لقاء مع بائع يانصيب

العدد: 
14880
التاريخ: 
الأحد, حزيران 18, 2017

- أستاذ : ممكن أن تعرف السادة المشاهدين عن نفسك ؟!
- اسمي يانصيب
- هل تمزح أستاذ؟!
- لا ..لا أسمي الحقيقي يانصيب .. ووالدي يدعى امسح واخسر !!
- امسح واخسر .. أستاذ ؟! على حد علمي أنه يدعى امسح واربح
 - وهل صدقت تلك الترهات ؟! لم أر مواطنا واحدا مسح وربح
- نعم ..أكمل
- اسم والدتي (بكرة السحب) وزوجتي تدعى(آخر نمرة) وعندي ثلاثة أطفال الكبير يدعى (دولاب) وبنت تدعى (جائزة ترضية) وآخر ولد يدعى ( جرب حظك)
- حسنا ماهي نظرتك في الحظ أستاذ يانصيب ؟
- لا يوجد شيء في الحياة يدعى الحظ بل هناك شيء اسمه الصدفة ، الصدفة هي التي تتحكم بكل إشارات حياتنا
- الصدفة  ؟! هذا يعني أنك لا تؤمن بالحظ ؟!
- أنا لا أقتنع بالحظ بل أقتنع بالصدفة ولاسيما في مجال اليانصيب ..
- أستاذ يانصيب إن مستوى حديثك راق لا يدل على مستواك كبائع لليانصيب !! وأوراق امسح واربح ..
- في الحقيقة أنا درست فرع الفلسفة ولكنني لم أجد فرصة عمل ..
- لقد فاجأتني أستاذ !!
- لا تتفاجأ ..ستجد خريجي جامعات يعملون في البلديات ..
- هل أنت ناجح في عملك ؟!
- امسح لي عفوا أقصد اسمح لي أن أقول لك سؤالك سخيف !!
- سؤالي سخيف ؟!ولماذا ؟
- لأن بائعي اليانصيب هم الفئة الوحيدة في المجتمع الذين لا يمكن أن تصفهم بالناجحين ولا بالفاشلين
- كيف ذلك ؟! أرجو أن توضح هذا التعبير للأخوة المشاهدين
- لا يوجد بائع يانصيب ناجح بحيث لا يبيعك إلا الأوراق الرابحة كما لا يوجد بائع يانصيب فاشل بحيث لا يبيع إلا الأرقام الخاسرة
- كلام جميل..
- الصدفة ..الصدفة يا أستاذ هي التي تتحكم بعملنا وتتحكم بالربح او الخسارة ..ومع أنني لا أحب هذا العمل لكنني مضطر على عمله
- ولماذا لا تحبه ؟!
- هل يمكنك أن تعرف لي ما هو الميسر أو القمار ؟!
القمار معروف وسأعطيك مثلا عنه إذ اجتمع ستة رجال واختار كل رجل منهم رقما من أرقام زهر الطاولة وكل رجل وضع ألف ليرة ثم يقوم أحدهم برمي زهر النرد والرقم الذي يظهر هو الرابح لستة آلاف ليرة
-عظيم هذا الكلام وهذا ما ينطبق على اليانصيب ولكن اللاعبين هنا غير مجتمعين كما في مثلك
- أليس في هذا الكلام الذي تقوله تسفيها ؟!
- هذا رأيي الشخصي .. و قناعتي الذاتية .. و لا يهمني رأي الآخرين
- ماذا تنصح الأخوة المواطنين المثابرين على سحب أوراق اليانصيب ؟ّ
- أنصحهم المثابرة على هذا العمل .. و شراء أوراق اليانصيب فلا يعرف أحدهم متى تتعثر به الصدفة .. وإذا أراد أحد المواطنين ربح الجائزة الكبرى فلدي نصيحة رائعة يمكنه من خلالها أن يربح الجائزة الكبرى
- عن جد ؟! قل لي .. ماذا أفعل كي أربح الجائزة الكبرى ؟!
- اشتر جميع أوراق اليانصيب هناك مئة ألف ورقة .. و ثمنها خمسون مليون ليرة سورية و بهذا سوف تربح الجائزة الكبرى البالغة عشرة ملايين ليرة و كذلك عشرة ملايين أخرى جوائز ترضية
- ( يكتر خيرك على هذه النصيحة )!!

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
د.نصر مشعل

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة