرت صحيفة الغارديان البريطانية مقتطفات منه أن انتشار ثقافة حيازة الأسلحة الفردية إضافة إلى الأحوال الاقتصادية المتدهورة في الولايات المتحدة تسببت بتزايد أعداد الأمريكيين الذين يقدمون على الانتحار بإطلاق النار على أنفسهم ولا سيما في المناطق الريفية.

وحذر التقرير من احتمال وفاة 7 آلاف أمريكي آخرين بسبب الانتحار بالسلاح الناري هذا العام مع الإقبال المتزايد على شراء الأسلحة وتراجع الاقتصاد الأمريكي بشكل كبير على خلفية تفشي فيروس كورونا.

وارتفعت مبيعات الأسلحة منذ تفشي كورونا في الولايات المتحدة في آذار الماضي بنسبة كبيرة حيث يعتبر حق حيازة السلاح الفردي في الولايات المتحدة موضوعاً شائكاً يثير الكثير من الجدل والانقسامات بين الأمريكيين الذين يحتلون المرتبة الأولى عالمياً في معدل حيازة الفرد للأسلحة بحسب الإحصاءات كما أن معدلات الوفاة الناتجة عن استخدام هذه الأسلحة النارية هي الأكبر وفقاً لبيانات منظمة الصحة العالمية.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أبدى في أكثر من مناسبة انحيازه لمصالح شركات الأسلحة وحق حيازة الأسلحة النارية على الرغم من تنامي أعمال العنف وعمليات إطلاق النار في الولايات المتحدة وخروج مظاهرات حاشدة تطالب بوضع قيود وضوابط لانتشار السلاح في المجتمع الأمريكي.