التعديات على الغابات و الحراج بالقطع الجائر للأشجار لايزال مستمراً

العدد: 
14854
التاريخ: 
الخميس, أيار 11, 2017

وحدها الأزمة أرخت بتداعياتها السلبية على مناحي الحياة جميعها فقد شحّت بعض المواد الأساسية للدرجة التي أصبح الناس يبحثون فيها عن البدائل البسيطة والتقليدية,وفي الشتاء الماضي لم يتسن للبعض تأمين القليل من وقود التدفئة لندرته أولا ولصعوبة إيصاله بالوسائل اللوجستية عبر المؤسسات الرسمية ثانيا ،وجاءت الحلول على حساب الثروة الحراجية التي كانت سمة تتميز بها المناطق الجبلية و غيرها من المناطق الحراجية السورية .
اليوم تغيرت طبيعة جبالنا للدرجة التي كادت تفقد فيها جمالها الأخاذ الذي عهدناه دائما،وفي مراكز المدن الرئيسية بدأت تنتشر دكاكين الحطب التي تبيع أخشابا من أشجار متنوعة علانية وعلى مرأى الجميع من دون أن يتساءل أي أحد عن مصدرها ،أشجار باسقات كانت أم مثمرة أم غير ذلك,وكم من الكوارث البيئية والحرائق المفتعلة سوف تضاف إلى مجمل الخسائر التي هي من تداعيات الأزمة و الحرب التي تشن على سورية منذ ما يقارب سبع سنوات .
الكثيرون كانوا يقومون بتكسير كل ما يقع بين يديه من أثاث قديم وصناديق مهترئة واستخدامه كوقود وبديل وحيد عن مادة المازوت النادرة والغالية الثمن ...فالبرد لايرحم طفلا أو عجوزا  ..وفصل الشتاء لاينتظر وعودا لم تثمريوما دفئا ،وعلى الرغم من انقضائه إلا أن المخصصات القليلة لم تصل إلى عدد من البيوت وخاصة أولئك غير القادرين على دفع ثمنها .
معظم الذين سألناهم عن مصدر الأخشاب التي يبيعونها  أجابوا أن أشخاصا يأتون بها بسياراتهم الشاحنة من مناطق حراجية جبلية ولسان حالهم يقول :في الأزمات تتضررالطبيعة وبيئتها تماما كما البشروتجدهم لايكترثون كثيرا لما تخلفه أعمالهم من أذى لن يكون سهلا إصلاحه وعلى مدى سنوات طويلة قادمة .
قبيل الأزمة بقليل كان هناك من يسعى إلى امتلاك أراضي الغابات الحراجية في الساحل السوري وغيره من المناطق الداخلية وكانت البداية قطع الأشجار المعمّرة وبيعها مرورا بتغيير مواصفاتها بزراعتها شجرا مثمرا انتهاء بامتلاكها عبر القنوات الرسمية (المختار أولا ثم لجان التحديد والتحرير المفصّلة مسبقا لهذا الأمر وانتهاء  بالمصادقة على الملكية والطابو الرسمي)وكل ذلك مقابل عمولة متفق عليها مسبقا .
اليوم أصبح الأمر أكثر سهولة ويسرا واحتطاب الأشجار صار أمرا واقعا لامفر منه في ظل غياب البدائل الممكنة أو قدرة على وصول موظفي الحراج إلى بعض المناطق لحمايتها .
هذا النزيف الذي تشهده غاباتنا والقطع الجائر للأشجار سوف يكون له منعكسات سلبيةعلى المناخ في المستقبل القريب,خاصة وأن الغطاء النباتي بدأ يتناقص بشكل لافت
السماح ببيعها
تحسبا للقطع الجائر وتخفيفا عن أعباء المواطنين من سكان الغابات  سمحت وزارة الزراعة قبل سنوات للمقيمين قرب الغابات  ببيع الفي كغ من أخشاب التدفئة (الوقيد) مقابل مساعدتها في حماية الغابات رغم وجود الحراس المخصصين لهذه الغاية ولكن مشاركة المجتمع المدني برأي القائمين على وزارة الزراعة يساهم في حماية الغابات وهذه ضمن الرؤية الوطنية لاستدامة الغابات وحمايتها .
غراس
المهندس زياد فندي رئيس دائرة الحراج في مديرية زراعة حمص قال :كانت مساحة الحراج الطبيعي قبل الأزمة 18 ألف هكتار في مناطق القصير ،حاويك ،تلكلخ ،الناصرة ،ضهر القصير وصولا إلى تدمر ،أما الحراج الاصطناعي حتى تاريخه 36 ألف هكتار موزعة على مواقع ضهر القصير،الناصرة وطريق حمص طرطوس وطريق حمص دمشق ،إضافة للعسيلة ومشروع القائد الخالد ،وأشار فندي إلى أن الغراس التي يتم استنباتها وزراعتها هي من مشتلي العريضة والبريج ،وفي العام الماضي2016  كانت الخطة زراعة200 ألف غرسة من مشتل العريضة  وفي هذا العام المقرر 150 ألف غرسة صنوبر وسرو .
ويبلغ رصيد المشتل حاليا 434 ألف غرسة جاهزة للتوزيع ،وكل هذا بقرارات من وزارة الزراعة إما مجانا أو بالقيمة ،ويبلغ اليوم سعر الغرسة 65 ليرة سورية ،وهذا العام تم إهداء القطر اللبناني 75 ألف غرسة بقرار من وزارة الزراعة .
أضاف فندي :إن خطة التحريج لهذا العام تبلغ 50 هكتارا وبمعدل 50 ألف غرسة تمت زراعتها في موقعي الناصرة والمخرم.
وعن القطعيات قال فندي : لدينا ثمانية مخافر حراجية ، تلكلخ ،الناصرة ،ضهر القصير ،حسياء ،المركز ،المخرم ،الحاوي ومخفر تدمر خارج الخدمة  حاليا.
حماية الغابات
يقول فندي :لدينا حاليا سبع مخافر يتبع لهم 37 خفيرا حراجيا يتمتعون بصفة الضابطة العدلية والخفير يقوم بتنظيم الضبط الحراجي ويحال المخالف إلى القضاء عن طريق ممثل الدعاوي الحراجية ،كما أنه لدينا 120 حارسا حراجيا مسؤولين عن قطاعات محددة ،وكل حارس يبلغ عن  كل مخالفة موجودة في قطاعه ،ويتم على أساسها تنظيم الضبط الحراجي ،إضافة إلى دوريات تقوم بها عناصر الضابطة الحراجية مع الحراس لمصادرة الآليات المحملة بالأحطاب التي لا تحمل رخصة نظامية .
بنى تحتية
قامت وزارة الزراعة في السنوات السابقة بإنشاء بنى تحتية وفي كافة المحافظات من أجل استدامة الغابات والمحافظة عليها حيث تم إنشاء (46) مشتلا زراعيا بطاقة إنتاجية تزيد عن (30)مليون غرسة حراجية سنويا ،عدا عن بناء (21) مركزا متخصصا بحماية الغابات من الحرائق وأهمها الحراجية ،إضافة لعشرات الفرق التي يتم تعيينها بشكل موسمي خلال موسم الحرائق الممتد من أيار ولغاية تشرين الثاني من كل عام ومهمة هذه الفرق التدخل السريع والمباشر لإخماد الحرائق .
تعاون
تعمل وزارة الزراعة وضمن هذه الظروف التي نعيشها على استقطاب الأهالي  والفعاليات الحكومية والأهلية  لحماية الغابات ولدينا أنشطة متعددة مع جمعية أصدقاء البيئة وأقمنا أكثر من نشاط ضمن المدارس في كل من دمشق وريفها لتوعية الأبناء الطلبة بأهمية الحراج وحماية الغابات ومن هنا نتطلع إلى التعاون التام مع كافة الجهات من أجل حماية الغطاء النباتي الحراجي الهام والثروة النباتية بشكل عام .
ضبوط حراجية
قال فندي :في عام 2015 تم تنظيم 484 ضبطا حراجيا منها 293 ضبط مخالفات قطع وكسر أراضي حراجية ،وفي عام 2016 تم تنظيم 396 ضبطا حراجيا منها 155 ضبط قطع أشجار حراجية ،وفي هذا العام وحتى الآن تم تنظيم 154 ضبط تمت إحالتها إلى القضاء جميعا .
أضاف فندي :يعقد محافظ حمص اجتماعا سنويا مع مديري المناطق والنواحي ويتم توجيه قيادة الشرطة لمؤازرة عناصر الحراج حين الطلب وهم يقومون بدوريات لمنع الاحتطاب الجائر .
تفعيل الرقم المجاني 188
قال فندي :لقد تم اتخاذ الإجراءات المناسبة استعدادا لموسم الحرائق في الغابات وتمت مخاطبة السيد المحافظ لعقد اجتماع للجهات المعنية (الدفاع الوطني وفوج الإطفاء )لوضع خطة لمكافحة الحرائق ،وكمديرية جهزنا 11 صهريجا سيتم توزيعها على المواقع الحراجية (مراكزالإطفاء)مع عمال دائمين وموسميين وعلى مدار الساعة ،وأضاف فندي :في العام الماضي شاركنا بإطفاء 515 حريقاً ما بين حراجي وزراعي .
قال فندي :إنه  تم تفعيل الرقم المجاني 188 ليستطيع المواطنون الإبلاغ عن أي حريق أو أي شيء يصيب الغابات .
بيع مباشر
قال فندي :تقوم مديرية الحراج  عادة ببيع حطب التدفئة الناتج عن مشروع تربية وتنمية الغابات للمواطنين بموجب البطاقة العائلية وبموجب موافقة وزارة الزراعة وبعنا 210 عائلات وبمعدل 500 كيلوغرام لكل عائلة.

 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
اسماعيل عبد الحي

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة