حينمـا يصبـح المعمـل ورشـــة متعددة الأغراض..الـولـيـــد أنموذجاً والأبراج الكهربائية منتجه الوحـيـد

العدد: 
14843
التاريخ: 
الخميس, نيسان 20, 2017

منذ تأسيس معمل الوليد لتصنيع ملحقات الآلات الزراعية وعمله متعثر لعدم استقراره على نمط إنتاجي محدد ولتتغير صفته ليصبح مجرد ورشة متعددة الأغراض تعمل وفق متطلبات السوق المحلية وتحت الطلب ولتتناقص عمالته إلى حدودها الدنيا في المرحلة الراهنة ولترتهن أرض المعمل الذي أصبح ثمنها مليارات الليرات لتصنيع الأبراج الكهربائية في الوقت الذي يفترض بالقطاع العام الصناعي أن يكون قد وجد متسعا من الأرض في المدينة الصناعية على أقل تقدير .
السيد مازن الحجة مدير معمل الوليد قال :إنه وبعد سلسلة الخسائر التي منيت بها المنشأة ألحقت بشركة الإنشاءات المعدنية وتم تخصيصه لصندقة الميكروباصات ،وعمل حينها لمدة عامين ،وبعد توقف استيراد الميكروباصات تحول المعمل إلى منشأة متعددة الأغراض تنتج حسب طلب السوق المحلية (قطاع خاص وعام )،وأهم هذه المنتجات الصهاريج والمقطورات والخزانات والمنتجات الخشبية والمقعد الدراسي والمفروشات الخشبية المتعددة .
يقول الحجة : نظرا لعدم توفر الطلب على هذه المواد بشكل دائم كان يحصل تعثر  في إنتاج المعمل بشكل دائم ،وكان يحقق خطته في بعض السنوات ،وفي سنوات أخرى لم يكن يحققها .وفي الفترة الأخيرة خف الطلب على المنتجات المتفرقة وانحصر الطلب على منتجين رئيسيين وهما الأبراج الكهربائية والمقاعد المدرسية ،واستمر هذا الأمر حتى عام 2011 ،وبعدها توقف المعمل عن الإنتاج في عامي 2012 و2013 بسبب الازمة التي كانت تمر بها مدينة حمص .
قال الحجة :عادت عجلة الإنتاج في عام 2014 وحتى تاريخه لايزال المعمل مستمرا في إنتاج الأبراج الكهربائية ،وأضاف :يتم تصنيع الأبراج الكهربائية بناء على عقود مبرمة مع إدارة الشركة ،واليوم نحن عبارة عن ورشة تصنيع من دون التدخل في إجراءات التعاقد .
عماله
يقول الحجة :كان عدد العمال في عام 2000 م حوالي  302 عامل  ،وخلال الأزمة بدأ تسرب العمال عدا عن النقل والاستقالة حتى وصل عددهم اليوم 39 عاملا فقط منهم أربعة مهندسين ،ولأن البرج الكهربائي مطلوب حاليا بشكل كبير لاسيما وأن المؤسسة العامة لتوزيع الكهرباء هي الزبون الوحيد للمعمل في هذه الآونة .
يرى الحجة أن أهم خطوة هي رفده بعمال الإنتاج ،والمعمل يحتاج اليوم إلى 50 عاملا ماهرا في الإنتاج .
وفيما يخص الآلات قال الحجة :نحن لدينا ما يدعى بعدة العمل وهذه قابلة جميعها للصيانة ,وأضاف :لدينا شكوى من معدات العمل لأن عمر بعضها وصل إلى 35 عاما ،وقد يكون طلب العدد الجديد في هذه الآونة هو أمر غير محقق ولذلك نعمل بما هو موجود بين أيدينا .
منشأة متهالكة
يقول الحجة :إن المنشأة وكما ترون متهالكة ونحن نحاول صيانتها ضمن الإمكانيات الداخلية ،أما فيما يخص صيانة الحدائق وغيرها فلا يوجد لدينا سوى رئيس قسم ،كما لا يوجدلدينا العمالة المتخصصة .
وأخيرا قال الحجة :إن أي نفقة ليست في صلب العمل سوف  نحسب حسابها عشرات المرات .

المصدر: 
العروبة

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة