أمسية موسيقية على ألة الماريمبا في دار الثقافة

أقيمت أمسية موسيقية كانت آلة الماريمبا الإيقاعية بطلتها على مسرح دار الثقافة بحمص للعازف أحمد علي بمشاركة عازفين قديرين مثل مارينا بوهايتشوك على البيانو وجوني صليبا على الغيتار باص وسيمون مريش على البيركشن وميشيل خياط على الدرامز.  

تضمنت الأمسية تسع مقطوعات موسيقية تنوعت بين الأنماط الإيطالي والتركي والروسي والعربي قال عنها عازف الماريمبا أحمد علي المجاز من المعهد العالي للموسيقا في اختصاص الإيقاع : أردت تقديم فعالية تحتفي بالماريمبا لأنها آلة غربية لها جمالها وخصوصيتها قادرة على تقديم جميع الأنماط الموسيقية مبيناً أنه سعى عبر هذه الأمسية التي ألفها من وحي الساعة القديمة بحمص وحملت عنوان ترومبيت عتيق تجسيد دلالات المكان وأصالته.  جاءت معزوفة البداية بعنوان "الشّتاء" للموسيقار العالمي "أنطونيو فيفالدي"، وكان الفاصل المميز بالأمسية تقديم مقطوعة موسيقيّة بعنوان "ترومبيت عتيق" من تأليف العازف "أحمد علي" والمستوحاة من خصوصيّة المكان التاريخي للساعة القديمة في حمص، واختتم الحفل بالمقطوعة الموسيقيّة الشرقيّة "ألف ليلة وليلة" لكوكب الشرق "أم كلثوم".  

وصرّح "أحمد علي" الأستاذ المساعد في المعهد العالي للموسيقا أنهم قدّموا تسع مقطوعات موسيقيّة تنوّعت بين الشرقيّة والغربيّة، بالإضافة إلى المقطوعة الموسيقيّة من تأليفه بعنوان "ترومبيت عتيق" ، ووصف جمهور حمص بالذوّاق والمحب للفن والموسيقا من خلال تفاعله مع كافة النشاطات الثقافية والفنية.  

بدوره قال العازف سيمون مريش: إن برنامج الأمسية كان منوعاً بهدف إظهار إمكانيات هذه الآلة وقدرتها على تقديم جميع الأنماط الموسيقية لافتاً إلى أن الآلة تمتلك شكلاً فريداً فهي مجموعة من القطبان الخشبية تشبه البيانو في الشكل ويتم العزف عليها بواسطة عصي خشبية.  

ورأى عدد من الحضور أن آلة الماريمبا استطاعت أن تدخل إلى آذانهم بكل ليونة وانسيابية بعد أن أبدع الفنان أحمد علي والعازفون المشاركون في أداء مختلف المقاطع الموسيقية.