عجلــة شـــركـــة ســـكر حمـص تعـــود إلـــى الــــدوران..العلـــي : توقفـت عـشــــرة أشــــهر لعـــدم تـــوفـــر المــــادة الأوليـــة

العدد: 
14841
التاريخ: 
الخميس, نيسان 13, 2017

مع وصول كمية السكر الخام المتعاقد عليها والبالغة 25 ألف طن عادت عجلة  معامل شركة السكر في مدينة حمص إلى الدوران ثانية في 27 آذار الفائت ،وفي زيارة للشركة تواجد فيها المهندس سعد الدين العلي مدير مؤسسة السكر التقينا مدير عام الشركة المهندس عبدو محمود، وحسب ما قاله محمود  فإنه من المتوقع وخلال مئة يوم عمل قادمة سيتم إنتاج 23 ألف طن سكر أبيض من أصل الكمية الكلية ،وبلغت قيمة مبيعات الشركة للربع الأول من العام الحالي مبلغ /828/ مليون ليرة سورية و/894/ألف ليرة وبنسبة تنفيذ 12 بالمئة .

انخفاض معدلات التنفيذ
وأشار محمود إلى بدء العمل في  معمل الخميرة في السابع من آذار الماضي وتم إنتاج 384 طن خميرة طرية خلال شهر آذار وعزا محمود السبب في انخفاض معدلات التنفيذ إلى توقف المعمل لمدة 57 يوما بهدف تصريف الخميرة الجافة الموردة عن طريق مؤسسة التجارة الخارجية حيث يتم توزيع الخميرة الطرية إلى محافظات حمص ،طرطوس ،اللاذقية وحماة .
وفي جولة على الشركة قال المهندس سعد الدين العلي مدير عام مؤسسة السكر :تم البدء بتشغيل معمل السكر قبل أسبوعين تقريبا بعد توقف دام لعشرة أشهر لعدم توفر المادة الأولية و نكول إحدى الشركات الخاصة المتعاقد معها عن التوريد خلال العام الفائت ،وعزا ذلك إلى ارتفاع أسعار السكر الخام خلال الفترة الماضية ،كما تم تشغيل معمل الخميرة بعد توقف دام لخمسة أشهر .

مراسلات
وفيما يخص معمل الزيت قال العلي :إنه متوقف للصيانة ولعدم وصول المواد الأولية من بذور القطن من محافظة الحسكة نتيجة للظروف الصعبة الحالية ،وهناك مراسلات مع شركات للوصول إلى اتفاق توريد بذور القطن أو عباد الشمس الزيتي أو الزيت الخام ليتم تشغيل المعمل مجددا .
ضائقة تخزينية
ولدى سؤاله عن أسباب توقف معمل الكحول أيضا قال العلي:هناك ضائقة تخزينية من الكحول الطبي لعدم التزام الجهات التي تتسوق المنتج ولجوئها إلى القطاع الخاص لتأمين حاجتها من تلك المادة ومن تلك الجهات المشافي ومديريات الصحة في المحافظات .

صعوبات العمل
وعنها تحدث المهندس محمود مدير الشركة قائلا :تتلخص الصعوبات في عدم قدوم الخبراء لاستكمال بعض المشاريع التي تم توريد آلاتها كالمرجل البخاري وهو صناعة تركية ،ووحدة التجفيف وغربلة السكر الأبيض ،وطباختين للسكر منشأ سوديكو الإنكليزية ،وأشار محمود إلى أن الصعوبة الأهم هي نقص اليد العاملة الخبيرة نتيجة لتسرب الخبرات من المعمل أثناء الأزمة ،وتحدث محمود عن صعوبة تأمين المواد الأولية وصعوبة فتح الاعتماد للتوريدات الخارجية بسبب العقوبات المفروضة على القطر وعلى قطاع المصارف ،مما يضطرنا إلى استبدالها بالإعلان الداخلي .

أرقام
قال محمود :إن مبيعات الشركة للعام الماضي 2016 سبعة مليارات ليرة سورية و918 مليون ليرة و232 ألف ليرة والأرباح الصافية 25 مليون ليرة سورية .
وعن الخطة الاستثمارية قال :إنه تم صرفها في العام الماضي كاملة .
 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
اسماعيل عبد الحي

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة