الفنانة ياسمين الصالح ...موهبتها فتحت أمامها أبواب الإبداع ...

 تحتضن الساحة الفنية الكثير من المواهب المميزة   التي  استطاعت  أن تثبت  نفسها   مما جعل منها  اسما لامعا  في عالم الفن ، فامتلاك الشخص للموهبة شيء عظيم  يفتح  أمامه  آفاقا وأبوابا واسعة  ،  ومن الفنانات اللواتي اثبتن أنفسهن في عالم الفن التشكيلي من خلال  امتلاكهن للموهبة الفطرية الفنانة ياسمين الصالح حيث استطاعت  أن تبدع في مجال  الفن التشكيلي  مقدمة أعمالا فنية تنوعت بين  الرسم والنحت   لتترك في كل عمل  نفذته لمساتها وشخصيتها الخاصة.


ولدت معي

 عن موهبتها الفنية قالت : بدأت الرسم منذ الصغر  ،وكل يوم كان يزداد تعلقي بألواني ويكبر طموحي وتكبر أحلامي ،وكنت أشعر  دائماً بشيء يجذبني نحو عالم الرسم ، وتملكني إصرار كبير واندفاع   للغوص في هذا المجال وسعيت بمجهودي الشخصي لتطوير موهبتي وصقلها بشكل جيد  من خلال التدريب المستمر والاطلاع   لأنني لم استطع أن أكمل دراستي  في معهد التربية الفنية بسبب ظروف خاصّة بي ، فتابعت مشواري واستطعت أن اصنع من توالف البيئة  مجسمات منحوتة ثلاثية الأبعاد ومواضيعها تحاكي الواقع الذي نعيشه  بالإضافة إلى لوحات بالألوان الزيتية وبعضها بأقلام الرصاص والفحم.

 وأضافت : استطعت من خلال موهبتي الفطرية أن إبرز موهبتي  و إظهارها  ووضع كل قدراتي وإمكانياتي للخروج  بأعمال فنية مميزة و على هذا المستوى المميز وبشهادة كل من شاهد أعمالي.

 وتابعت :الرسم  بالنسبة لي  يعتبر أهم شيء في الحياة، و لا يمكنني الاستغناء عن  ألواني وأدواتي الفنية  وهو  ملجئي  الوحيد  للتخفيف من الضغوطات التي نمر بها  وأفضل الرسم في أوقات الليل  وأكون  حريصة  على الهدوء لإتمام أعمالي.

الداعم الأول

وعن  دور الأهل في تنمية موهبتها الفنية قالت : طبعا لأهلي دور هام وأساسي  فقد كانوا الداعم الأول في حياتي  وهذا خلق لدي حافزا لأتحدى ذاتي   .

من الواقع  

  وعن الموضوعات التي تتناولها قالت : معظم لوحاتي تمحورت مواضيعها حول  الواقع و المناظر الطبيعية  ولوحاتي متنوعة بعضها بالزيتي والفحم و النافر  حتى التظليل لا اعتمد على أقلام التظليل والفحم.

 الموهبة هي الأساس

  وعن أهمية   الموهبة والدراسة الأكاديمية  للفنان قالت :  الدراسة الأكاديمية للفنان ضرورية ومهمة لصقل موهبته  وتطويرها ،لكن الموهبة هي الأساس كما أن الشخص الموهوب يستطيع أن يكتسب العديد من الفرص ومن خلالها يستطيع الوصول إلى ما يصبو إليه .

مشاركات متعددة

 وعن نشاطاتها الفنية قالت : شاركت بعدة معارض مع عدد من الفنانين في نقابة الفنون التشكيلية بحمص وآخر مشاركة لي كانت بـ11 لوحة زيتية ونافرة في المعرض التشكيلي لملتقى أورنينا للثقافة والفنون كما شاركت في معرض باللاذقية  و أيضا لي مشاركات في المركز الثقافي في أبو رمانة والمركز الثقافي بالميدان و العدوي و شاركت في معارض الكترونية في فترة الحجر الصحي وحصلت على شهادات  من فنانين كبار .