وجاهة أم كذب ؟

العدد: 
14852
التاريخ: 
الثلاثاء, أيار 9, 2017

إنّ أسوأ ما يمكن أن يصيبنا ،هو أن نغير مسمى الأشياء لكي ننفي عن أنفسنا نقيصة الخطأ ...
وهكذا نسمي مثلاً النفاق مجاملة..
والكذب سعة خيال ،والأشد سوءاً أننا نظل نمارس كذبنا حتى نصدق أنفسنا !!
بعض الزوجات تمارس هذه اللعبة .فهي توهم نفسها أن الأمر مجرد سعة خيال ..أو هو نوع من اكتساب الوجاهة والجاه ..
أعرف سيدة من هواة هذه اللعبة ،وشهدت مرات زوجها الصديق ،وهو يحاول إقناعها بأن للكذب اسماً  واحداً مهما حاولنا طلاءه وتزيينه ،وأن الكذب نقيصة في الإنسان ،لأنه يصيب كرامته وينقل مكانه إلى الحضيض ،وأننا عندما ننسب لأنفسنا ما ليس فينا ،وما ليس لنا ،فإننا في الحقيقة ندين أنفسنا ،وكأننا نقول إن أوضاعنا الحقيقية ملأى بالعيوب ،أو أننا نشعر بالدونية تجاه أنفسنا .
شهدت هذا ،وحضرته مرة وهو يقنعها بأن هذا التغير الذي طرأ على الأسرة والمجتمع يعود سببه الكبير إلى فهم حقيقة أصيلة وهي أن الوجاهة الاجتماعية المستمدة  من الانتماء للأسر ،لم تعد ذات أهمية ،بل إن الثقافة الاجتماعية الحقيقية بدأت تقوم على الاحترام للأسر والعائلات التي يزداد رصيدها بالسمعة الطيبة والمكانة العلمية ،أو الأخلاق العالية التي يتميز  بها أفراد هذه العائلات خلال سلوكهم الاجتماعي في الحياة العامة ...
وأن مظاهر الجاه والوجاهة الاجتماعية المستمدة من المال والثراء ،قد فقدت بريقها ،خصوصاً بعد أن ظهر العديد من المهن الهامشية التي أصبحت تثري وتكسب المال والغنى بأقصر الطرق وأقل زمن ،وبأقل قدر من الجهد ..
لكن زوجة صديقي بقيت حبيسة  أفكارها!....
وكشف لي صديقي هذا ،كيف أنه دعا زميل له في العمل تزوج حديثاً ،دعاه وعروسه إلى العشاء في منزله احتفاءً بهما ...
جاء العروسان وبدأت زوجته تسرد على مسامع الضيوف قصصاً وحكايات عن أقربائها الوهميين ،وعن أملاكهم من الشركات والعقارات ،ومارست اللعبة التي تفهمها (الخيال الواسع )!!
واستمرت رغم محاولات التدخل أكثر من مرة لثنيها ومحاولة تغيير أطراف الحديث ،لكن محاولاته كلها باءت بالفشل ،ثم ما لبثت العروس أن انفجرت بالضحك فجأة وهي تستمع للزوجة ..
وبعد أن انصرف الضيوف ،ثارت الزوجة وبكت واتهمت زوجها –(وقد ضحك كثيراً وهو يكاشفني )اتهمته بأنه هو من دبر لها هذا المقلب ،لإحراجها أمام ضيوفها ...
ضحك صديقي ..ولا يزال يضحك بألم من واقع زوجته التي تمارس وجاهتها بهذه الطريقة بين الناس!.
 

 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
عبد المعين زيتون

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة