كوكب الأرض شهد في 2020 أهدأ فتراته منذ عقود والسبب جائحة كورونا

أكدت مجموعة دولية من علماء الزلازل أن كوكب الأرض شهد خلال عام 2020 أهدأ فتراته منذ عقود بسبب جائحة كورونا التي أدت إلى تراجع كبير في النشاط البشري وتأثيره على سطح الكوكب.

وذكرت رويترز أن المجموعة التي تضم علماء من 33 دولة رصدت انخفاضاً يصل إلى 50 بالمئة لما يسمى “الضوضاء” الناتجة عن نشاط البشر وضجيج المصانع بعد بدء عمليات الإغلاق في جميع أنحاء العالم كما وجدت انخفاضاً لمستويات الضوضاء في 185 إلى 268 محطة رصد زلزالية في مختلف أرجاء العالم.

وبين العلماء أن الضوضاء المحيطة بالمدن انخفضت بنسبة تصل إلى 50 بالمئة في بعض المحطات خلال أسابيع الإغلاق الأكثر صرامة الذي شهد تقليل خدمات الحافلات والقطارات فضلاً عن وقف حركة الطيران وإغلاق المصانع ما جعل الأرض أكثر هدوء

وقال عالم الزلازل جون كلينتون إن “أسابيع الإغلاق كانت أهدأ فترة سجلناها مقارنة مع بيانات العشرين عاماً الماضية”.

mn20.jpg