«إبادة الشعوب خلال الاحتلال العثماني قديماً وحديثاً»

العدد: 
14858
التاريخ: 
الأربعاء, أيار 17, 2017

بدعوة من رابطة الخريجين والجامعيين  قدم يوم أمس الأول الدكتور إبراهيم وردة محاضرة بعنوان إبادة الشعوب خلال الاحتلال العثماني قديماً وحديثاً 1915-2015» من سيفو 1915 إلى الموصل ونينوى 2015   وذلك بحضور جمهور من المثقفين ومتابعي الأنشطة الثقافية .
وقال الدكتور المحاضر هل الله خلق الإنسان على صورته ومثاله ليتسلط على كل المخلوقات وليتحول إلى وحش كاسر وهل تتوافق الجرائم الأفظع والأشد ضراوة في التاريخ مع عصابات دولة رعاة البقر التي أبادت الشعوب الأصلية من الهنود الحمر !! فالجماد أكثر طراوة مما يدور في أذهان منفذيها ومرتكبيها من المجرمين أعداء الله والإنسانية !
وأشار إلى أن أول مجزرة قد حصلت في « آمد » ديار بكر حالياً عام 1895 إذ قتلوا ومثلوا بالجثث بواسطة مواطنيهم الأكراد وبتحريض من الآغا العثماني الحاقد والفاسد والطامع في إغتصاب النساء وقتل الأطفال وانتهاك الكرامة الإنسانية !!!!
ورأى إن أفضل سبيل للحياة هو  البقاء في الأرض  والعمل على وحدتها وإزدهارها  و ترسيخ المحبة والإخاء وتعميق « الحوار » والتفكير بدل التكفير وقطع الطريق على تنفيذ مخططات الماسونية لابعاد الناس عن  الوطن وتفكيك العائلة  وعلينا أن نفكر جيداً في فيزيائية الجسم وكيميائية العقل  لنعيش بسلام مع الذات، لافتا أننا نعيش في  بلاد تمتلك أفضل مُناخ في العالم  سورية التاريخ والحضارة.

الفئة: 
المصدر: 
العروبة

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة