استقبل وفدا يمثل الكنائس الإنجيلية المشيخية في الولايات المتحدة الأمريكية ..محافظ حمص: شعب سورية يريد السلام و الأمان و التطور

العدد: 
14777
التاريخ: 
الخميس, كانون الثاني 12, 2017

أكد محافظ حمص طلال البرازي على أن سورية ستتجاوز الأزمة و المرحلة القادمة هي للإعمار و الاستثمار بالرغم من التحديات التي تواجهها والمتمثلة في مكافحة الإرهاب و مموليه إضافة إلى العقوبات القاسية و الظالمة التي تتعرض لها سورية بقرارات غربية
جاء ذلك خلال استقباله يوم أمس لوفد يمثل الكنائس الإنجيلية المشيخية في الولايات المتحدة الأمريكية برئاسة القس نهاد طعمة المنسق بين الكنائس المشيخية بأمريكا و السينودس الإنجيلي الوطني في سورية و لبنان مشيراً إلى حالة التعافي التي تشهدها حمص اليوم في حين تستمر الجهود لتنفيذ التسويات بهدف عودة الحياة الطبيعية و الاستقرار إلى كامل أنحاء المحافظة معرباً عن ثقته بعودة كامل المناطق التي سيطر عليها الإرهاب لاسيما تدمر قريبا
و استعرض المحافظ واقع النهوض بالبنى التحتية المدمرة في العديد من المناطق و الأحياء المحررة بحمص بالتنسيق مع الجهود الحكومية في هذا الإطار لافتاً إلى عودة العديد من النشاطات الاقتصادية لاسيما الصناعية منها و التجارية
و في رسالة وجهها البرازي لإيصالها للعالم عبر الوفد الضيف شدد على أننا أبناء حضارة إنسانية في سورية أرض الديانات الإسلامية و المسيحية مشدداً على أن الشعب السوري يكن المحبة لكل العالم و لكل إنسان على الأرض.


و قال البرازي : " شعب سورية يريد السلام و الأمان و التطور و شعبنا متنوع و الديانة قيم أخلاقية و روحية تربط الإنسان بالخالق بينما الاحترام و المحبة و السلام تربط الناس ببعضها و للإنسان السوري إيمان بالحياة و السلام " داعيا الوفد الضيف إلى نقل صورة أوضح عن المحبة و السلام و الأمان في سورية .
بدوره أشار الدكتور القس روبرت وين غاردنر رئيس مؤسسة / أوت ريتش فاونديشن / و تضم أكثر من 500 كنيسة مشيخية بأمريكا إلى أن زيارة الوفد الذي يمثل الكنائس المشيخية جاء بهدف لقاء الأخوة في سورية معرباً عن ارتياحه لاستمرار وجود الكنيسة المسيحية في سورية التي لها وجود قديم في سورية واهتمامها بالمجتمع بكل أطيافه
و أكد بأنهم في الكنيسة الإنجيلية المشيخية مستمرون بصلواتهم لسورية ليعم السلام وتستمر و تكتمل المصالحات
وقال : نتطلع إلى علاقات و مصالحات دائمة بين بلدينا و شعبينا و حكوماتنا متوجها بالشكر للشعب السوري لاستضافتهم و المحبة التي أبدوها تجاههم
و في تصريح مماثل أوضحت السيدة مارلين بورست المسؤولة عن برنامج الشراكة بين الكنائس و الشعوب إلى أنها تزور سورية منذ عشرين عاما و انجذبت إلى جمال سورية و شعبها و تصلي دائما ليعم السلام سورية آملة في الزيارات القادمة أن يأتي معها أصدقاء أكثر ليروا الحقائق على الواقع معربة عن ارتياحها لما لمسته من تطورات و التغير الايجابي الذي يحصل بحمص .
و تم خلال اللقاء عرض فيلم يوثق لحمص ما بين أعوام 2014 و 1016 و الرؤية المستقبلية لإعادة اعمار حمص

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة