فلاحــو حمــص يطالبــون بتسهيــل إجراءات تسويق الحبوب و تخفيـض أســعار الأعـلاف وتوفيـر الأسمـدة

العدد: 
14859
التاريخ: 
الخميس, أيار 18, 2017

 قدم  فلاحو حمص خلال مؤتمرهم السنوي الذي عقد يوم أمس تحت شعار «عندما يكون الفلاح بخير يكون الوطن بخير» في قاعة السابع من نيسان بفرع الحزب العديد من المداخلات و المقترحات التي تتعلق بالمسألة الزراعية للنهوض بها دعما للاقتصاد الوطني وتركزت المداخلات على تسهيل إجراءات تسويق الحبوب و تخصيص العدد الكافي من السيارات لهذا الغرض وتشجيع الفلاحين وتسليمهم ثمن المحاصيل مباشرة   إضافة إلى توفير  مادتي المازوت والأسمدة  و تخفيض أسعار الأعلاف ومن المداخلات أيضا إيجاد حلول سريعة لمشكلة العجز المالي في فرع الاتحاد وإعادة تفعيل التسوية الزراعية في رابطة المخرم المتوقفة منذ عام 2011  و تغيير الصفة التنظيمية للأرض التي تقع قرب جسر بابا عمرو  ليتمكن الاتحاد من إقامة مشروع استثماري  يساهم في  تقليص العجز المالي لديه.


وأكد الرفيق عزام ميلاد أمين فرع حمص لحزب البعث العربي الاشتراكي تكليفا على أهمية دعم المشاريع الاستثمارية  والعمل على إيجاد الحلول السريعة لكافة المشكلات التي يعاني منها الفلاحون في المحافظة  وتحديد سعر دونم الحراثة بحيث لا يظلم الفلاح ولا صاحب الجرار  مؤكدا أن الفلاح  هو ركن أساسي و ركيزة هامة من ركائز  بناء الوطن  مثله مثل الجندي الذي يحمل البندقية  
مشيرا إلى أنه بقدر ما نكون فاعلين على الأرض بقدر ما نساهم في بناء الوطن و تطويره ودعم اقتصاده .


وأوضح محافظ حمص طلال البرازي في رده على المداخلات أن الاقتصاد الزراعي  والنشاط الزراعي بشقيه النباتي والحيواني  هما الداعم الأساسي  للاقتصاد الوطني  فوجود المنتج الزراعي  أعطى للوضع الاقتصادي دعما كبيرا  وساهم بتحقيق الاكتفاء الذاتي, وأضاف : رغم ارتفاع الأسعار  أكثر من عشرة أضعاف  ما زالت سورية  الأرخص معيشيا  بين الدول المجاورة  و هذا يعود للمنتج الزراعي  وهذا من ناحية ثانية يحملنا مسؤولية أكبر تجاه الفلاح  والزراعة  والعمل على دعم المحاصيل الإستراتيجية وتحسين مستوى المعيشة  خاصة أن سورية ستبقى معرضة للاعتداء الخارجي  طالما أن الكيان الإسرائيلي موجود  لذلك المرحلة القادمة تقتضي أن نقوي اقتصادنا  من خلال ارتباطنا بالقطاع الزراعي وبالأرض  لأن الفلاح اثبت خلال  الحرب تمسكه بالأرض و بالوطن  مبينا ضرورة الاهتمام بهذا القطاع من الناحية الاقتصادية والوطنية  وتحديد أماكن الخلل والفساد إن وجدت .
وفي تصريح للإعلاميين ذكر محافظ حمص أن هذا الاجتماع له أهمية كبيرة في تسليط الضوء على الواقع الزراعي في المحافظة وتم بحث ومناقشة العقبات التي تعترض الفلاحين سواء في إطار تأمين المحروقات  أو عملية التسويق  و عملية تسويق المنتج الاستراتيجي الأهم  القمح والشعير وسيكون هناك برنامج عمل بالتعاون مع اتحاد الفلاحين ومديرية الزراعة  لتذليل هذه العقبات  دعما للاقتصاد  الزراعي عموما من خلال الرعاية التي تقدم للفلاحين .
حضر المجلس الرفاق  والسادة  :نديم العلي رئيس مكتب الفلاحين الفرعي و نصر الحسين رئيس مكتب العمال والاقتصادي و أحمد الفرج و  محمد عطية بلول  عضوا المكتب التنفيذي باتحاد الفلاحين  ويحيى السقا رئيس اتحاد فلاحي حمص .

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
لانا قاسم -تصوير: الحوراني - ضاحي

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة