تقديراً لتضحياتهم ...تكريم أسر شهداء الأسرة التربوية

العدد: 
14843
التاريخ: 
الخميس, نيسان 20, 2017

بمناسبة أعياد نيسان المجيدة أقامت مديرية التربية- المسرح المدرسي يوم أمس حفلا فنيا تم خلاله تكريم أسر المعلمين الشهداء على مسرح الشهيد عبد الحميد الزهراوي بحضور الرفاق و السادة :عمار السباعي أمين فرع حمص لحزب البعث العربي الاشتراكي و طلال البرازي محافظ حمص و اللواء رئيس اللجنة الأمنية و عدد من أعضاء قيادة فرع الحزب و أعضاء مجلس الشعب و قيادات الشعب الحزبية والمنظمات الشعبية و نقابة المعلمين بحمص ومدير التربية و معاونيه وأهالي الشهداء المكرمين وفعاليات أهلية واجتماعية
بدأ الحفل بالوقوف دقيقة صمت إجلالا و إكبارا لأرواح الشهداء الأبرار وترديد النشيد العربي السوري .و ألقى الرفيق عمار السباعي كلمة قال فيها :
أحييكم في حفل تكريم أهلنا من اسر شهداء الأسرة التربوية ، هذا القطاع الذي لم يبخل بتقديم الشهداء على امتداد مساحة وطننا الغالي سورية ، والذي تقيمه مديرية التربية مشكورة ، والشكر لكل من ساهم ويساهم في تكريم الجرحى وذوي الشهداء في هذه المحافظة .


و أضاف :المعلم هو عماد المجتمع وهو من يبني الإنسان وهذه أسمى رسالة يمكن أن يحملها المرء ، فهو حامل لواء المعرفة وبناء الحضارة وزرع الفضيلة والقيم النبيلة وتحصين الأجيال بالعلم وثقافة المقاومة لمجابهة الفكر الوهابي الظلامي مؤكدا أن الشهداء هم الخالدون والأحياء عند ربهم يرزقون تربوا ونشؤوا على عقيدة حب الله والوطن ، عشقوا الشهادة وانطلقوا إلى ساحات الوغى ولم يتوانوا عن تقديم أرواحهم فداء لأغلى الغوالي «الوطن «.فطوبى للمعلم الشهيد هذا المجد : حمل رسالة العلم وضحى بدمائه الزكية كي يبقى الوطن شامخاً كشموخ السنديان وواسعاً كسعة السماء والأرض ليكون ملاذاً وحضناً لجميع أبنائه .
وقال :الشهداء هم النخبة من الرجال الأوفياء الشجعان ، الذين بروا بعهدهم ، فأقرنوا الإيمان بفعل الشهادة الساطع كنور الشمس ، دماً زكياً طاهراً ينتصر للحق ويجرف الباطل ، ويؤكد للقاصي  و الداني أن وطننا سورية هو موطن العزة والكرامة والعنفوان ، العصي على الموت والفناء  فدم الشهداء لا يعادله سوى انتصار سورية على قوى الظلم والتكفير الوهابي وكل قوى العدوان وهذا اليوم ليس ببعيد  فسورية فعّلت حربها على الإرهاب عبر تعاون اكبر مع أصدقائها وهاهي انتصارات الجيش العربي السوري تتالى وتتسارع ، وهذا يترجم حقيقة أن المعركة التي تخوضها سورية هي معركة محور الاستقلال والسيادة ، وهذا ما يجعل سورية وأصدقاؤها في جبهة واحدة ضد الإرهاب الذي يشكل في هذا العصر سلاح الغرب الصهيوني للتدمير والهيمنة على المنطقة .


وختم قائلا :الرحمة لشهدائنا الأبرار ونبارك لذوي الشهداء هذا المجد العظيم .تحية إلى جيشنا الباسل المقدام صانع الانتصارات .تحية إلى شعبنا وحزبنا العظيم حزب البعث العربي الاشتراكي بقيادة الرفيق الأمين القطري للحزب السيد الرئيس بشار الأسد.
و تم افتتاح معرض فني من إنتاج قسم الفنون الجميلة في دائرة المسرح المدرسي في مديرية التربية.
و خلال الحفل قدمت فرقة مدرسي الموسيقا في دائرة المسرح المدرسي بقيادة المدرسة صفاء حديد عددا من الأغاني الوطنية الحماسية بعنوان:« قد التحدي- سيف الدهب- راياتك بالعالي» .
كما قدمت فرقة الغناء الجماعي بصالة المسرح المدرسي في مدرسة  الشهيد عبد الفتاح النشيواتي تدريب المكلفة حنان محمد وصلة غنائية تراثية و أغنية “تعلا و تتعمر يا دار”.
و قدمت فرقة الفنون الشعبية في دائرة المسرح المدرسي تدريب مشرفة الفنون الشعبية المتألقة صدقية الشبعان لوحة سماح “سماعي بياتي لشربل روحانا” و لوحة تعبيرية بعنوان”اغتراب”.
و تم في الختام تكريم 15 أسرة شهيد معلم بهدايا رمزية و شهادات تقدير عربون وفاء لتضحيات ذويهم من الشهداء.

 

المصدر: 
العروبة

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة