يا صاحب الضمير الحي

العدد: 
13931
يستدين كل مرة ليجري تحليل الdna

عناب صالح كاجان مخطوف منذ سبعة شهور في داريا متزوج وله ابنتان الاولى نور عمرها سنتان والصغرى‏

عمرها من عمر غياب والدها سبعة شهور ...لم يرها الاب الذي لبى نداء الواجب في خدمة الاحتياط والتحق بالجيش العربي السوري في داريا ليخطف هناك‏

والده السيد صالح كاجان يقول: لو لم يطلب ولدي للاحتياط كان سيتطوع في صفوف الدفاع الوطني لقد آلمنا كثيرا ما حل ببلدنا وأراد ولدي أن يفعل أي شيء ...المهم ان لا يبقى أمام الشاشات ....ولدي أقدمه فداء للوطن لو أعرف انه شهيد ولو جاءني شهيدا لكان أرحم لي من هذا العذاب نحن معلقين بالأمل كلما سمعنا بتحرير مخطوف من داريا نذهب لرؤيته حتى لو كان في آخر الدنيا نسأله عن مواصفات المخطوفين الذين كان معهم وأسماءهم إن كان يعلم عنهم وكلما اكتشف الجيش مقابر جماعية اذهب لتحليل الdna لا أعلم نهاية لمعاناتنا ومعاناة زوجة المخطوف التي تربي طفلتين ......انا واولادي فدى الوطن ولكن نتمنى أن نقاتل على أرض الجولان وأرض فلسطين دفاعا عن الأقصى .....ولكن أعداء الإسلام فرضوا علينا هذه الحرب القذرة ونحن ننتظر ان تضع الحرب أوزارها بانتصار الجيش العربي السوري فتضحيات أبنائنا لا بد لها من أن تثمر.‏

والدة المخطوف عناب السيدة غالية ابراهيم تقول : أريد ولدي لو بقفة .....نحن عائلة مسالمة تكد وتتعب لتأمين لقمة العيش وكما يقال لقمتنا حلال مغمسة بدمائنا وكل ما نرجوه هو صرف راتب المخطوف الذي ترك طفلتين (كوم لحم) وامهم‏

لنا كلمة‏

العائلة لم تحصل على أي إعانة .......فهل ننصف عوائلنا التي فقدت عزيزا في هذه الحرب الضروس علما أن رب هذه العائلة يستدين مبلغا من المال كأجرة طريق الى دمشق ليجري تحليل الdna والمخطوف من مواليد قرية الذهبية 1\2\1985 وبعد هذا الدين ...لا يسعني القول سوى رفعت الأقلام وجفت الصحف‏

الفئة: 
المصدر: 
العروبة