القائد الإنسان

العدد: 
14895
التاريخ: 
الأحد, تموز 16, 2017

1-    أنا لست مواطناً مغربياً أخضع لسلطة الملك الاستبدادية ملك طاغية يرغم شعبه على تقبيل يديه والركوع له .. ولست خليجياً  أتبع أوامر رهط متخلف من الملوك والأمراء وأشباه الخلفاء .. الذين يخضعون بدورهم لسيدهم الأمريكي .. ولست مواطناً مصرياً مغلوباً على أمره .. ينتظر الباخرة الأمريكية لتحمل له رغيف الخبز كي يأكل وجل همه كما يقول  (أكل العيش ) تحت مظلة كامب ديفيد .. ولست .. ولست ...
2-    أنا مواطن سوري .. أعتز بانتمائي لهذا الوطن الصغير الكبير – في الوقت ذاته .. سوري أخترع الأبجدية الأولى . وأخترع المحراث .. وعصارة الزيتون .. والتنور والجرن الحجري .
3-    إن تخلف الأمة العربية اليوم عن ركب الحضارة .. جعلتنا لا نثق بالعرب ولا حكامهم ولا أمرائهم ولا ملوكهم .. حتى جاء قائد عظيم غيّر نظرتي بالعرب .. وهو أول من حارب إسرائيل .. وقال لا لأمريكا .. هو القائد الخالد حافظ الأسد رحمه الله .. ثم ظهر قائد آخر جعلني أعشق أمثاله وهو السيد حسن نصرالله .. قائد المقاومة .. الذي يثلج قلوبنا بوقوفه في وجه السرطان الإسرائيلي .
4-    ولكن الإنسان الذي أجج حبي له .. وحب شعبه له هو الرئيس القائد بشار الأسد .. وهذا الكلام بمثابة توصيف بغض النظر عن موالاتي لوطني .. سورية .. ولا علاقة له بما يسمى .. موالاة .. ومعارضة .. فهذه التقنيات لا تهمني أنا شخصياً .. طالما لا يهمني إلا وطني .. سورية. إن القائد الأسد هو الرئيس والقائد الوحيد الذي يمشي في شوارع سورية بدون أدنى خوف .. وهو يوزع ابتسامته الندية على مواطنيه .. وهو الرئيس الوحيد الذي يفاجئ جرحى الجيش العربي السوري بزياراته .. ويجالسهم ويدخل بيوتهم ببساطة ريفي كريم .. وكأنه أحد أفراد أهل البيت أو كأنه جار قريب لهم .. يشاركهم دموعهم وضحكاتهم .. وطعامهم .. ببساطة إنسان على خلق كريم
5-    هل يمكن لأحد أن يذكر لي زعيماً عربياً .. يتصرف بهذا السلوك الإنساني النبيل ؟! لا ..
6-    يجب أن نتعلم من السيد الرئيس الشجاعة .. الشجاعة التي استمدها من شعبه .. لأنه في النهاية هو فرد كأحد أفراد الأسرة السورية .. ويجب أن نتعلم منه أن الإنسان مهما علا شأنه .. ومهما كان موقعه الاجتماعي أو السياسي فهو في النهاية إنسان .. يجب ألا يتعالى على الآخرين وألا ينبذ من هم دونه في المستوى .. وأن التواضع هو حقاً سمة الناس العظماء .. النبلاء .. ويجب أن نتعلم منه جوهر الحياة .. لا قشور الحياة .. فالسنابل الممتلئة هي التي تنحني ... والسنابل الفارغات .. تغترّ برؤوسها في الهواء .. شكراً لك سيدي الرئيس لأنك أعدت لي شعوري بالمحبة .. وأعدت لي شجاعتي .. وأعدت لي ثقتي بنفسي .. شكراً لك .

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
د.نصر مشعل

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة