لا تدخل ايجابي

العدد: 
14840
التاريخ: 
الأربعاء, نيسان 12, 2017

منذ فترة ليست بالبعيدة بدأنا نلمس تراجعاً وتضاءلاً من قبل مؤسسات التدخل الإيجابي  التي تعتمد أخلاقيات الصالح العام وليس الربح المادي والمنفعة الشخصية فمادة السكر على سبيل المثال لا الحصر طرحت في صالات السورية للتجارة  بـ350 ل .س وسعرها في المحال التجارية بـ 365 ل .س أي أن الفارق بين الجهتين 15 ل.س وتوفير هذا المبلغ لا يعني الكثير بالنسبة لمواطن سيقطع مسافة للوصول الى المؤسسة وحاليا سعره أقل من 350 ليرة سورية في المحال الخاصة  وهنا التساؤل : إذا كان كيلو السكر يصل ليد تاجر الجملة أرخص مما يصل الى السورية للتجارة  فأي إسهام ايجابي تقدمه تلك المؤسسة لمستهلك محدود « الدخل» ومادة السكر مثال عن مجموعة مواد تشعر فيها بأن تلك المؤسسة الحكومية توازي بل وتزيد أسعار التجار فهناك قصور واضح في تغطية حاجيات المواطن من مواد تموينية كانت تطرح من قبل  بأسعار مناسبة ومنها مادة  زيت الزيتون  وزيت عباد الشمس , صابون والآن تتوفر هذه المواد بأسعار السوق وتزيد .
نتمنى ألا تغفل مؤسسات التدخل الإيجابي عن دورها في دعم المواطن ومواكبة أزمة أحرقت الأخضر واليابس وباتت فيه « البحصة تسند جرة « يجب أن تبقى أبواب السورية للتجارة منفذاً للمواطن ذي الدخل المحدود بأسعار تحاكي واقعه الأليم الذي تكالبت فيه قوى الشر العالمية ومقتاتون ضعاف نفوس  انتهازيون زادوا الطين بلة ونهش هؤلاء أشد مضاضة « وفوق الموت عصة قبر «  وكان الله في عون المواطن .

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
حلم شدود

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة