رأس السنة

العدد: 
14801
التاريخ: 
الثلاثاء, شباط 14, 2017

  لو كانت الأيام كالأيام
 في رأس السنة
كنا سهرنا غرة الصبح
وألقينا على الليل النهار
كنا رفعنا نخب أحباب
أضاؤونا زمانا حين غاروا في ثنايا الروح
من همس الجواب الى القرار
لكنهم في لحظة الذبح المبرمج
غادرونا تاركين قلوبهم
في كل دار
***
لو كانت الأيام كالأيام
في رأس السنة
كنا رقصنا رقصة السكران
في صحو
ورقصة مطرب الحانات
في سكر
وأوقفنا الزمان
لكننا مذ راحت الصحراء
تغزونا ضباباً أو جراداً أو ذئاباً
قد نسينا كل إيقاع
وصار الرقص موسيقا
توزعها نيوب الأفعوان
لو كانت الأيام كالأيام
في رأس السنة
كنا لجأنا للعتابا
كي نبوح بحبنا من نعوة الليل البهيم
الى بشارات الصباح
فيظن من يهوى بأن البوح يقصده
فيغفو في ارتياح
« ياربي ترجع الغايب عبيتو
زرعت الهم في قلبي وعبيتو
شاعر  داير يفتش عبيتو
جيبو قبل آخر سطر غاب  
لو كانت الأيام كالأيام
في رأس السنة
كنا ركزنا راية الفرح البهي
على التلال المحزنه
كنا غرسنا في صحارينا
قلوباً مؤمنه
بالحب , بالإنسان يسمو
فوق ناقوس يدق
وفوق صوت المئذنة
الله ما أحلى الصلاة
على ضفاف النهر بين بغام عصفور
وصرخة مطحنه !!
 

 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
د. غسان لافي طعمة

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة