واقع تسويق محصول الشوندر السكري في المحافظة

العدد: 
12057
تعتبر محافظة حمص من اقدم المحافظات في زراعة محصول الشوندر السكري فمنذ 1948 بدأت بزراعة وتصنيع المحصول ويعد من المحاصيل التي تعود بالفائدة على الفلاحين بالرغم من وجود العديد من الصعوبات في زراعته وتسويقه

أوضح السيد عبد الناصر زبن رئيس دائرة الشوندر السكري بمديرية زراعة حمص قائلاً : بلغت هذا العام المساحات المخططة للعروة الشتوية 2400 هكتاراً أما المزروع 2719 هكتاراً أما العروة الخريفية فالمخطط 670 ه¯ والمزروع 319 ه¯ والاجمالي المخطط 3070 ه¯ والمنفذ 3060 ه¯ وقد تعرض المحصول ومنذ بداية تسعينات القرن الماضي لمجموعة من الامراض المؤدية إلى تعفن الجذور وخاصة المرض الفيروسي الرايزومانيا‏

ونتيجة المتابعة والمراقبة واجراء التجارب على العديد من اصناف بذار الشوندر السكري تم اعتماد اصناف بذار وحيدة الجنين المقاومة للمرض وذات الانتاجية الافضل وتعطي درجة حلاوة أفضل فمنذ موسم 1997 تم استخدام هذاالنوع من البذار والتي تتطلب شروطاً عديدة و في موسم عام 2000 تم استخدام بذار وحيد الجنين لكامل المساحات المزروعة‏

موعد النضج‏

يتابع السيد عبد الناصر حديثه بأن هناك عوامل تؤثر على نضج محصول الشوندر السكري كطبيعة الصنف والظروف الجوية والمحصول ينضج عادة ما بين ( 6-8 ) اشهر وهناك علائم لذلك فعندنا تبدأ يتم اخذ عينات من عصير الجذور لمراقبة درجة الحلاوة وعندما تصل لحد معين متعارف عليه ومقبول يتم توجيه الفلاحين بضرورة فطام الحقول ليتم بعدها الاستعداد للقلع‏

وفي بلادنا نعتمد على الصنف متوسط الانتاج والحلاوة ومتنوع البذار 0‏

درجة الحلاوة‏

ونوه السيد عبد الناصر بأنه يمكن أن تتدنى درجة الحلاوة في حال عدم تطبيق الأمور الفنية بالشكل الصحيح ويجب عدم زراعة محصول الشوندر بعد موسم زراعة الخضار وغيرها كالبطاطا والجزر 000 الخ‏

بالاضافة إلى تحليل التربة لمعرفة كمية الاسمدة الموجودة وبالرغم من كونه مجانيا« فإننا نعاني من عدم تقيد العديد من الفلاحين بالقيام بمثل هذا التحليل بالاضافة إلى التقيد بموعد الزراعة والمحافظة على الكثافة النباتية بالحقل ( 8-10) آلاف نبتة ) فكلما قلت الكثافة عن ذلك تقل درجة الحلاوة مع ضرورة معرفة طريقة تفريد الشوندر كما ان اضافة السماد بعد 90 يوم من الزراعة يؤدي إلى تدني درجة الحلاوة واهمال مكافحة ( المن - البياض الدقيقي والسركوسبورا ) يؤدي إلى ذلك ايضاً وعدم قيام المزارع بعملية التصريم الصحيحة واهمال رش سماد البورون‏

وهناك امراض تعفن الجذور ويصعب مكافحتها فكلما كان الورق سليما ونظيفا« كلما كانت نسبة السكر أكثر ونحن نعمل من خلال الندوات الارشادية واللقاءات المباشرة والدورات التدريبية بالاضافة إلى خبرة الفلاحين والتي اصبحت اليوم جيدة لرفع مستوى درجة الحلاوة في الشوندر السكري وبمقارنة الجدول تبين لنا تطور درجات الحلاوة وزيادة المردود بعد اعتماد البذار وحيد الجنين ففي موسم عام 1995 كانت درجة الحلاوة 11 ونسبة الاجرام 11,5 بينما في عام 2004 وصلت درجة الحلاوة إلى 14,1 ونسبة الاجرام 6.8‏

إن متوسط درجة الحلاوة في القطر لموسم 2004 كانت 12,5 بينما في محافظة حمص 14,1 وهي تشكل أعلى نسبة ومتوسط نسبة الاجرام 6,8 وهي نسبة مقبولة وجيدة وكان مردود الدونم 4 طن و 350 ك ونحن في حمص فقط حصلنا على هذا الانتاج وذلك لقيام الفلاحين بتطبيق التعليمات الفنية الصحيحة حيث يتم سنوياً توزيع المهندسين على الحقول للاشراف الفعلي عليها منذ بداية الزراعة ولحين موعد القلع والتسويق 0‏

ويتم ارشاد المزارعين لضرورة الفطام قبل القلع وذلك اثناء مراقبة تطور درجات الحلاوة حيث يتم توزيع اجهزة فراكتو متر على الوحدات الارشادية لمراقبة تطور درجات الحلاوة حقلياً‏

كما يتم سنوياً تشكيل لجان توريد على مستوى المحافظة والمناطق للاشراف على توريد المحصول إلى شركات السكر المصنعة ( دير الزور - الرقة )‏

وتقوم دائرة الشوندر السكري بالتعاون مع هيئة البحوث العلمية الزراعية بإجراء وتنفيذ تجارب موسعه على الاصناف المعتمدة وتطبيق الحزمة التكنولوجية عليها وذلك ليتم اعتماد افضل الاصناف من حيث مردود درجات الحلاوة وبذلك يمكننا القول أن نوعية ومواصفات بذور الشوندر المنتجة بالمحافظة اصبحت جيدة واصبحت شركات السكر المصنعة تفضل وترغب بالشوندر المنتج في المحافظة0‏

اما عن الفطام فيكون قبل 20 يوم من النضج حيث يتم قطع المياه عن الشوندر والهدف تركيز درجة حلاوته والحصول على جذوره خالية من الاتربة والوحول أما عن وجود خطة لزيادة المساحات المزروعة بالشوندر السكري فقال : لا توجد حالياً وذلك لمحاولة تخفيف عبء نقل محصول الشوندر إلى المحافظات الشرقية للتصنيع‏

دور اتحاد الفلاحين‏

- أما عن دور اتحاد الفلاحين في تنفيذ خطة زراعة الشوندر السكري ومدى التزام المزارعين بتنفيذ تلك الخطة أوضح لنا السيد معين الصالح مدير مكتب الاحصاء في اتحاد الفلاحين قائلاً : تقوم الجمعيات الفلاحية والروابط الفلاحية بوضع الخطط الزراعية لكافة المحاصيل الزراعية ومن ضمنها محصول الشوندر السكري وترسل إلى اتحاد الفلاحين حيث تعتمد ارقام الخطة وتعتمد من قبل المحافظة0‏

عند بدء تنفيذ زراعة المحصول يتم اعطاء الفلاحين قروض عينية لشراء مستلزمات الانتاج ( بذار000 اسمدة 000 ) بكفالة الاتحاد ممثلاً بالجمعيات الفلاحية ويتم متابعة تنفيذ زراعة المحصول ميدانياً من قبل الروابط والاتحاد لمعالجة الاشكالات التي تعترض تنفيذ الخطة في حينها بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة وكذلك التنسيق مع ادارة الاحواض المائية المختصة لتأمين المياه اللازمة للري ويشارك الاتحاد بتسويق المحصول وحضوره الاجتماعات المتعلقة بالتسويق ووضع برامج التوريد إلى معامل السكر .‏

ومن خلال المتابعة الميدانية المتكررة نجد التزام الفلاحين واضحاً بتنفيذ الخطة الزراعية للمحصول 0‏

استلام وتوريد الشوندر‏

أوضح السيد عدنان الجمعة مدير عام المؤسسة العامة للسكر كيفية استلام المحصول من المزارعين بأنه يتم تشكيل لجان على مستويات مختلفة لتنظيم عمليات استلام وتوريد الشوندر وهي : لجنة رئيسية على مستوى القطر ولجان فرعيه على مستوى المحافظة ولجان استلام المحصول على مستوى كل شركة سكر بالاضافة إلى لجان توريد المحصول على مستوى كل منطقة منتجة وهذه اللجان جميعها ممثل فيها كل من شركات السكر مديرية الزراعة الاتحاد العام للفلاحين ومندوب عن التنظيم النقابي أما لجان توريد المحصول تعمل على توزيع البطاقات على الفلاحين كل ثلاثة ايام وهي صاحبة الاختصاص بهذا المجال باعتبارها مؤلفة من رئيس مصلحة الزراعة بالمنطقة وممثل عن الرابطة الفلاحية وممثل عن التنظيم النقابي والتوزيع عادة يتم بالاستناد على جداول اسمية موجودة لدى الدائرة الزراعية ومدون عليها تاريخ الزراعة ودرجة النضج والانتاج المقدر وتشرف هذه اللجنة على عمليات القلع والتصريم والتوريد‏

كما تشرف لجنة الاستلام التي يترأسها مهندس الارتباط بالشركة على مراقبة عمليات معايرة الموازين والتحاليل اليومية واعتمادها بالاشتراك مع مندوبي وزارة الزراعة والاتحاد العام للفلاحين والتنظيم الحزبي وكل عينه تحليل لا تحمل جميع تواقيع اللجنة تعتبر ملغاة0‏

أما اللجنة الفرعية التي يترأسها مدير الزراعة تعمل على توزيع البطاقة التوريدية على المناطق وحصر كميات الشوندر المتبقية بالمحافظة وتشرف على أعمال اللجان السابقة 0‏

أما اللجنة الرئيسية والتي تشرف على أعمال جميع هذه اللجان وهي مسؤولة أمام وزيري الزراعة والصناعة فتعمل على اعداد برامج التوريد بحسب انتاجية كل محافظة ووفق النسب والتناسب لكل عروة من العروات وبذلك تنحصر مسؤولية لجان التوريد بالمناطق على توزيع البطاقات للفلاحين بحسب تاريخ الزراعة ودرجات النضج والانتاج المقدر 0‏

خطة الاستلام والتوريد‏

يتم استلام المحصول من قبل لجنة الاستلام في الشركة والتي تعمل على اخذ عينه من الشوندر بواسطة السبر الآلي ثم تحلل العينة وتراقب عمليات وترفض كل نتيجة لم تقترن بتواقيع كافة الاعضاء‏

ثم اعادة تحليل العينات التي تقل عن 11 % والمشكوك فيها وتقدر المبالغ المرصودة لتسويق المحصول 7/2 مليار ليرة سورية‏

اسعار شراء المحصول‏

يتابع السيد الجمعة قائلاً : بلغت تسعيرة العام الماضي 2250 ل 0 س / طن بدرجة حلاوة 14 % وتم اعطاء 150 ل 0 س عن كل درجة حلاوة زيادة عن 14 % وتخفيض 150 ل 0 س عن كل درجة حلاوة ناقصة عن 14 %‏

أما الشوندر الذي حلاوته أقل من 10 % يستلم بسعر التفل‏

وتبلغ تسعيرة العام الحالي 2250 ل.س للطن الواحد‏

بدرجة حلاوة 15% ويتم زيادة 250 ل.س عن كل درجة حلاوة تزيد عن 15% وخفض 150 ل.س عن كل درجة حلاوة تنقص عن 15%.‏

أي أنه تم الربط بين درجة الحلاوة والسعر لتشجيع المزارع على رفع هذه الدرجة .‏

كلفة تصنيع الشوندر‏

أشار السيد الجمعة الى انخفاض التكلفة في العام الماضي بشكل ملحوظ فاق التوقع ووصلت في شركة تل سلحب الى 29 ل.س للكغ تقريباً وانخفضت بباقي الشركات بمقدار أقل نسبياً ونأمل في هذا العام خفض التكلفة إلى حد معقول يمكن الحصول عليه .‏

وبلغ اجمالي مبلغ خفض التكلفة للموسم 2004 » 620 مليون ليرة سورية«‏

نسبة الحلاوة ومصير الفلاح‏

لقد تحسنت درجات الحلاوة نسبياً في العام الماضي وبلغت نسبة التحسن ما يعادل 96ر0 درجة وفي ضوء الأرقام التي تردنا إلى الآن » الحديث للسيد الجمعة« فإن درجات الحلاوة في هذا العام تبشر بالخير ونأمل أن تستمر بهذه الوتيرة لمصلحة الفلاح بالدرجة الأولى.‏