تحية الصباح...الباب الواطئ

العدد: 
14841
التاريخ: 
الخميس, نيسان 13, 2017

أذكر أنني قرأت قصة قصيرة للأديب دريد يحيى الخواجة تحمل هذا العنوان – الباب الواطئ – وكانت فكرتها معاناة المواطن العربي القاسية من اجل الحصول على وظيفة أو عمل في دولة خليجية وقد صاغها الأديب الخواجة ببراعة فنية قصصية وهو مشهود له بذلك وتشهد على ذلك مجوعتاه القصصيتان : وحوش الغابة ، التمرير. وقد صور في قصته الباب الواطئ كيف طلبت اللجنة الفاحصة من هذا المواطن العربي أن يعبر من ذاك الباب الواطئ الذي يرتفع عن الأرض أكثر من ثلاثين سنتمترا والمواطن قارب المترين في طوله فزحف زحفا ، وأثخن جبينه بالجراح وعفر بالتراب وضاق عليه الباب الواطئ فمزق ثيابه وسلخ جلده قبل أن يعبر إلى الجهة الثانية ويومها قلت للأديب : دريد لو أن باب القلب كان عاليا وبوابة الروح متسعة لما دخل من الباب الواطئ لقد كان ذلك من ربع قرن وتزيد .
واليوم أعود إلى الفكرة ذاتها وأنا أرى وأسمع وأقرأ عشرات الأحداث المؤسفة عن هلاك أسر وأفراد أثناء محاولتهم العبور من الباب الواطئ وإن يكن هذا الباب الواطئ قد أخذ شكلا أشد شراسة وأكثر إيذاء بعد أن تغير مكانه وزمانه وكثرت ضحاياه .
والباب الواطئ اليوم هو باب الهروب من الوطن إلى المجهول نعم إلى المجهول وهذا الباب يقع بين تركيا واليونان وبين اليونان ومقدونيا وبين مقدونيا وبقية دول الاتحاد الأوربي ، وبين الباب الواطئ والآخر بحار وغابات وقراصنة وقطاع طرق ولصوص وقتلة ، وذل وهلاك ، وأبواب تنخفض وتنخفض حتى كادت تلامس الأرض القاسية بسقوفها ، والزاحفون يحاولون المرور ، يصطدم الرأس بالباب والأرض يتهشم الجبين ، وتهلك أسر كاملة ، ومازال الزاحفون يزحفون إلى أين ؟! إلى المجهول ، وهربا ممن ؟! من الوطن الذي يحتاجهم أبناء بررة يدافعون عن وجوده ووجودهم لم يبخل عليهم بشيء من رغيف الخبز إلى الشهادة العليا ، ولكنهم الآن يهربون منه إلى المجهول عبر الأبواب الواطئة ذلا ومهانة وذلك لم يكن ليكون لو ظلت أبواب القلوب علية بالحب بالإيمان بالانتماء ، ولو بقيت بوابات الأرواح شامخة بالإرادة الصلبة والرأي السديد ، فأشرعوا قلوبكم للوطن ، وافتحوا أرواحكم لكل همسة ونسمة فيه تجدوا أن الأبواب الواطئة تتلاشى رويدا رويدا حتى الزوال.
                       

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
د. غسان لافي طعمة

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة