دوغلاس (غافِن)... شاعر اسكتلندي وأسقف دنكيلد

العدد: 
14363

غافِن دوغلاس   شاعر اسكتلندي وأسقف دنكيلد  ، ولانتمائه إلى عائلة ذات شأن فقد كان له دور مهم في المرحلة المضطربة من التاريخ الاسكتلندي. عُرف دوغلاس بأنه أول من ترجم «الإليادة»  إلى اللهجة الإنكليزية المحكية، مظهراً بذلك الفروقات اللغوية بين اللهجتين الإنكليزية والاسكتلندية.

تنسب لدوغلاس أربعة أعمال تظهر جدية أخلاقه وإتقانه للصيغ والأوزان الشعرية الصعبة، فقد كتب قصيدة طويلة باسم «الضمير»  ، وقصيدتين أخلاقيتين رمزيتين هما «قصر الشرف»   عام (1501)، و«الملك هارت»   التي لم تنشر حتى عام 1786، وأخيراً ترجمة «الإليادة» لفرجيليوس  (1512-1513) نشرت عام 1553.

وجّه دوغلاس قصيدته «قصر الشرف» إلى الملك جيمس الرابع، وهي حلم رمزي مثالي من ألفين ومئة وستة وستين بيتا،ً كتبها دوغلاس بأسلوب بلاغي لتمجيد الشرف بوصفه صفة أخلاقية في شخصيات لآلهة وأبطال الأساطير وفلاسفة الإغريق. ويصف في «الملك هارت» تطور الروح الإنسانية التي يمثلها «هارت» بصورة رمزية نابضة بالحياة، وتعرُّض هذه الروح لوخزات الضمير ولنكسات الشيخوخة ثم الموت.

كان آخر أعمال دوغلاس الأدبية المهمة، الترجمة الكاملة الدقيقة للإليادة التي قال فيها النقاد إنها مطابقة للنسخة اللاتينية الأصلية. ومن أهم مقاطعها تلك التي تصف العواصف والبحر، إذ أظهر فيها دوغلاس تميزاً وتفوقاً على كل من أخذ عنه من بعده في عصر النهضة، إذ استطاع الاحتفاظ بالبريق والروح التي تميز بها عمل فرجيليوس. وقد امتدح باوند  دوغلاس لأنه استطاع، بحسب رأيه، أن ينقل ما عند فرجيليوس أكثر من أي مترجم آخر. وأظهر في ترجمته اهتمام العالِم بأساليب الترجمة وضرورة إتقانها وإدراك الاختلافات اللغوية.

انشغل دوغلاس عن الكتابة في مرحلة الاضطراب السياسي، فبعد مقتل جيمس الرابع ملك اسكتلندا في معركة فلودن   عام 1513 ونزاع المنشقين المتنافسين على السلطة، وبعد زواج ابن أخ دوغلاس ومرغريت تيودور   أرملة الملك وشقيقة هنري الثامن، أضحت عائلة دوغلاس من العائلات الملكية التي تحالفت مع المنشقين الاسكتلنديين لصالح الإنكليز، واشترك دوغلاس في سلسلة من المؤامرات ليزيد من نفوذ عائلته، لكن هذا أدى في النهاية إلى سقوطه. وأجبره أعداؤه السياسيون على الفرار إلى إنكلترا في عام 1521، وبقي في المنفى حتى وفاته بمرض الطاعون.

الفئة: 
المصدر: 
الموسوعة العربية