فرقة وجوه الفنية : الإنسان أساس الحياة ويستحق أن نعمل للحفاظ على إنسانيته

العدد: 
14857
التاريخ: 
الثلاثاء, أيار 16, 2017

رغم ظروف الحرب القاسية التي أرهقت كاهل السوريين أطفالا وشبابا وشيبا , وفي وقت تفتحت أعين أطفالنا على القتل والدمار والخراب وأصمت آذاننا أصوات القذائف والقنابل, يصر شباب سورية على تحدي واقعهم المرير بإيمانهم بأن هذا الوطن يستحق التضحيات لأجله , وإصرارهم على العمل كل في مجاله حتى ينجلي هذا الكابوس  وتعود سورية قوية  بصمود أبنائها وشجاعة جيشها وتضحيات شهدائها .
شباب تحدى كل الظروف وآمن بأن الثقافة والفن أساس التواصل بين المجتمعات , ومن خلالهما نستطيع إيصال كل الأفكار التي نريدها إلى الآخرين .. ومن هذا المبدأ نشأت الكثير من الفرق الفنية الثقافية خلال فترة الحرب لأهداف متنوعة أهمها أن الإنسان هو أساس الحياة ويستحق أن نعمل لأجل الحفاظ على إنسانيته .
فرقة وجوه إحدى الفرق التي تأسست خلال فترة الحرب , التقينا بمؤسس الفرقة قصي الشعار ليحدثنا عن فرقته والنشاطات التي تقوم بها ..

البدايات ..
قال الشعار : الفريق يعنى بالشباب الهواة في مختلف المجالات الفنية ويسعى لصقل مهاراتهم وتقديم العون لهم عن طريق تدريبهم ورفد قدراتهم وربطهم بالمحترفين والمتخصصين في المجالات المختلفة في إطار منصة فنية تختزل المشهد الإبداعي لشباب سورية الموهوب و تحفظ التراث الثقافي المحلي وتصون إمكاناته البشرية و المادية.
وأشار إلى أن  : فكرة تشكيل الفريق  انبثقت في الشهر التاسع من عام 2016 , بعد عدة جلسات واجتماعات تأسيسية نشأت الفكرة بعد أن رأيت «الحديث للشعار» أن هناك حاجة كبيرة لوجود مكان يحتضن المواهب التي تحتاج إلى رعاية في ظل عدم وجود جمعيات أو مؤسسات تتجه نحو ذلك , ونحن في ظرف أحوج فيه للفن لنستطيع التعبير عن الأشياء التي بداخلنا , ولكي يستطيع الشباب الذين عانوا سبع سنوات حرب من إبراز الطاقات الكبيرة الموجودة لديهم بشكل ينعكس إيجابا على مجتمعهم ..
 وأضاف : سعيت جاهدا للتخطيط لها بالتدارس مع العارفين بهذا المجال حيث حددنا الأهداف والرؤية, وقد رأيت تجاوبا ودعما كبيرا من قبل مديرية الثقافة ساعدني على إطلاق المشروع الذي يضم 120 شابا وشابة وتتراوح أعمارهم مابين 14 و30 عاما وبمختلف المجالات الفنية   ضمن هيكلية إدارية متكاملة نسعى عبرها للتعبير عن أنفسنا كشباب سوري يقدم فنا ملتزما و هادفاً .
الحضور الأول
أطلق فريق “وجوه” الشبابي مؤخرا نشاطاته الفنية من خلال حفل منوع حمل شعار “هنا حمص” وحضره جمهور حاشد على مسرح دار الثقافة بحمص حدثنا عن هذا الحفل :
قال الشعار : جاءالحفل  ليكرس الحضور الأول للفريق من خلال مجموعة من الأنشطة المتميزة التي تم التحضير لها بعناية و قد قدم خلال الانطلاقة الأولى فقرات تمثيلية كوميدية وأخرى شعرية وعزفا غربيا وشرقيا ومقطوعات غنائية بالإضافة إلى فقرات الرسم المباشر على المسرح ومنها رسم صورة للفنان الراحل المبدع نضال سيجري, والذي تم تكريمه من ضمن الشخصيات الفنية  
كذلك تضمن الحفل الأول كما أوضح الشعار تكريم عدد من الشخصيات الأدبية والثقافية في حمص إلى جانب معرض رسم للهواة عرض خلالها العديد من اللوحات الفنية التي تم إنجازها خصيصا لحفل الافتتاح ,والحفل كان برعاية مديرية الثقافة بحمص
وأضاف : أسعدنا حضور الجمهور الحاشد حيث وصل عدد الحضور الى 3000 شخص تقريبا ما اضطرنا للاعتذار من قسم كبير منه لعدم توفر الأماكن الكافية و إعادة العرض الحفل ليوم ثان.

دعم الفرق الشابة
وأكد مؤسس الفرقة على دور وزارة الثقافة في دعم الفرق الشابة والشباب من خلال رعاية تجمعاتهم وإقامة المهرجانات والفعاليات التي تسمح للشباب بإثبات قدراته , وبرأيه أنه على الوزارة أن تتوجه إلى جميع المحافظات والابتعاد عن مركزية العاصمة , وهذا لا ينفي مساعي الوزارة لتوسيع رقعة الحراك الثقافي بكافة المحافظات , ولكن ما زلنا بحاجة للكثير من الدعم النفسي والمعنوي واللوجستي قبل المادي .
وتحدث عن الصعوبات التي تواجه عمل الفرق وخاصة الشبابية الناشئة قائلا : كغيرنا من الفرق نعاني من عدم توفر المكان لإقامة تدريبات الفرقة واجتماعاتها كذلك موضوع الحصول على التراخيص والموافقات عند القيام بأي نشاط ثقافي , والأهم عدم توفر التمويل المادي للفرقة

فعالية «قنديل ومفاتيح»
وعن الفعاليات الأخرى التي أطلقها الفريق قال : أطلق فريق وجوه فعالية نوعية ذات طابع حواري حملت عنوان “قنديل ومفاتيح” حيث تتضمن الفعالية التي تستمر سبعة أشهر ويشارك فيها ثلاثون متدربا, وعدد من الورشات الفنية الهادفة لقياس نوعية الفنون المكرسة في الساحة المحلية و ثقافة الجمهور و حجم إدراكه لدور الفن في المجتمع.
وأضاف :يطرح هذا النشاط مجموعة من النقاشات والحوارات البناءة الرامية لإظهار جودة الفن ومتى يكون له رسالة صحيحة ومثمرة ويحمل فكرة حقيقية من خلال الأعمال التي يقدمها.
وبين أن الفعالية تشمل عددا من الجلسات الحوارية والنقاشات الموسعة حول هذا الموضوع بالإضافة إلى ورشات فنية وتثقيفية تختتم بعد تسعة أشهر بمهرجان فني كبير منوها بأن ورشة الرسم التي انطلقت من خلالها الفعالية تهدف إلى التعريف بالفريق و التدريب على أسس الرسم.
وتستهدف الورشة فئة الشباب من 12 و حتى 26 سنة حيث أشار الشعار إلى أنها تمتد على ثماني جلسات مدة كل منها ثلاث ساعات يتم خلالها تدريب المشاركين على الرسم تحت إشراف مدربين محترفين منهم إياد بلال و أحمد الصوفي بالإضافة إلى التعريف بقسم الرسم في الفريق وأعماله.

الفن أفضل الطرق
وعن دور الحرب التي نعيشها في سورية في اختيار نوعية النشاطات التي تقدمها الفرقة قال:إن للأزمة والحرب الكونية التي نعيشها دورا كبيرا في نوعية النشاطات التي نقوم بتقديمها أو التي نفكر بها مستقبلا , لأننا بحاجة لأن نتكلم عن همومنا وأوجاعنا وواقعنا بطريقة تلامس هموم الناس وتحاكي مشاعرهم ويعتبر الفن أفضل الطرق لتحقيق هذه الغاية , كذلك نحن بحاجة لعرض مشاكلنا والصعوبات الحياتية اليومية أيضا بطريقة فنية , ومحاولة تقديم أو طرح العديد من الحلول عن طريق العروض الفنية المقدمة .
وأضاف : لأن كل الشعب السوري متضرر من الحرب نحاول إيصال إحساسنا بآلام وأحزان كل الناس , ونعمل على بث روح الأمل والتفاؤل بغد قريب يحمل في طياته الخير والأمان للجميع ,من خلال عروضنا الفنية . فنحن اليوم أحوج ما نكون إلى من يقوي عزيمتنا ويشجعنا على الاستمرار في الصمود والتحدي حتى تحقيق النصر على ذلك الفكر الظلامي الوهابي الذي يحاول تدمير البشر والحجر .
وعن تأثير الحرب على الفن في بلدنا قال الشعار : الحرب فتحت الباب لقيام بعض الأشخاص باستغلال ظروف الحرب وانعكاساتها على المواطن السوري وخلق نوع من الفن «التجاري» ,وبالمقابل هناك الكثيرون أيضا قدموا مواضيع هامة تمس معاناة المواطن السوري اليومية بشكل واقعي دون مزاودة .
واليوم وبسبب الحرب نرى الكثير من العروض المسرحية والسينمائية وحتى شاشات التلفزيون باتت عروضها تقتصر على توصيف الواقع الأليم الذي نعيشه , بينما من المفروض أن  يطرح الفن  أفكارا أرقى وأهم , لكننا على ثقة بأن جيل الشباب الواعي الذي أدرك ما يجري سينهض بالفن والثقافة من جديد نهضة تعيد لبلدنا الرائع نبضه وروحه .  

 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
بشرى عنقة - هيا العلي

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة