الاحتفال بتكريم وتتويج فريق الكرامة بطل دورة الوفاء السابعة عشرة

العدد: 
14859
التاريخ: 
الخميس, أيار 18, 2017

وسام على صدر المحافظة
الرفيق عزام ميلاد بارك لنادي الكرامة ولحمص هذا الانجاز وقال : هذا الانجاز بصمة ووسام على صدر محافظة حمص لأن نادي الكرامة مقترن باسم حمص بشكل كبير ..
وأضاف : هذا النصر الذي حققه الأبطال بنادي الكرامة كان رسالة لنقول من خلالها لكل أعداء سورية وكل المتخاذلين والمتآمرين على سورية أن الحياة مازالت مستمرة وأن الشعب السوري صامد و هي رسالة نؤكد فيها أننا عشاق الحرية ونحن من يريد السلام والأمان .
وأكد الرفيق ميلاد أن هذا النجاح إهداء من شباب نادي الكرامة لسيد الوطن السيد  الرئيس بشار الأسد خاصة أن هذا النادي حظي بتكريم السيد  الرئيس الذي حضر مباراة الكرامة مع الفريق الكوري الجنوبي (تشنبوك ) في  حمص بنهائي بطولة  دوري أبطال آسيا عام 2006 .
وأشار الى أن هذا النجاح الذي يقترن مع خروج المسلحين من حي الوعر جاء ليكلل جهود المعنيين في هذه المحافظة بإعلان حمص خالية من المسلحين وعودة الحياة الطبيعية والأمان لأهلها وهي بشائر خير لحمص ستعم كل سورية وقائدها السيد الرئيس بشار الأسد .

تضافر الجهود أثمر فرحا
أكد الرفيق اياد ظفرور  رئيس مكتب الشباب  بفرع الحزب  على أن هذه الحالة التي يعيشها نادي الكرامة وجماهيره في هذه البطولة هي الأمر الطبيعي لأنه صاحب بطولات وانجازات وينافس على القمة دائماً ومن غير الطبيعي ألا يكون في القمة في الدوري ولهذا أسباب كثيرة لا يتحملها شخص أو جهة واحدة ولا مجموعة بل ظروف متعددة وإذا قلنا بوجود سوء طالع وسوء حظ  نقول ونؤكد أن هذا ذهب وولى بسبب الجهود الكبيرة التي تضافرت وأثمرت والتقت على المحبة فكان الفرح والانجاز وما أحلى الانجاز عندما يتحقق وسط العناء والتعب وبعد الجهود المخلصة المضنية عندها نشعر بقيمة النجاح فكل التحية لكل من عمل ويعمل في النادي ممن انتهت مهمته أو من الأعضاء الجدد فجميعهم محبين ومخلصين وكل التحية والمحبة والشكر للجميع في اللجنة التنفيذية بالتأكيد ومجلس الإدارة واللاعبين والجهاز الفني والإداري والداعمين ورابطة المشجعين وكل الجماهير المحبة ..
وختم قائلا :القادم يبشر بالخير إن شاء الله ودائماً التغيير عندما يكون مدروساً يؤتي أكله ونتائجه الايجابية والركود يعطي نتائج عكسية وليس الهدف هو التغيير بل تحقيق نتائج جهود وعمل مثمر .
سيبقى الكرامة وفيا
المهندس عبد النافع حموية رئيس النادي أكد أن اللاعبين لم يتغيروا وما تغير هو الحالة النفسية للاعبين الأكثر راحة في التعامل بعد تلبية كل متطلباتهم وتأمين كل احتياجاتهم فصار همهم وتفكيرهم محصوراً فقط بالمباريات والأداء والنتائج الايجابية وهذا يرفع المستوى بنسبة 30 % .
والفريق بالأساس كان يؤدي جيداً ولكن كان  لدى اللاعبين بعض التشنج في الأداء بينما حالياً تغير الوضع وصار لدى اللاعب أريحية في اللعب وإن شاء الله نكمل ما حققناه مؤخراً في إياب الدوري .
وأكد الحموية اعتزازه بالمشاركة بهذه الدورة التي تحمل معاني وطنية عميقة وحرص نادي الكرامة على المشاركة فيها وإنجاحها دائماً وفاء للوطن ولقائد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد .

عودة الثقة والأمل
بلال المصري كابتن الفريق أشار الى معاناة الفريق بمرحلة ذهاب الدوري من الحظ العاثر وعدم التوفيق رغم الأداء الجيد وأكد أن الخط البياني للفريق بدأ بالتصاعد من مباراة الكرامة مع الفتوة والتي فاز فيها الكرامة واستمرت بدورة الوفاء التي توج فيها الكرامة باللقب بجدارة واستحقاق وقد بدأ الأداء الجيد يقترن بالنتائج الايجابية بعد عودة الروح والثقة والأمل للاعبين والجمهور وبعودة الفريق للمنافسة والتقدم على سلم الترتيب واستعادة الهيبة والمكانة الطبيعية اللائقة للكرامة وأكد المصري أن الفريق لديه حظوظ أفضل بإياب الدوري  وتمنى أن تكون بداية الانطلاقة نحو الأمام في الدوري من مباراة الطليعة يوم غد الجمعة في حماة مشدداً على أن المهم والأهم في الإياب هو النقاط الثلاث في كل مباراة التي تعتبر بحد ذاتها نهائي بطولة ولا مجال فيها للتفريط بالنقاط .
اللقب الأغلى
حسان عباس المدرب المساعد للفريق أكد أن هذا الانجاز تحقق بعد النتائج السيئة في الدوري والتي لا تعكس المستوى الحقيقي للفريق .
وأعرب عن فخره واعتزازه بهذه المشاركة وهذه المناسبة الغالية على قلوب الجميع والتي كانت مفيدة جداً لفريق الكرامة قبل إياب الدوري خاصة في ظل عدم توفر ملاعب للتدريب فكانت مناسبة ممتازة خاض خلالها الفريق مباريات قوية وتم تجريب عدد من اللاعبين الشباب الذي يمثلون مستقبل النادي الزاهر ووعد حسان عباس الجمهور بالأفضل بمرحلة الإياب .

واجب وطني وفائدة فنية
د. عماد النقري عضو إدارة النادي أكد على أهمية المشاركة بهذه الدورة وحرص نادي الكرامة الدائم على التواجد الفعال بها وهذا ينبع من أمرين اثنين ، الأول وطني حيث كان للنادي شرف دعوته إلى المشاركة بالدورة فهذا واجب  وفخر للنادي والأمر الثاني يتعلق بالجانب الفني بالفائدة الكبيرة للفريق .
وأشار النقري إلى أن الدورة كانت بمثابة معسكر لعب خلاله الفريق ثلاث مباريات قوية قبل إياب الدوري شارك فيها جميع اللاعبين حيث وقف المدرب على الجاهزية الفنية والبدنية واطمأن على جميع المراكز لتحسين المردود وكان الجميع حتى اللاعبين على مقاعد الاحتياط يدا واحدة وقلبا واحدا كلهم حماسة واندفاع وإخلاص وأثمر ذلك عن الظفر باللقب وعن تلك النتائج الرائعة والأداء الممتاز ، أشار النقري إلى أن الفريق سيكون شكل ثاني في الإياب مع إصرار الجميع وحرصهم على مواصلة الانتصارات وكسب النقاط ولم ينف المركز الحرج للفريق في الدوري مؤكدا على العمل الحثيث والمكثف، فلاعبي الفريق رجال ويمكن الاعتماد عليهم وهم أهل للثقة وقد وعدوا بتقديم كل جهد ممكن ، داعيا الجميع للوقوف إلى جانب الفريق بكل الظروف بالدعم والتشجيع ليتخطى محنته ويحقق آمال عشاقه ، ووجه النقري التحية لكل الجهود المخلصة التي تضافرت وأثمرت من لاعبين وكوادر فنية وإدارية ورابطة مشجعين وجماهير وفية وقيادة سياسية ورياضية داعمة تعمل على تذليل كل عقبات الفريق ليعود الألق للكرة الحمصية.              
من يملك الشباب يملك المستقبل
ميساء مبارك عضو إدارة النادي أعربت عن تفاؤلها بمسيرة الفريق الكروي القادمة في إياب الدوري وكأس الجمهورية والدفع الكبير وجرعة المعنويات والثقة والفائدة الفنية الكبيرة التي نالها الفريق من دورة الوفاء معربة عن أملها باستمرار هذه النتائج  والتقدم  والمنافسة على مركز متقدم في الدوري والتعويض في بطولة كأس الجمهورية لأن الفريق يمتلك مقومات تحقيق ذلك الهدف المنشود وقادر على تحقيق طموحات جماهيره وإثبات مقدرته والوصول إلى مكانه الطبيعي المعتاد بين فرق المقدمة المنافسة خاصة وان معظم لاعبيه من الشباب الواعدين من أبناء النادي ومن يملك الشباب يملك المستقبل.     .
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
نبيل شاهرلي

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة