ومضات

العدد: 
14372

لا تعلق أسمال خيبتك على مشجب ذاكرتي فأنا مشحونة بالقهر والحزن والحرمان منذ أن كان الإنسان على هذه الأرض.

تعال إلي أيها الإنسان بعد أن تمزق عباءة الشرور .. ادخل إلى معبدي من زاوية الشرق .. أشعل البخور في مجامري ، ولنغرق معاً في صلاة تطهرك من رجس علق على أصابع يديك زمناً .. تطهرك من خطيئة أنستك أنّ الإنسان قادر أن يقتل الشر ، ويجتثه من جذوره ، ويبذر مكانه بذور الخير .

تعال إلى لنزرع معاً في بستان هذه الأرض الطيبة ثمار الحب الشهيات ، ولنقتلع من طرقنا كل الأشواك فنحن من نعشق الورد الجوري والحبق والزنابق البيضاء وقبل أن تدخل إلى مملة حبي اقتل تلك الأفعى اللعينة التي تلتف بالقرب من بوابة بيتنا .. إقطع رأسها وارميه بعيداً بعيداً فنحن نكره جلدها الأملس ونخاف سمومها .

ابد
أ يومك دائماً بالخير ، ولا تترك للقادم فسحة للشر فنحن عشنا في ارض خيّرة ولسنا إلا من عشاق الخير

بالمس رأيت حلماً جميلاً .. قبضت عليه بكلتا يدي لئلا يهرب من ساحة ذاكرتي ...كان ابيض يشبه لون الحمام ، وكانت له عينان تشبهان عينا قطتي الجميلة .. انبعثت منه رائحة جميلة شممت فيها عبق أمي وهي تضفر بأصابعها جدائلي عندما كنت صغيرة

ياهذا القابع خلف كاميرات التضليل ..ألا تخجل من تزوير الحقائق .. ألا تخجل من نفاقك ..الا تخجل من نفسك حين ترى وطنك يذبح بسكين الأغراب .

زنوبيا تستفيق ..تسأل ماهذا ؟! إني أسمع جلجلة ..صخباً ..ضجيجاً ..تنظر من نافذة القصر فإذا بوحوش بشرية تفوح منها رائحة نتنة .. تنشب مخالبها في جسد مدينة تغفو في حضن الصحراء .. زنوبيا تصرخ .. اخرجوا من أرضي .. اخرجوا من مملكتي فشمس تدمر لاتقبل عفونتكم ولا حقدكم ولا بغيكم .

 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
نجاح حلاس