المطربة حلا طراد... جمعت بين الطب والغناء فأبدعت في كليهما ...

تزخر الساحة الفنية بالعديد من الأصوات الغنائية الشابة المميزة  وهي أصوات تستحق أن تنال الرعاية والاهتمام ،و المطربة حلا طراد من الأصوات الغنائية المميزة التي  تمتلك خامات صوتية مبهرة  وإحساس فني عال و استطاعت  أن تحجز لنفسها مكانا مميزا في عالم الغناء من خلال  الأغاني والأعمال الفنية التي قدمتها بالإضافة لمجال عملها  في (جراحة الوجه والفكين)  .

تجربة مميزة

عن بداياتها ومشاركاتها الغنائية قالت : بدأت بالغناء بسن الخمس سنوات بالكورالات  واستطعت تنمية موهبتي إلى جانب دراستي في مجال طب الأسنان   ولكن بشكل محدود واقتصرت على الغناء ضمن الفرق في مدينة حمص، و  شاركت  في  أول حفلة  عام 2016 وذلك عندما سمع صوتي الأستاذ فراس هزيم سافرت إلى دمشق للعمل  بالموسيقا التصويرية لفيلم( رد القضاء) إخراج الأستاذ نجدة أنزور وكانت تجربة جديدة  ومميزة بالنسبة  لي ، وبعدها توسعت مشاركاتي في فرق أكثر وشاركت بعدها في مهرجان الجاز في رومانيا  بمدينة سيبيو ومن ثم  شاركت في حفل تكريم الأستاذ طاهر مامللي  وقدمت العديد من شارات المسلسلات مثل بقعة ضوء ،الانتظار، صلاح الدين الأيوبي ،أهل الغرام   ومشاركتي هذه اعتبرها محطة مهمة في حياتي.

 و أضافت : بعد تخرجي من كلية  طب الأسنان باشرت في الشهر السادس من عام 2020 في  اختصاص ( جراحة الوجه والفكين )  والآن لدي فرقتي الخاصة بعنوان / فصحى / وبدأنا فيها منذ سنة  ونحن أربعة مختصين بالغناء  باللغة الفصحى جمعنا حبنا لهذا النمط المميز من الموسيقا والأغاني  ونتمنى أن نعيد إحياء هذا النمط ونقدم موسيقا غنائية بلغتنا العريقة  والآن  أركز عليها في عملي الفني لأنني اعتبرها مشروعي الأساسي  وفي فرقة فصحى تعاملت مع الأستاذ سليمان مامو الذي لحن أغنية( قبلتها) .

وعن نوع الغناء الذي تؤديه قالت : أحب أن أؤدي اللون الطربي والغربي مع بعضهم  وأحب كثيرا أغاني السيدة فيروز والمسرحيات والأغاني و الأفلام  .

وعن حبها للموسيقا والغناء قالت:  كنت دائما أهرب من ضغوط الدراسة وألجا إلى الموسيقا ولولا وجودها في حياتي لما استطعت أن انظم وقتي وهذا الأمر منحني دافعا قويا وساعدني لأثابر وأستمر في دراستي والغناء.

 وأضافت :  الموسيقا نالت حيزا كبيرا في  حياتي منذ الصغر فمنذ عمر 3 سنوات تعلمت على آلة الغيتار  وهذه الآلة سهلة  ومعاصرة وشكلها أنيق وصوتها يلائم الأغاني بكل أشكالها .

وعن طموحاتها المستقبلية قالت : طموحي أن يصل صوتي  وأحقق الانتشار بشكل أوسع ، و عندنا  مستوى  عال  وأصواتٌ  جميلة  ورائعة ولكن لاتحظى بالاهتمام نتمنى  أن تنال الاهتمام والدعم وتسليط الضوء عليها .

هيا العلي _ بشرى عنقة .