أسباب الرعاف عند الأطفال وطرق معالجته ...

الرعاف هو نزف دموي من الأنف ويشاهد كثيراً عند الأطفال وله أسباب متعددة ...

العروبة التقت الدكتور محمود العجي للحديث عن هذا الموضوع حيث قال :إن أهم أسباب الرعاف هي :احتقان الأنف المرافق لعدة حالات مثل :الرشح –الكريب –التعرض للشمس أو الجو الحار –الترفع الحروري المرافق لأي حالة مرضية

-السبب الوراثي المتميز بوجود هشاشة في الأوعية الدموية لدى بعض الأطفال .

-السبب الرضّي عندما يتعرض الطفل لرضّ على الأنف أثناء اللعب مع أقرانه أو السقوط على وجهه, وهنا لا بد من الإشارة إلى أنه إذا ترافق النزف من الأنف مع غياب عن الوعي ،أو وجود أعراض مثل الميل إلى النوم فلابد من مراجعة الطبيب فوراً أو المشفى لأن لها دلالة على وجود أذى في الرأس.

-السبب الدموي خاصة إذا كان الطفل يعاني من اضطرابات في تخثر الدم ونقص صفيحات وأمراض دموية أخرى ... فلا بد من إجراء تحاليل للتأكد من عدم وجود اضطرابات في التخثر ...

-هناك سبب شائع عند الأطفال وهو عادة نكش الأنف لوجود قشور في الأنف تالية لهجمة  رشح إذ إنه بعد الرشح تتشكل هذه القشور عندما لا يعالج الرشح بشكل مباشر (رشحة ناشفة )إذ يقوم الطفل بإزالة هذه القشور عن طريق نكش الأنف وبالتالي يحدث الرعاف المتكرر.

-هناك سبب عند الكبار المصابين بارتفاع التوتر الشرياني وتصلب الشرايين فلابد من قياس ضغط الدم للتأكد من عدم ارتفاعه وقد تكون الأسباب عند الكبار نفسها التي تم ذكرها عن الأطفال .

وعن التدبير والتصرف عند وقوع الرعاف قال الدكتور العجي:

عندما يحدث الرعاف لابد من إيقافه وهنا يكفي الضغط على مقدمة الأنف الرخوة لأن النزف عند الأطفال يحدث عادة في القسم الأمامي للأنف ويستمر هذا الضغط لمدة 5-6 دقائق متواصلة ويكون الطفل جالساً والرأس للأمام وبعد إزالة الضغط نلاحظ توقف النزف غالباً ويؤجل تنظيف الأنف بالنفّ لكي لا يعود الرعاف وإذا لم يتوقف النزف يمكن للأهل وضع قطعة شاش بطول الأصبع مبللّة بمرهم عيني للالتهابات ومراجعة الطبيب المختص .

الخطوة الثانية :نفتش عن السبب فوراً لمعالجته فإذا كان هناك احتقان في الأنف ناجم عن الرشح أو الكريب أو الترفع الحروري فيمكن آنذاك إعطاء الطفل مضادات الاحتقان وهي نفسها أدوية الرشح وخافضات الحرارة إذا كان لدى الطفل ترفع حروري وينصح بالابتعاد عن التامرين والاسبيرين لأنه يؤدي إلى تميّع الدم وقد يطول النزف لفترة ..

في حال عدم توقف النزف يجب مراجعة الطبيب الاختصاصي بأمراض الأنف والأذن والحنجرة لأنه يتعامل بشكل مناسب مع الرعاف فقد يحتاج الطفل لوضع كمادات شاش تسد الأنف وتضغط على الوعاء النازف وتبقى هذه الكمادات 2-3 أيام يتم خلالها إجراء الاستقصاءات المخبرية أو الشعاعية اللازمة في حال تكرار الرعاف للتأكد من عدم وجود مرض دموي واضطراب عوامل التخثر وللتأكد من وضع الأنف في حال التعرض لرض من جراء تصادم أو سقوط على الأرض ...

ويمكن اللجوء إلى كي الأنف في حال تكرر النزف من نفس الوعاء الدموي لكن ليس كإجراء روتيني في ظل حالة رعاف لأن له مضار إذا تكرر الكي ولأكثر من وعاء دموي في الأنف إذ  يؤدي إلى فقدان التروية الدموية للغشاء المخاطي للأنف .

وعن النصائح الأخرى التي يمكن تقديمها قال :

ينصح بتعليم الطفل كيفية التصرف بمفرده في حال الرعاف سواء كان في المدرسة أو في الحي وتعليمه كيفية الضغط على مقدمة الأنف من جهة اليسار إذا كان النزف من الجهة اليسرى والضغط على مقدمة الأنف من الجهة اليمنى إذا كان النزف في الجهة اليمنى والضغط على الجانبين إذا كان النزف من الجهتين .

وينصح الابتعاد عن المشي أو اللعب تحت الشمس الحادة أو حتى في الجو الحار واللجوء إلى غسيل الرأس والوجه للتبريد وتخفيف الاحتقان في الأنف ...

في الختام لا داعي للقلق والارتباك لدى الأهل بل المطلوب حسن التصرف وبهدوء والقيام بالإجراءات المذكورة لكي تمر الوعكة بسلام ومعالجة الأسباب المؤهبة للرعاف وكذلك الوقاية من تأثيراتها .

  جنينة الحسن