مخابز حمص تعمل بالطاقة القصوى و11 مليونا أرباح شهر واحد

العدد: 
14750
التاريخ: 
الأربعاء, تشرين الثاني 30, 2016

رغم ما تعرضت له المخابز على مدى السنوات الخمس الماضية وخروج بعضها عن العمل بسبب ظروف الحرب التي مرت بها بلدنا ،ومدينة حمص على وجه الخصوص فإن العاملين في فرع حمص للمخابز الآلية (الوعر – الوليد – حمص الآلي – دير بعلبة والضاحية )لا يزالون يصلون الليل بالنهار لإيصال رغيف الخبز إلى المواطنين مدعوما وبالنوعية الجيدة وبالسعر المقبول ،وهو أحد أسباب الخسائر التي تتكبدها الخزينة العامة للدولة في دعم هذه المادة الغذائية الأساسية لدى جميع المواطنين ،وللعاملين في هذا القطاع الحيوي مشكلاتهم التي تتمثل في ضعف الأجور وعدم مواكبتها لموجة الغلاء الحالية ،وعدد ساعات العمل الطويلة نسبيا تمنعهم من البحث عن عمل ثان ،وانعدام الحوافز في أجواء من العمل قالوا لنا إنها شبه خانقة ، وعدم إعطاء العاملين المؤقتين الوجبة الغذائية ووصل اللباس ،ناهيك عن انخفاض التعويضات الممنوحة .

إنتاج وأرباح

قال السيد حسام منصور مدير فرع حمص للشركة العامة للمخابز: بلغ الإنتاج الإجمالي خلال شهر آب /4952/طنا والإنتاج المخطط /3825/طنا بنسبة تنفيذ 129،5 بالمئة ،وبلغت أرباح الفرع بالمخابز التابعة له خلال شهر آب الماضي /11/مليون ليرة سورية ،مع العلم بأنه تم تشغيل مخبز القريتين الآلي بخط إنتاج واحد خلال شهر آب بعد أن توقف عن العمل بسبب تعرضه للأعمال التخريبية من قبل الجماعات الإرهابية المسلحة وسوف يتم تشغيل مخبز تدمر الآلي بعد الحصول على المبلغ اللازم للإصلاح وإعادة تأهيل بسبب توقفه عن العمل وتعرضه للأعمال التخريبية .

مقترحات

يرى منصور ضرورة منح التعويضات المناسبة للعمال وكذلك اللباس والوجبة الغذائية وتأمين سيارات حديثة لتغطية النقص الحاصل في السيارات .

استطاعة قصوى

يقول منصور : نعمل بنظام ،ونتيجة للظروف الحالية وتوقف العديد من المخابز الخاصة فإن المخابز الآلية اليوم تغطي أكثر من 50 بالمئة من حاجة المحافظة من مادة الخبز ،وهذا أدى إلى العمل بالاستطاعة القصوى وزيادة عدد ساعات العمل لتأمين مادة الخبز،و في ضوء النقص الحاصل في الكادر العامل ،ولأسباب تتعلق في تسرب الكثير من العمال (بعضهم قدموا استقالاتهم )،أما الأجور فهي ثابتة منذ زمن ،ونحن نحاول تعويض العمال بساعات العمل  الإضافية ،وهي أصلا قليلة مقارنة بقيمة التعويض ..

صيانة

يقول منصور :إن عمليات الصيانة للمخابز وخطوط الإنتاج التي تعرض أغلبها للعمليات الإرهابية من تخريب وسرقة ونهب في القصير وتلكلخ ودير بعلبة وحمص الآلي وابن الوليد تتم في الحدود الدنيا وبما يضمن استمرارية إنتاج مادة الخبز ،وتوجيهات الشركة تنص على حصر النفقات بما يضمن استمرارية العمل في المخابز وإنتاج الرغيف بالنوعية الجيدة والوزن النظامي ،وأشار منصور إلى أن قدم الآلات في المخابز وعدم تحديث معظمها أدى إلى اهتلاك بعضها وعمل بعضها الآخر بالحدود الدنيا ،وإن استبدال أي خط جديد يكلف الخزينة الكثير في هذا الوقت العصيب ،واستراتيجيا فإنه من غير المقبول وضمن الظروف الأمنية الحالية التسرع في استقدام خطوط جيدة أو تحديث خطوط أخرى ،وأكد أن المشكلة تكمن في ارتفاع الأسعار وانخفاض الجودة في قطع التبديل ومعظمها وهو الموجود في الأسواق من النوع الرديء .

وأضاف منصور : يتم حاليا الاستفادة من الكوادر البشرية وأدوات الإنتاج وفق الإمكانات المتاحة لإنتاج رغيف خبز بالنوعية الجيدة وتلبية لاحتياجات المواطنين اليومية من هذه المادة وعملنا بشكل عام آني ولحظي ،وهدفنا تحسين نوعية  الرغيف في المخابز الآلية والرقابة الدائمة  من قبل إدارة الفرع ،وتأمين هذه المادة الحيوية للمواطنين باستمرار .

المصدر: 
العروبة

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة