نور الشّهادة

العدد: 
14856
التاريخ: 
الاثنين, أيار 15, 2017

أيّامُنا  لله نشكو أصبحتْ
فيها الغَيورُ على السّيادة نادرْ 
امضِ بِنا بَشّارُ إنّا مَعشَرٌ
حَشَدوا لَنا فاللهُ خَيْرٌ ناصرْ 
راياتُنا عربيّةٌ أَبَدِيّةٌ
مَنْ يَستَظِلُّ بها عزيزٌ قادرْ 
مَنْ يَعشَقُ الأوطانَ تَسمو نَفْسُهُ
لا يَسْتَميلهُ مُفْتِنٌ ومُقامرْ 
نحيا بعِزٍّ أو نموتُ أَعِزَّةً
مَنْ عاشَ في ظِلِّ المَهانةِ خاسرْ 
والآن يمضي في الجهاد أشاوِسٌ
عَمّارُ منهُمْ  نَجْلُ شَهْمٍ كاسرْ 
أجدادُه صانَ البلادَ جِهادُهُمْ
فمشى على دَرْب الأوائلِ ثائرْ 
قد كان مقداماً غَيوراً باسلاً
خاضَ المَعاركَ لم تُعِقهُ مَخاطرْ 
كم أَوجَعَتْ ضرَباتُه أعداءنا
كم باتَ كَي نحيا بأمنٍ ساهرْ
لو فاخروا بالمال أو بِعَقارِهمْ
بشَهيدنا  ورِفاقه  سنُفاخرْ 
قد سطَّروا للمَجْد أروَعَ صَفحة
بقتالهم للخائن المُتآمِرْ 
عَرَفَتْ بسالَتَهُمْ رُبوعُ بلادنا
حَلَبٌ ودَرعا شاهداتُ وشاعرْ 
أحياءُ  هُمْ عندَ الإله وعندَنا
نورُ الشّهادة للبسيطة غامرْ 
هُمْ أهلُ حَقٍّ دافعوا عن حَقِّهمْ
ما قاتلوا إلّا مُنافِقَ فاجرْ 
أجرٌ عظيمٌ عندَ رَبٍّ عادلٍ
لِمُجاهدٍ صانَ الحِمى وحَرائرْ 
طوبى لِمَنْ نالَ الشّهادةَ إنَّه
ما فازَ فيها غَيرُ حُرٍّ طاهرْ 
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
حسن مخيبر قنص

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة