اعتادنا الجحيم

العدد: 
14105
سلامٌ مشرقٌ عالٌ علينامن الله العظيم بأن هدينا

فنحن رفاق صبر ذا نعيمٍ وعلّمنا كلام الأعظمينا‏

سهرنا في ليالي العالمين وسهرنا الصباح على سنينا‏

شربنا الحبر والأقلام طوراً أكلنا الكتب والحرف الثمينا‏

هجرنا شكلنا وقتاً طويلاً فلم نعرف إذا نحن بقينا‏

وليت الوالدين كما يجادا مذلاتٍ علينا لا تقينا‏

وعند الفحص كنا في هلاك وليت من العذاب هنا سقينا‏

جحيم ساد صفا في زمانٍ عذاب الآه عشنا مغرَقينا‏

نتابع موهناً درساً طويلاً فيدخل والدينا معبسينا‏

نهان ونحرم الضحكات صبحاً إذا عدنا فحوصاً مخطئينا‏

فأما عندما يحيا دفاع فنصبح في عقوق خالدينا‏

وأما عندما نغفى قليلاً فنصبح في زمان النائمينا‏

وناس يضحكون على ضياع نموّته تفادوا سالمينا‏

جحيمٌ ساد صفاً في زمانِ عذاب الآه عشنا مغرَقينا‏

أبونا يدخل البيت المعنّى يسلم ضرب قوم المعتدينا‏

وأمّ هامستنا في صراخ لأن من الدراسة قد نهينا‏

وأقبح لحظة عند امتحان تكون مجالس المستكسلينا‏

فيبقى الهمس يعلو( يا صديقي ) أريد جواب قول المسعفينا‏

جحيمٌ ساد صفّاً في زمانِ عذاب الآه عشنا مغرقينا‏

دعائي دائماً أدعوه ربي فساعد كل قوم قادمينا‏

سلامي في القلوب ومن حبيب وعانى من زمان الحاضرينا‏

جحيم ساد صفا في زمان عذاب الآه عشنا مغرقينا‏