حكمت المحكمة...استيقاظ طفليها أنقذها

العدد: 
14839
التاريخ: 
الثلاثاء, نيسان 11, 2017

نسرد تفاصيل القضية علماً أن الأسماء ليست حقيقية و الأحداث ليست وليدة اليوم
تشير التفاصيل إلى أن المتهم “ رامي “ استغل غياب زوج المدعية هويدة عن بيته بسبب طبيعة عمله في لبنان و أخذ يتودد تارة و يتوعد مرة أخرى فالمدعية “ هويدة “ كانت تتردد بداية إلى محل السمانة الذي يعود للمتهم “ رامي “ و تشتري بعض حاجياتها بالدين على أن يستوفي الدين عندما يأتي زوجها من لبنان و هذا ما جعل المتهم “ رامي “ يتمادى محاولاً استغلالها بالترغيب مرة بتخفيض أسعار المواد التي تشتريها من عنده و عرض خدماته مرة أخرى لكن لم تجر الرياح بما تشتهي السفن فمحاولات المتهم  رامي  بالتقرب من المدعية لم تلق سوى الصد و الخذلان إضافة إلى أن المتهم  رامي  حاول  التقرب من أولادها الصغار لكسب ود والدتهم و ذلك بإعطائهم سكاكر وبسكويت و إرسال « حصة “ والدتهم معهم كرسالة غير مباشرة للفت انتباهها و هذه الأساليب لم تحرك ساكناً بل ثارت  ثائرة المدعية و جعلتها تتوعده و تهدده إن حاول المتهم استعطاف أبنائها أو إعطائهم أي شيء يذكر تحت طائلة تحمل المسؤولية إن أصابهم مكروه
و بالفعل فإن المتهم رامي كف عن مضايقة الشاكية و أولادها لفترة من الزمن و يبدو أن فترة (الكمون )هذه كانت “ لغرض في نفسه “ حيث بقي خلالها يخطط لطريقة ملاقاة المدعية و لذلك قرر التسلل إلى منزلها ليلا حيث يأخذ من الليل ستاراً و يكون أولادها نائمين و بالفعل تسلل إلى داخل منزل المدعية حاملا معه سكينا و دخل غرفة نومها فوجدها تنام إلى جانب صغارها و ضع يده على فمها و همس في أذنها مهدداً بقتل طفليها إن حاولت الصراخ و قام بجرها إلى الغرفة المجاورة محاولا اغتصابها....و مقاومتها له قابلها بالضرب على رأسها و صراخها أيقظ طفليها اللذين أخذا يصرخان و لم يجد المتهم حلاً سوى الهروب من الباب الذي دخل منه و أثناء هروبه شاهده عدد من الجيران و تم إحضار الأمن الجنائي الذي قام باستجواب المدعية التي سطرت في شكواها محاولات المتهم في استدراجها و مضايقتها و تهديده له و تم إلقاء القبض على المتهم “ رامي “ الذي أنكر بداية ما أسند إليه شكلاً و مضموناً متذرعاً بأنه كان موجودا عند صديقه  أيهم ليلة الحادثة و هذا تم تكذيبه من خلال التحقيق مع المدعو “ أيهم “ الذي أكد عدم رؤيته للمتهم رامي  منذ فترة طويلة و ما تذكره تفاصيل القضية أن المتهم “ رامي “ اعترف في مراحل تحقيق لاحقة بمحاولته اغتصاب الشاكية بالعنف و تسلله إلى منزلها ليلا .. و لذلك بناء على ما سبق و عملا بالمادة 309 و ما بعدها تقرر بالاتفاق :
تجريم المتهم رامي  بجناية الاغتصاب بالعنف
وضعه من أجل ذلك في سجن الأشغال الشاقة ست سنوات
حجره و تجريده مدنياً
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
حلم شدود

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة