حنين صدري

العدد: 
14372

شذاكم ياندى الأزهار فاحا.......فعبَّ القلبُ منهُ واستباحا.
فكيف لعاشقٍ يلقى زهوراً.........ولم يُضممْ من الورد الرياحا.
يذكرُني الصباحُ.فهام قلبي.......بوجهٍ مقمرٍ أفلَ الصباحا..!
ولي جسمُ .شفيفُ من غرامٍ.........وقلبُ هائمُ سَتَرَ البواحا.
فهل ياشمسُ قابلكم حبيبُ.........فأهدى نورَ خدّيهِ.وراحا.!
تخَفّي في ليالٍ سادلاتٍ............فأمسى الوجهُ للدنيا وشاحا.
بلا كحلٍٍ عيونُ ظالماتُ...........فمن ترديه.عشقاًفاستراحا.
ومبسمُهُ كَحُقٍ من جُمانٍ............يضمُ لآلئاً بيضاً ملاحا..
تمكّنَ من فؤادٍ كان حراً..........فجاحتْهُ الصباباتُ اجتياحا.
كعصفورٍ تعلّقَ في شراكٍ...........فما نَفَعَتْ قواهُ لهُ جناحا.
أُسِرُكَ ياصباحُ حنينَ صدري.........عساكَ ترومُ هاتيك البطاحا
لتأتي ياصباحُ بهمسِ صَبٍّ..........تلَفّحَ كبدُهُ المضنى التفاحا
وآنَسُ بالشروقِ مَعادَ يومٍ.........لِطَيفٍ عادني شوقاً ولاحا!
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
هيثم علي الضايع