تكثيف عمل لجان الرقابة لمتابعة المنشآت السياحية

العدد: 
14823
التاريخ: 
الأحد, آذار 19, 2017

يعد قطاع السياحة من القطاعات التي تضررت كثيرا بسبب الحرب الارهابية التي يتعرض لها بلدنا منذ ست سنوات ولم يقتصر الضرر على تدمير وتخريب المنشآت السياحية في المحافظة بل تعداها الى تراجع عملية السياحة الداخلية والخارجية وإغلاق الكثير من المنشآت وهجرة أصحابها ما انعكس سلبا على السياحة والاقتصاد الوطني من هذا المنطلق تعمل مديرية سياحة حمص على إعادة الحياة للسياحة والتشجيع المثمر بكل الوسائل لعودة النشاط السياحي الى سوية جيدة وتقوم مديرية السياحة بنشاطات وفعاليات متعددة بهدف الترويج السياحي وإعادة الحياة للمناطق السياحية التي تأثرت بفعل الأزمة الحالية ومن أهم نشاطاتها إقامة المهرجانات السياحية والأسواق والمعارض التراثية إضافة الى الرحلات السياحية الثقافية الى معالم حمص القديمة والمناطق الاثرية وعمل المديرية لا يقتصر فقط على الترويج وتشجيع السياحة الداخلية بل يشمل ترخيص المنشآت السياحية بسوية نجمتين او ثلاث نجوم و ضبط المنشآت المخالفة وتنظيم ضبوط بحقها أو إغلاقها
مدير سياحة حمص المهندس حسين وسوف تحدث للعروبة قائلا: تضم المديرية عدة دوائر تختص كل منها بعمل محدد.
 بالنسبة لدائرة المنشآت السياحية بلغ عدد منشآت الإطعام والمبيت المؤهلة فنادق و مطاعم 140 منشأة لكافة السويات وهي حاليا بالخدمة هذه المنشآت توفر 1150 فرصة عمل كما يبلغ عدد المنشآت الحاصلة على رخص إشادة او توظيف سياحي من كافة السويات 84 منشأة وهي قيد التنفيذ حاليا بينما بلغ عدد المنشآت المؤهلة خلال العام الماضي 24 منشأة سياحية وهي تؤمن حوالي 237 فرصة عمل وبسوية نجمتين او ثلاث نجوم وفيما يخص خطة عمل الدائرة ذكر وسوف الاستمرار بالعمل وفق القرار 722 للمنشآت التي هي في الخدمة ودون تأهيل خلال عام 2017 و معالجة وضع المنشآت المؤهلة والتي لم تتقدم بالثبوتيات اللازمة ومتابعة تنفيذ المشاريع السياحية الحاصلة على رخص إشادة أو توظيف سياحي وإجراء كشوف فنية دورية لها وتجميد الرخص للمشاريع المتوقفة بعد إنذار أصحابها أكثر من مرة وإلغاء الرخص للمشاريع المتوقفة التي لم تباشر بالعمل والتي مضى على ترخيصها أكثر من عام وتقع في مناطق يمكن الوصول إليها ومنح التسهيلات للمنشآت من قروض واستيراد وغيرها
دائرة الخدمات والجودة
نفذت الضابطة العدلية 36 جولة رقابة خلال العام 2016 بمعدل ثلاث جولات في الشهر ولجنة الرقابة المشتركة مع مديريات الصحة والتجارة الداخلية والمحافظة جولة تم من خلالها مراقبة عمل المنشآت السياحية والتأكد من مدى مطابقتها للشروط الصحية والفنية والخدمية وتنظيم الضبوط بحق المخالفين وسحب العينات الغذائية وتنفيذ قرارات الإغلاق بحق المنشآت التي كانت عيناتها مخالفة وذكر وسوف انه تم منح ترخيص لموقعي عمل سياحي مكاتب سياحية وتعديل ترخيص لمكتب ثالث واستكمال إجراءات الترخيص   لستة مواقع عمل سياحي وإنذار ثلاثة مكاتب سياحية مغلقة دون علم الوزارة
 وعن الخطة المقترحة لعمل الدائرة خلال عام 2017 ذكر وسوف اهم المقترحات تكثيف عمل لجان الرقابة لمتابعة عمل المنشآت السياحية ومتابعة جودة المحيط السياحي وتأمين الخدمات اللازمة في المواقع الاثرية ومتابعة استكمال إجراءات ترخيص مواقع العمل السياحي وتصنيفها ومتابعة تنفيذ التعاميم الصادرة عن الوزارة وإصدار السجلات السياحية لكافة المنشآت والمواقع
دائرة الترويج والتسويق السياحي
 شملت أعمال الدائرة خلال العام 2016 العديد من النشاطات كان اهمها إقامة معرض سوق المهن اليدوية في مطعم الطارق بحمص وذلك في إطار خطة وزارة السياحة لتشجيع الجمعيات الخيرية وتفعيل دورها في إغناء السوق المحلية من المنتجات الصناعية اليدوية وتنظيم مهرجان التراث السورية أكيتو بالتعاون مع مديرية الثقافة ومديرية التربية وفرع الطلائع وفرع الاتحاد الرياضي وإقامة مهرجان القلعة والوادي في الفترة ما بين 12-24 -7 -2016 بالتعاون مع محافظة حمص وتضمن المهرجان فعاليات سياحية وثقافية و فنية ورياضية وتراثية
 كما نظمت الدائرة احتفالا بيوم السياحة العالمي وتزيين و إنارة شجرة الميلاد في ساحة مسرح دار الثقافة
 دائرة الخدمات العامة ومكتب الجاهزية
 شملت الأعمال المنجزة في دائرة الخدمات العامة خلال عام 2016 تنظيم الحركة اليومية لسيارات الخدمة وإجراء عمليات الصيانة الدورية وتمت ايضا صيانة المبنى والأعطال التي طرأت نتيجة صواريخ المجموعات الارهابية بقيمة 210000 ليرة سورية
 دائرة المشاريع السياحية
 وذكر مدير السياحة أنه تم التنسيق مع دائرة التخطيط والتطوير السياحي ودائرة المنشآت ووضع جدول بأسماء المشاريع السياحية المتعثرة والمتضررة وتم طرحها في ملتقى المشاريع السياحية المتعثرة في مدينة اللاذقية بغية إيجاد شركاء لتمويل واستكمال تنفيذ وإعادة إعمار هذه المشاريع كما تم وضع قائمة بكافة المشاريع السياحية المتعاقد عليها ضمن وخارج ملتقيات الاستثمار السياحي تتضمن كافة المعلومات والبيانات المتعلقة بها مع بيان أهمية كل مشروع .
 ختاما : إن مديرية سياحة حمص تبذل قصارى جهدها لإعادة الألق للسياحة السورية عبر الترويج والتشجيع من خلال النشاطات السياحية المختلفة لتثبت أن سورية كانت ومازالت أرض الحضارة والسلام وأنها تتعافى من آثار الإرهاب لتعود أجمل .

 

 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
لانا قاسم

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة