من حمص الشام إلى حمص الأندلس

العدد: 
14880
التاريخ: 
الأحد, حزيران 18, 2017

من قرطبة العاصمة , من أزقتها المتداخلة , يفوح ذلك العبق الدمشقي المتناثر في كل باحةٍ وبحرةٍ وأرض ديار , في الزخرفة الدمشقية والأبواب العتيقة وكل ماقد تجده في دمشق ستعثر عليه في أزقة قرطبة , ولكن إن تخطيت حدود قرطبةٍ بعدة كيلومترات متجها نحو الجنوب الأندلسي ستعثر على ماكان يدعى سابقا بحمص الأندلس .
حمص الأندلس , اشبيلية , حاضرة النصير , وعاصمة الموحدين , كانت تسمى أيام الحكم  العربي للأندلس بحمص ولم تكن مجرد كنية للمدينة كما كنى المؤرخون قرطبة بدمشق الأندلس , بل كان اسمها الفعلي حينها .
فيقول أبو البقاء الرندي في مرثيته للأندلس ( لكل شيء إذا ماتم نقصان ) خلال ذكره لمدن الأندلس :
فاسأل (بلنسية) ما شأن (مرسية)
 وأين (شاطبة) أو أين (جيّانُ)
وأين (قرطبة) دار العلوم فكم
 من عالم قد سما فيها له شانُ
وأين (حمص) وما تحويه من نزه
ونهرها العذب فياض وملآنُ
ويعيد ذكرها في موقع آخر فيقول :
يا غافلاً وله في الدهر موعظةٌ
 إن كنت في سنة فالدهر يقظانُ
وماشيا مرحاً يلهيه موطنه
 أبعد حمص تغرُّ المرء أوطانُ
وقد سميت مدينة اشبيلية الأندلسية بحمص في عهد الدولة الأموية حيث أنه بعد مانقلت العاصمة الأندلسية من اشبيلية إلى قرطبة عام 718 م هاجر أغلب القاطنين العرب إليها مادفع بالدولة الأموية إلى إرسال حمية مدينة حمص الشام لتكون حمية لمدينة اشبيلية وهذا ما أعاد القبائل العربية إليها وعندها سميت بحمص لأن أغلب قاطنيها كانوا من الحمامصة .
لطالما أثر المجتمع الحمصي في حضارات العالم كافة وكانت له من اللمسات العظيم في تواريخ الأمم فهل يمكننا ختاما أن نقول الآن أن كل الطرق تؤدي إلى حمص ؟!

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
هاني فرجاني

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة