لماذا تبحث المرأة عن الثياب المميزة ؟

العدد: 
14857
التاريخ: 
الثلاثاء, أيار 16, 2017

أغلب الفتيات يقفن حائرات أمام واجهات محلات الألبسة النسائية .. لا يعرفن ماذا يخترن .. الفستان أم السروال ؟ القصير أم الطويل .. المزركش ، الملون ، والأهم هل ما سيخترنه سيكون مثيرا وأنيقا ؟ أسئلة كثيرة وغيرها وكلها تصب في خانة الجمال الخارجي الخاضع لمقاييس الأنوثة والإثارة .
فما هو دافع المرأة لارتداء ملابس مثيرة وقد تفضح أحيانا أكثر مما تستر ؟ هل هو هروب من الآخر أم اندفاع نحوه ؟ وهل ستتقبل رأي الناس ممن حولها وتعليقاتهم ؟
لكي نقترب أكثر من نظرة المرأة إلى هذا الموضوع كان لنا التحقيق التالي :

ليس بحثا عن الإثارة .. بل إرضاء للنفس

السيدة رحاب - كوافيرة قالت : أعترف أنني متطلبة جدا بخصوص اختيار ملابسي وأبحث كثيرا عن الموضة وآخر الصرعات الحديثة في الأزياء ، وعادة ما ألجأ إلى اختيار الملابس الجريئة والغريبة نوعا ما والتي تناسب شعري لأنني كثيرا ما أصبغه وأغير لونه .. واختار ملابسي أو بالأحرى القصات من مجلات الأزياء العالمية ... وكل هذا ليس بحثا عن الإثارة وإنما لأرضي نفسي أولا وأخيرا ولكي أشعر أنني بكامل أناقتي وثقتي بنفسي تكون كبيرة .
السيدة آمال محمود - موظفة قالت : التنوع في الملابس والأذواق مرده إلى البيئة التي خرج منها الشاب أو الفتاة فهي تلعب دورا كبيرا في تحديد الكيفية التي ينظر بها كل طرف إلى المظهر الخارجي لنفسه ولغيره لذلك فإن هذه المسألة نسبية بعض الشيء وتختلف مفاهيمها بين شخص وآخر . وبالنسبة لي كفتاة عليَ أن أهتم بما أرتديه بشكل دائم فالناس يلتفتون إلى الفتاة التي تهتم بأناقتها وجمالها وينفرون من المهملة لنفسها ولكن هناك فتيات يجعلن من الملابس وسيلة مبالغا فيها للفت النظر إلا أنني لا أؤيدهن أبدا ..

أقلد غيري حتى لا أخسر زوجي

السيدة هناء- متزوجة حديثا قالت : زوجي يحب العطور كثيرا وكذلك المظهر الجميل لذلك أختار الملابس الملائمة والملفتة لنظره لأبدو بنظره أكثر جمالا .. إنني أحبه كثيرا وأفعل المستحيل لكي لا ينظر إلى غيري أبدا وكثيرا ما كنت أسأله عن صديقاته في العمل وعن ملابسهن وألوان شعرهن وأحاول تقليد ما يعجبه لكي لا أخسره .
السيدة رحاب بكور - مدرسة قالت : صحيح أنني من أسرة محافظة إلا أنني لم أشعر يوما أن حجابي منعني من الاهتمام بالموضة وآخر صرعات الأزياء وأتابع دائما كل ما هو جديد ومميز ولكن ليس المثير منها فأنا لست مع البهرجة والمبالغة في التحرر رغم أنني أعتبر هذه الأمور تعود للذوق الشخصي أو لشعور الشخص بالراحة في مثل هذا النمط من الملابس .
السيد سامر حسن - موظف قال : هناك فرق بين الأناقة والذوق والبذخ والترف غير المبرر فنحن في النهاية بشر جئنا إلى الحياة لنعمل ونكمل بعضنا وليس لعرض أجسادنا من خلال ما نرتديه من آخر صيحات الموضة والأزياء.
 
الأناقة ذوق وليست ترفا
ريم خضور- طالبة جامعية قالت : أعشق الأزياء والملابس وكل ما يتعلق بالأناقة والموضة فهي جزء من حياة كل فتاة وأنا اعتبر الأناقة وحسن اختيار الملابس ذوقا رفيعا وليس ترفا أو إسرافا خصوصا وأن ما أختاره من ملابس وأزياء يظهر جمالي وأنوثتي كامرأة وفي الوقت نفسه يمتاز بطابع الموضة ومسايرة العصر وكثيرا ما أبحث عن الألوان التي تناسب كل فصل من فصول السنة وهذا يشعرني بالسعادة والثقة بالنفس .
أما ريم الأحمد طالبة في كلية التربية قالت : إن الفتيات يبالغن كثيرا في ارتدائهن للأزياء المثيرة وخصوصا الضيقة والقصيرة وهن بذلك يرغبن بلفت الأنظار من جهة وأيضا كنوع من التقليد الأعمى بين بعضهن وتكثر هذه الظاهرة بين طالبات الجامعة ولكن ليس للجامعة دور في ذلك وهذا برأيي يعود إلى تربية كل فرد ومدى قوة شخصيته في عدم التأثر بما هو غير مناسب .
السيدة نجوى إسماعيل -موظفة قالت : بالنسبة لي ليس لدي عقدة تجاه الملابس فأنا أختار ما يناسبني فقط ودون النظر للموضة أو غيرها إنما وفقا للظرف الذي أرتدي من أجله هذه الملابس ففي النهار وأثناء دوامي تكون ملابسي هادئة وجدية وعملية ، أما في الليل فلابد أن تكون فساتين السهرة خفيفة ومثيرة لكي تعبر عن مضمون هذه السهرة من أجواء صاخبة وشيقة ولا أنكر أنني عندما تكون ملابسي متناسقة وتلفت انتباه وإعجاب الآخرين فهي تشعرني بالتألق والزهو وتمنحني الثقة .

فتياتنا ضعن بين الشرق والغرب

ما ترتديه الفتيات من ملابس سواء أكان ذلك مثيرا أو عاديا يعكس الاختلافات الفكرية والمادية والاجتماعية لديهن وهذا ما نلاحظه في كل مكان فبعضهن يهوين الموضة الغربية وبعضهن يفضلن ما يتناسب مع عاداتنا وتقاليدنا وهناك من ضاعت بين الشرق والغرب فباتت غير قادرة على تحديد ما يناسبها...
نحن مع الحرية في اختيارنا لأزيائنا وطرق إبراز جمالنا ولكن بشرط أن تقترن هذه الحرية بالمسؤولية والوعي وإدراكنا لما يناسب الفتاة في مجتمع شرقي محافظ .
 

 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
منار الناعمة

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة